جواب عن بعض الانتقادات | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الثلاثاء 16 صفر 1441 هـ الموافق لـ 15 أكتوبر 2019 م



جواب عن بعض الانتقادات

 

رقم الرسالة: ١٥٦٣٧.

التاريخ: السبت ٤ / ٢ /  ٢٠١٢

الاسم: بن قادة.

البلد: معسكر.

شيخَنا الكريم، لا يخفى عليكم ما يحاول بعض الأغمار من الطعن في شخصكم وبعض المشايخ السلفيين في الجزائر، ولولا أنَّنا خفنا أن يلبِّسوا على إخواننا - ممَّن اطلعوا على كلامهم- لَما طلبنا منكم – حفظكم الله- الردَّ، فكما قيل:

لو كلّ كلب عوى ألقمته حجرا *** لأصبح الصّخر مثقالا بدينارِ

• زعم الكاتب أنكم تُثنون على أصحاب الأفكار الهدَّامة، من رؤوس أهل البدع والضلال في هذا العصر، وتعتبرون دعوتهم حركاتٍ إصلاحيةً دينيةً!! كجمال الدين الأفغاني الشيعي الماسوني، ومحمد عبده الماسوني المعتزلي، ومحمَّد رشيد رضا العقلاني الضالِّ، وأنكم قرنتم دعوة الأخير بدعوتي الإمام النجدي، والإمام الشوكاني رحمهما الله.

• قوله أنكم تخلطون في أخبار الآحاد ونصرتم شبهات المعتزلة.

• بخصوص الفتوى رقم: ٧٩٣ الصنف: فتاوى المرأة : هل يصحُّ أثر ابن عبَّاسٍ ليُستدَلَّ به على جواز إظهار الكُحْل وَالخَاتَم وَالسِّوَار وَالخِضَاب ؟

• نقله أنكم تطعنون في مشايخ الدعوة السلفية، وأنكم تزهِّدون في علم الجرح والتعديل.

• كما زعم أنكم تتَّبعون الأقوالَ الشاذَّة عن الدليل، ورُخَص وزلاَّتِ العلماء.

نريد منكم –جزاكم الله- توضيحًا أكثر لهذه المسائل.

جواب الإدارة:

الجواب:

الحمد لله والصلاة والسلام على خير الأنام، أما بعد:

فقد قُدِّم هذا الانتقاد لفضيلة الشيخ حفظه الله، ولم يكن من الشيخ إلا أن أوضح هذه الشبهات بالأجوبة التالية:

• أوَّلا: العبارة المذكورة في «الفتح المأمول» (٢٢ ط٤) وكذلك في «الأعلام» (١٨٧)، عند ذكر سيرة ابن باديس رحمه الله الذاتية ومراحل تحصيله وتعلُّمه، وهي ما يأتي: «وقد سمحت له هذه الفترة بالاطِّلاع على العلوم الحديثة وعلى ما يجري في البلدان العربية والإسلامية من إصلاحاتٍ دينيةٍ وسياسيةٍ، مثل «حركة جمال الدين الأفغاني» والشيخين «محمَّد عَبدُه» و«محمَّد رشيد رضا» في مصر، و«شَكِيب أَرْسَلان» و«الكواكبي» في الشام وغيرهم».

فإنَّ هذه العبارة لا تحمل في ثناياها مدحًا ولا ثناءً على الشخصيات التاريخية المذكورة، غاية ما في الأمر أنها إخبارٌ لظاهرِ واقعٍ تاريخيٍّ جرت أحداثه في ذلك الزمن بالمواصفات المذكورة التي كان ينادي أصحابها بأنها إصلاحيةٌ دينيةٌ بغضِّ النظر عن حقيقة هذه الدعوات هل هي إصلاحيةٌ فعلاً في جوهرها أم لا؟ وإنما المقصود منها التغيرات السياسية والتحوُّلات الدينية.

•أمَّا محمَّد رشيد رضا فورد مذكورًا مع الإمام النجدي والشوكاني [في الفتح (٢٣)، والإعلام (١٨٧-١٨٨)]، فإنما ذلك من جهة تأثُّر العديد من الشخصيات الإسلامية بدعوة محمَّد بن عبد الوهَّاب -رحمه الله-، فقد تأثَّر به الألوسي الكبير، وصدِّيق حسن خان، والأمير الصنعاني، وتلميذه محمَّد بن علي الشوكاني، ومحمَّد عبده مفتي مصر، ومحمَّد رشيد رضا وغيرهم كثيرٌ -كما ذكر المؤرِّخون-، وكذلك من جهة فضله وجهوده في نشر السنَّة والردِّ على القاديانيين، وذلك بقطع النظر عن مؤاخذاته.

وجهود محمَّد رشيد رضا قد أثنى عليها الألباني -رحمه الله- في شريط (٤٢) الدقيقة: (٣:٤٣) في معرض المقارنة بين أحمد شاكر ومحمَّد رشيد رضا حيث قال -رحمه الله-: «لا شكَّ أنَّ أحمد شاكر -رحمه الله- كان أقعد وأوزن في الحديث من محمَّد رشيد رضا، وإن كان لمحمَّد رشيد رضا مشاركةٌ في هذا المجال، وله فضلٌ كبيرٌ جدًّا في نشر السنَّة وعلم الحديث بواسطة مجلَّته المنار».

وقال الألباني -رحمه الله- في الشريط نفسه د: (٤٧:٥٨): «نحن -بلا شكٍّ- لا نريد الانضمام إلى أيِّ جماعةٍ، خاصَّةً إذا كانوا معروفين بالمروق عن الشريعة، لكن نحن نتصوَّر أن المسألة قابلةٌ للاجتهاد، فأنا أظنُّ في السيِّد رشيد رضا -وهو قد خدم الإسلام خدمةً جُلَّةً- نظنُّ به أنَّ انضمامه إلى الماسونية إنما كان باجتهادٍ خاطئٍ منه، ولم يكن لمصلحةٍ شخصيةٍ كما يفعل كثيرٌ ممَّن لا خلاق لهم، فنسبته إلى الضلال لأنه صدر منه خطأٌ وضلالٌ، هذا -أظنُّ- توسُّعٌ غير محمود في إطلاق الضلال على مثل هذا الرجل الذي -في اعتقادي- له المنَّة على كثيرٍ من أهل السنَّة في هذا الزمان بسبب إشاعته لها ودعوته إليها في مجلَّته المعروفة المنار حتى وصل أثرها إلى بلادٍ كثيرةٍ من بلاد الأعاجم المسلمين، فهذا أرى أن فيه غلوًّا ... ما ينبغي أن يصدر من مثل أخينا هذا مقبل وعلى كلِّ حالٍ:

تريد صديقًا لا عيب فيه         وهل عودٌ يفوح بلا دخان»

نعم، قد تَرِدُ مؤاخذتي من جهة عدم التنبيه على هذا الأمر أو التعليق عليه أو عدم التعريف بالشخصيات المذكورة بوضع ترجمةٍ موجزةٍ لبيان حالهم، وهذا -بلا شكٍّ- سهوٌ منِّي أو خطأٌ أو تقصيرٌ، والنقص طبيعة البشر، فالكمال لله وحده، والعصمة لمن عصمه الله، وكما قيل قديمًا: «الكتاب كالمكلَّف لا يسلم من المؤاخذة ولا يرتفع عنه القلم»، وسأحاول أن أستدرك هذه الهفوة -إن شاء الله- في الطبعات اللاحقة مع تعديلٍ في النصِّ.

أمَّا التجنِّي على الحقِّ بسبب هفوةٍ في حرفٍ أو تعبيرٍ أو زلَّةٍ في معنًى أو وهمٍ أو خطإٍ، فهذا بلا شكٍّ أنه من البغي والظلم المحرَّم، قال ابن القيِّم -رحمه الله- في «مدارج السالكين» (٢/  ٤٠): «فلو كان كلُّ من أخطأ أو غلط تُرك جملةً وأُهدرت محاسنه لفسدت العلوم والصناعات والحكم وتعطَّلت معالمها».

• ثانيًا: أمَّا القول بأنَّنا نخلط في أخبار الآحاد ونصرْنا شبهاتِ المعتزلة فهذا الخلط إنما هو في ذهن المنتقد؛ لأنَّ جمهور الأصوليين يفرِّقون بين حجِّيَّة الخبر في ذاته من غير قرائنَ وبين العمل به.

وخبر الواحد حجَّةٌ ظنِّيَّةٌ عندهم إلاَّ إذا انضمَّت إليها قرائنُ أفادت بالقرائن علمًا، أمَّا العمل بخبر الواحد فحكمُه الوجوب، سواءً في الأحكام أو الاعتقاد أو غيرهما قولاً واحدًا عند أهل السنَّة خلافًا للمعتزلة الذين يمنعون العمل بخبر الواحد في الاعتقاد ولا يوجبون إلاَّ ما يفيد القطع.

• ثالثًا: أمَّا بالنسبة لأثر ابن عبَّاسٍ في الكحل والخاتم والسوار والخضاب فهو واردٌ في التفسير، ويغني عنه أثر ابن عبَّاسٍ الصحيح في تفسير الزينة الظاهرة بالوجه والكفَّين. انظر «الردَّ المفحم» للألباني (١٣١).

• رابعًا: أمَّا القول بأننا نطعن في مشايخ الدعوة السلفية ونزهِّد في الجرح والتعديل فهذا محض افتراءٍ تكذِّبه المقالات والفتاوى المبثوثة في موقعي الرسمي، كما أنَّ عموم مشايخ الدعوة تجمعني وإيَّاهم علاقاتُ تواصلٍ ومحبَّةٍ، ولله الحمد أوَّلاً وأخيرًا.

• خامسًا: المستمسك بالدليل سواءً من جهة النصِّ أو الاعتبار لا يُنسب إليه الشذوذ كما أوضحتُه في فتوى رقم (٤٥٩) «في الشذوذ في الفقه»، وكل الفتاوى المذكورة في كلام المنتقد لا تخلو من هذا المعنى، والعلماء يختلفون فيها، ولا يلزم لأهل النظر التقليدُ فيما يرونه بالنظر والاعتبار.

هذا، وأنا مستعدٌّ في بيان المسائل المبثوثة في السؤال العالقة في الأذهان وحوار مقفلاتها مع من يريد الحقَّ ويسعى إليه، كما أنني على أتمِّ استعدادٍ في الرجوع عن أيِّ فتوى جانبتُ فيها الصواب.

• ويرجى مراجعة هذه الفتاوى على الموقع ليكون المرء على بيِّنةٍ من أمره، هدانا الله إلى أقوم صراط وجنَّبنا الغلوَّ في الدين وتقديس النفس والرجال وملاحقة أهل التقوى والدين باللمز والطعن والتهوين والبهتان.

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ، وعلى آله وصحبه وسلَّم تسليما.

وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

ملاحظة: مواضع التعديل على الترجمة موجودة على الروابط التالية:

١- من التغيرات السياسية والتحولات الدينية

٢- والذين تأثَّروا بدعوته كالأمير الصنعاني

٣- التراجم

إدارة الموقع
الجزائر في:
الأربعاء ٢٣ ربيع الثاني ١٤٣٣
الموافق لـ: ١٦ مارس ٢٠١٢م.