Skip to Content
الجمعة 25 ربيع الأول 1441 هـ الموافق لـ 22 نوفمبر 2019 م



ابن الصفَّار

هو أبو الوليد يونس بن عبد الله بن مغيث المعروف بابن الصفار القرطبي، ولد سنة (٣٣٨ﻫ) ونشأ في طلب العلم، سمع من ابن ثابت وزكريا بن بطال وابن أبي زمنين، وابن أبي العرب وغيرهم. كان ابن الصفار متفنِّنًا في علومٍ شَتَّى، برع في الحديث ومروياته، فكان شيخ الأندلس أعلاهم سندًا وأوسعهم جمعًا للحديث، وكان رجلًا صالحًا يميل إلى العبادة والنسك، متقدِّمًا بين الفقهاء ومقدَّما في علم اللسان والأدب. تولَّى في دولة بني عامر قضاء الجماعة بقرطبة، فكان خاتمة قضاة بني أمية في الفتنة، كما تولَّى الصلاة والخطبة والتدريس بجامع قرطبة، وفيه أخذ عنه القاضي أبو الوليد الباجي، وقال عنه: «مشهور بالعلم». من مؤلَّفاته: «كتاب الموعب في تفسير الموطأ»، و«جمع مسائل ابن زرب»، و«فضائل المنقطعين إلى الله»، وأكثر مؤلفاته في أخبار الزهاد وأرباب الرقائق. توفي سنة (٤٢٩ﻫ)، عن إحدى وتسعين سنة(١).

[تحقيق «الإشارة» (٦٢)]

 



(١) انظر ترجمته في: «ترتيب المدارك» للقاضي عياض (٢/ ٧٣٩)، «الصلة» لابن بشكوال (٢/ ٦٨٤)، «جذوة المقتبس» للحميدي (٣٨٤)، «بغية الملتمس» للضبي (٥١٢)، «سير أعلام النبلاء» للذهبي (١٧/ ٥٦٩)، «مرآة الجنان» لليافعي (٣/ ٥٢)، «الديباج المذهب» لابن فرحون (٣٦٠)، «المرقبة العليا» للنباهي (٩٥)، «وفيات ابن قنفذ» (٥٤)، «شذرات الذهب» لابن العماد (٣/ ٢٤٤)، «شجرة النور» لمخلوف (١/ ١١٣).