الإحجام عن الجواب إذا خَفِيَ على المسؤول وجهُ الصواب (٢)

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما قال: «مرضت، فجاءني رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم يعودني وأبو بكر وهما ماشيان، فأتاني وقد أغمي عليَّ، فتوضأ رسول الله صلَّى الله عليه وآله وسلَّم، ثم صبَّ وَضوءَه عليَّ فأفقت فقلت: يا رسول الله كيف أقضي في مالي؟ كيف أصنع في مالي؟ قال: فما أجابني بشيء حتى نزلت آية الميراث» [رواه البخاريُّ (٥٦٥١)، ومسلمٌ (٤٢٣٠)].

 

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة،

أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع

لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ھ/2004م - 1436ھ/2014م)