في حكم الموادِّ الدراسية المغشوش فيها | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الثلاثاء 15 ربيع الأول 1441 هـ الموافق لـ 12 نوفمبر 2019 م



الفتوى رقم: ٢٣٣

الصنف: فتاوى متنوِّعة

في حكم الموادِّ الدراسية المغشوش فيها

السؤال:

أنا طالبٌ جامعيٌّ، كنتُ أغشُّ في الامتحانات، مع العلم أنِّي تحصَّلتُ على شهادة البكالوريا مِنْ دون غشٍّ، فهل شهادتي الجامعيةُ باطلةٌ؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على مَنْ أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فكُلُّ الموادِّ التي وَقَع فيها الغشُّ يجب عليه أَنْ يدرسها مِنْ جديدٍ ويُمْتَحن فيها؛ لأنَّ الغشَّ والخيانة والغدر صفاتٌ ذميمةٌ قبيحةٌ، والقبحُ لا يليق خُلُقًا للمسلم ولا وصفًا له بحالٍ مِنَ الأحوال؛ إذ طهارةُ نفسِه مُنبثِقةٌ مِنَ الإيمان والعملِ الصالح، وهي تتنافى مع كُلِّ ما فيه شرٌّ وعدوانٌ، وذلك بالتوبة عن هذا الفعلِ المنهيِّ عنه ـ شرعًا ـ الذي وقَعْتَ فيه وسائرِ الذنوب، ومِنْ شروط التوبة: التخلِّي عن جميعِ الذنوب، والندمُ عليها، وعدمُ الإصرار عليها، وعدمُ العودة إليها، والإكثارُ مِنَ الاستغفار والعمل الصالح؛ لقوله تعالى: ﴿إِلَّا مَن تَابَ وَءَامَنَ وَعَمِلَ عَمَلٗا صَٰلِحٗا فَأُوْلَٰٓئِكَ يُبَدِّلُ ٱللَّهُ سَيِّ‍َٔاتِهِمۡ حَسَنَٰتٖۗ وَكَانَ ٱللَّهُ غَفُورٗا رَّحِيمٗا ٧٠[الفرقان]، ولقوله تعالى: ﴿وَتُوبُوٓاْ إِلَى ٱللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَ ٱلۡمُؤۡمِنُونَ لَعَلَّكُمۡ تُفۡلِحُونَ ٣١[النور].

واستكمالًا لشروط التوبة فعلى الطالبِ التائبِ أَنْ يُعيدَ دراسةَ الموادِّ المغشوشِ فيها بجدِّيَّةٍ على وجه الصدق والأمانة، وإذا أمكن تصحيحُ وضعيَّتِه الدراسيةِ باستدراكِ تلك الموادِّ في امتحاناتٍ رسميةٍ في مؤسَّستِه الجامعية كان ذلك أَوْلى وأحرى.

والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ١٥ جمادى الأولى ١٤٢٦ﻫ
المـوافـق ﻟ: ٢٢ جـوان ٢٠٠٥م