توحيد الترجمة وتحديث سجل الاقتراحات والانتقادات والتهاني | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الإثنين 18 ذي الحجة 1440 هـ الموافق لـ 19 أغسطس 2019 م



توحيد الترجمة وتحديث سجل الاقتراحات والانتقادات والتهاني

 

التاريخ: ٣ جمادى الأولى ١٤٢٧ /  ٣٠ مايو ٢٠٠٦م.

الاسم: محمد علي عمارة

البلد: الجزائر العاصمة - الجزائر

 

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين أمّا بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أحبكم في الله لقد أرسلت إليكم اقتراحي فيما يخص توحيد ترجمة الشيخ حفظه الله ورعاه، وجعلها ترجمة واحدة و هذا الاقتراح لمدى حبي لكم وللشيخ خاصة، فالشيخ وارث لميراث النبوة وحامل لراية أهل السنة والجماعة فلا أحب أن يمس الشيخ حفظه الله بشيء من كلام غوغاء القوم الذين يشتغلون بالقيل والقال وتتبع هفوات الناس، عندي بعض النصائح:

- أولا: المتطلع لمواقع أغلب العلماء يجد لهم ترجمة واحدة، فلا أحب أن يقال بأن موقع الشيخ انفرد بترجمتين عن باقي المواقع.

- ثانيا: الترجمتان أغلبهما متشابه مع احترامي وشكري للإخوة مختاري وتواتي حفظهما الله مع علمي بأنهما يحبان الشيخ أكثر مني كما أني أحبهم في الله.

- ثالثا: فيما يخص اقتراحي لسجل الاقتراحات والتهاني والانتقادات وهو إضافة أسماء أخرى للإخوة لكي يلاحظ المتصفح للسجل أن هناك تجديدا في الاقتراحات والتهاني والانتقادات وبأن الإدارة تهتم وترحب بآراء الغير مع شكري للقائمين على الموقع .

- رابعا: رغبتي من الشيخ رعاه الله و سدد خطاه بأن يجعل لنا زرا لترجمة لعالم من علماء السنة والجماعة الجزائريين والمغرب العربي السالفين رحمهم الله للتعرف عليهم ولنعرف فضلهم وقدرهم ومدى جهادهم لنصرة التوحيد والسنة والجماعة لأن أغلبنا لا يعرف عنهم شيئا وأنا أولهم مع الأسف. سبحانك اللهم وبحمدك أستغفرك وأتوب إليك وبارك الله فيكم و السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أخوكم في الله : محمد علي عمارة.

 

جواب الإدارة:

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فجزاك الله خيرا وزادك برا على ما تبديه من اقتراحات لهذا الموقع الدعوي الذي نأمل أن يكون منار هدى ومشعل هداية، أمَّا بخصوص ما أبديته من اقتراحات فجوابنا عليها على النحو التالي:

أولا: الجمع بين الترجمتين: اعلم -حفظنا الله وإياك- أنَّ هاتين الترجمتين ليستا من عمل الإدارة، ولذلك آثارنا إبقاءهما على حالهما دون تصرف فيهما وإن كانتا متقاربتين من حيث الشكل والمضمون، ولسنا نرى في ذلك بأسًا يدفعنا للجمع بينهما.

ثانيا: التجديد في سجل الزوار: إنما يكون على حسب ما يصلنا من انتقادات أو تهان أو اقتراحات من طرف الزائرين، فإذا وصلنا شيء من ذلك قمنا بالإجابة عليه وإدراجه على الموقع.

ثالثا: بخصوص علماء المغرب العربي: لدينا زر كامل بعنوان ضيف الموقع نقوم فيه باستضافة العلماء والترجمة لهم والتعليق على مقالاتهم وتراثهم العلمي، وعندما نرى أننا قمنا ببعض حق المستضيف ننتقل إلى آخر وهكذا دواليك، وزيادة على ذلك لدينا زر آخر بعنوان: "الإعلام لما في كتب الشيخ من الأعلام" وفيه كثير من علماء المغرب العربي، وعليه فإنكم ستجدون بغيتكم إن شاء الله فيما يستقبل من الأيام، وجزاكم الله خيرا.