في حكم الاكتفاء بذَبْحِ الشاة الواحدة عن الغلام | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الجمعة 17 ذي الحجة 1441 هـ الموافق لـ 07 أغسطس 2020 م

الفتوى رقم: ٣٣٤

الصنف: فتاوى الأشربة والأطعمة - العقيقة

في حكم الاكتفاء
بذَبْحِ الشاة الواحدة عن الغلام

السؤال:

هل يُجْزِئُ الاكتفاءُ بذَبْحِ شاةٍ واحدةٍ عن الغلام؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فيجوز الاقتصارُ على شاةٍ واحدةٍ عن الغلام عند عدَمِ القدرة أو عدَمِ الوجدان؛ لِعَقِّ النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم عن الحسن والحسين رضي الله عنهما كما هو منقولٌ عن ابنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم: «عَقَّ عَنِ الحَسَنِ وَالحُسَيْنِ كَبْشًا كَبْشًا» رواه أبو داود(١) والنسائيُّ، وإِنْ كان لفظُ النسائيِّ: «كَبْشَيْنِ كَبْشَيْنِ»(٢) هو الأصحَّ؛ فالأفضلُ تمييزُ الذَّكَرِ عن الأنثى بشاتَيْن، وهذا بلا نزاعٍ كما في الأحاديث السابقة، وهذه قاعدةُ الشريعة؛ فإنَّ الله فضَّلَ الذَّكَرَ على الأنثى، وجَعَل الأنثى على النصف مِن الذَّكَرِ في المواريث والدِّيَات والشهادات والعِتْق؛ فلا تخرج العقيقةُ عن هذه القاعدةِ(٣)، لكِنْ إذا تَعَذَّرَ عليه فكُّ الرِّهان إلَّا بكبشٍ واحدٍ عن الغلام فإنَّه يَجْزِيهِ ـ إِنْ شاءَ اللهُ ـ.

والعلمُ عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

 


(١)     أخرجه أبو داود في «الضحايا» بابٌ في العقيقة (٢٨٤١) مِن حديث ابنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما. وصحَّحه ابنُ كثيرٍ في «إرشاد الفقيه» (١/ ٣٥٨)، والألبانيُّ في «الإرواء» (٤/ ٣٩٣).

(٢)     أخرجه النسائيُّ في «العقيقة» باب: كم يُعَقُّ عن الجارية؟ (٤٢١٩) مِن حديث ابنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما. وانظر: «الإرواء» للألباني (١١٦٤).

(٣)     ويُقَوِّي العملَ بهذه القاعدةِ حديثُ أبي أُمامةَ رضي الله عنه عن النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم قال: «أَيُّمَا امْرِئٍ مُسْلِمٍ أَعْتَقَ امْرَأً مُسْلِمًا كَانَ فِكَاكَهُ مِنَ النَّارِ، يُجْزِي كُلُّ عُضْوٍ مِنْهُ عُضْوًا مِنْهُ، وَأَيُّمَا امْرِئٍ مُسْلِمٍ أَعْتَقَ امْرَأَتَيْنِ مُسْلِمَتَيْنِ كَانَتَا فِكَاكَهُ مِنَ النَّارِ، يُجْزِي كُلُّ عُضْوٍ مِنْهُمَا عُضْوًا مِنْهُ»: رواه الترمذيُّ في «الأيمان والنذور» بابُ ما جاء في فضلِ مَن أَعْتَقَ (١٥٤٧). وصحَّحه الألبانيُّ في «صحيح الجامع» (٢٧٠٠).