الفتوى رقم: ٦٨٢

الصنف: فتاوى الصلاة - الجمعة

في حكم تقييد الفوائد أثناء خطبة الجمعة

السؤال:

ما حكم تقييدِ الفوائد العلمية التي يذكرها الإمام أثناء خُطبة الجمعة؟

الجواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:

فأمّا تقييدُ الفوائد أثناءَ خطبة الإمام فلا يليق؛ لأنه -بغضّ النظر- عن الاشتغال بالكتابة عن الإنصات فإنه من جهة أخرى يتسبّب في صرف نظر المصلِّين إلى مقيِّد السطور، وشغلهم به يحول بينهم وبين الإنصات الواجب، وفي الحديث: «إِذَا قُلْتَ لِصَاحِبِكَ: أَنْصِتْ، يَوْمَ الجُمُعَةِ، وَالإِمَامُ يَخْطُبُ فَقَدْ لَغَوْتَ»(١)، وله أن يسجّل الخطبة، ويستفيد من موضوعها بعد ذلك.

والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمّد، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين وسلّم تسليمًا.

الجزائر في: ٢٤ شوَّال ١٤٢٧ﻫ
الموافق ﻟ: ١٦ نوفمبر ٢٠٠٦م


(١) أخرجه مسلم في«الجمعة»: (١٩٦٥)، والنسائي في «الجمعة»: (١٤٠٢)، وابن ماجه في «إقامة الصلاة»: (١١١٠)، وابن خزيمة: (١٨٠٦)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة،

أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع

لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ھ/2004م - 1436ھ/2014م)