Skip to Content
الأحد 23 المحرم 1441 هـ الموافق لـ 22 سبتمبر 2019 م



أُبيُّ بن كعبٍ رضي الله عنه

هو الصحابيُّ الجليل أبو المنذر أبيُّ بن كعب بن قيس بن عبيدٍ الأنصاريُّ النجَّاريُّ المدنيُّ، سيِّد القرَّاء وكاتب الوحي وأحد المفتين، شهد العقبةَ وبدرًا والمشاهد كلَّها مع النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وجمع القرآن في عهده، وكان رأسًا في العلم والعمل، له مناقبُ عديدةٌ وجملةٌ من الأحاديث، تُوفِّي سنة (٢٠ﻫ)(١).

[تحقيق «المفتاح» (٣٣٦)]

 



(١) انظر ترجمته وأحاديثه في: «الطبقات الكبرى» لابن سعد (٢/ ٣٤٠، ٣/ ٤٩٨)، «المسند» لأحمد (٥/ ١١٣)، «التاريخ الكبير» للبخاري (٢/ ٣٩)، «المعارف» لابن قتيبة (٢٦١)، «الجرح والتعديل» لابن أبي حاتم (٢/ ٢٩٠)، «الاستيعاب» لابن عبد البرِّ (١/ ٦٥)، «أسد الغابة» لابن الأثير (١/ ٤٩)، «سير أعلام النبلاء» (١/ ٣٨٩) و«الكاشف» (١/ ٩٨) و«دول الإسلام» (١/ ١٦) و«معرفة القرَّاء» (١/ ٢٨) كلُّها للذهبي، «مجمع الزوائد» للهيثمي (٩/ ٣١١)، «وفيات ابن قنفذ» (١٥)، «تهذيب التهذيب» (١/ ١٨٧) و«الإصابة» (١/ ١٩) كلاهما لابن حجر، «طبقات الحفَّاظ» للسيوطي (١٤)، «شذرات الذهب» لابن العماد (١/ ٣٢)، «الرياض المستطابة» للعامري (٢٧)، «شجرة النور» لمخلوف (٢/ ٨٢).