Skip to Content
الإثنين 24 المحرم 1441 هـ الموافق لـ 23 سبتمبر 2019 م



الطرطوشي

أبو بكر محمَّد بن الوليد بن محمَّد بن خلف بن سليمان بن أيوب القرشي الفهري الطرطوشي(١) يعرف في وقته بابن أبي رَندَقَة(٢). ولد بطرطوشة سنة (٤٥١ﻫ)، وبها درس الفرائض والحساب، ثمَّ انتقل إلى إشبيلية فأخذ عن ابن حزم الأدب، وفي سرقسطة تفقَّه على يد أبي الوليد الباجي، وأخذ عنه مسائل الخلاف وسمع منه وأجاز له. رحل إلى المشرق وبدأ بالحجاز ثمَّ العراق فالشام فمصر، ونزل بالإسكندرية وأُخرج منها، والتزم الفسطاط مضطهدًا من الحكام. كان الطرطوشي عالِمًا بالفقه ومسائل الخلاف والأصول والفرائض والأدب، فضلًا عن كونه عاملًا زاهدًا ورعًا دَيِّنًا، وقد أخذ عنه: أبو الطاهر إسماعيل، وأبو بكر ابن العربي، وعبد الرحمن الأصيلي، والقاضي عياض وغيرهم. له مؤلفات قيمة منها: «سراج الملوك»، «الحوادث والبدع»، و«بر الوالدين»، تعليقه في مسائل الخلاف وأصول الفقه، توفي بالإسكندرية سنة (٥٢٠ﻫ)(٣).

[تحقيق «الإشارة» (٨٢)، تحقيق «المفتاح» (١٣٢)، «الإنارة» (٣٥٦)]

 



(١) نسبة إلى طرطوشة.

(٢) رندقة: لفظة إفرنجية. [انظر: «وفيات الأعيان» لابن خلكان (٤/ ٢٦٥)، «سير أعلام النبلاء» للذهبي (١٩/ ٤٩٠)].

(٣) انظر ترجمته في: «الصلة» لابن بشكوال (٢/ ٥٧٥)، «معجم البلدان» لياقوت (٤/ ٣٠)، «بغية الملتمس» للضبي (١٣٥)، «وفيات الأعيان» لابن خلكان (٤/ ٢٦٢)، «سير أعلام النبلاء» (١٩/ ٤٩٠)، «دول الإسلام» (٢/ ٤٤) كلاهما للذهبي، «الديباج المذهب» لابن فرحون (٢٧٦)، «نفح الطيب» للمقري (٢/ ٨٥)، «شذرات الذهب» لابن العماد (٤/ ٦٢)، «وفيات ابن قنفذ» (٦٠)، «الفكر السامي» للحجوي (٢/ ٤/ ٢١٩)، «شجرة النور» لمخلوف (١/ ١٢٤)، «الفتح المبين» للمراغي (٢/ ١٧).