Skip to Content
الإثنين 22 رمضان 1440 هـ الموافق لـ 27 مايو 2019 م



عثمان بن عفان رضي الله عنه

هو أبو عبد الله عثمان بن عفان بن أبي العاص القرشي الأموي، ثالث الخلفاء الراشدين، كان ممَّن أسلم على يد أبي بكر، وهاجر الهجرتين، وصاهر النبي صلَّى الله عليه وسلَّم على بنتيه رقية ثمَّ بعد وفاتها أم كلثوم، لذلك لُقِّب «ذا النورين»، وهو أحد العشرة المبشرين بالجنة، وأحد الستة أصحاب الشورى، وأحد من جمع القرآن على عهد رسول الله صلَّى الله عليه وسلَّم، وروي له ١٤٦ حديثًا، قُتِلَ شهيدًا سنة (٣٥ﻫ)، وله مناقب وفضائل أخرى(١).

[تحقيق «الإشارة» (٢٣٨)، تحقيق «المفتاح» (٤٧٥)]

 



(١) انظر ترجمته في: «مسند أحمد» (١/ ٥٧)، «الطبقات الكبرى» لابن سعد (٣/ ٥٣)، «الاستيعاب» لابن عبد البر (٣/ ١٠٣٧)، «الجرح والتعديل» لابن أبي حاتم (٦/ ١٦٠)، «المعارف» لابن قتيبة (١٩١)، «شرح السنة» للبغوي (١٤/ ١٠٤)، «جامع الأصول» لابن الأثير (٨/ ٥٦٦)، «أسد الغابة» (٣/ ٣٧٦)، «الكامل في التاريخ» (٣/ ١٥٤) كلاهما لابن الأثير، «المستدرك» للحاكم (٣/ ٩٥)، «طبقات القراء» (١/ ٢٤)، «تذكرة الحفَّاظ» (١/ ٨)، «دول الإسلام» (١/ ٢٨)، «الكاشف» (٢/ ٢٥٤) كلها للذهبي، «البداية والنهاية» لابن كثير (٧/ ١٧٠)، «طبقات الحفَّاظ» للسيوطي (١٣)، «الإصابة» (٢/ ٤٦٢)، «تهذيب التهذيب» (٧/ ١٣٩) كلاهما لابن حجر، «شذرات الذهب» لابن العماد (١/ ٤٠)، «وفيات ابن قنفذ» (١١)، «الرياض المستطابة» للعامري (١٥٦)، «الفكر السامي» للحجوي (١/ ١/ ١٧٨).