أبو ذر الهروي

هو أبو ذر عبد الله بن أحمد بن محمَّد بن عبد الله بن غُفير بن محمَّد الأنصاري الخراساني الهروِيُّ المالكي، يعرف ببلده بابن السَّمَّاك الأنصاري. أخذ العلم عن كبار علماء الإسلام في مختلف الأقطار والأمصار، ففي هراة أخذ عن أبي الفضل محمَّد ابن عبد الله خَمَيرُويه، وبشير بن محمَّد المزني وغيرهم، وفي البصرة أخذ عن أبي بكر هلال بن محمَّد بن محمَّد، وشَيْبَان بن محمَّد الضُبَيْعِيِّ وغيرهما، وفي بغداد أخذ عن أبي الحسن الدارقطني وأبي بكر الباقلاني وأبي بكر بن فورك وطبقتهم، وفي دمشق أخذ عن عبد الوهاب الكلابي وغيره، وفي مصر عن أبي مسلم الكاتب وطبقته، وفي سَرْخَس عن زاهر بن أحمد الفقيه، وفي بَلْخ عن أبي إسحاق إبراهيم بن أحمد المُسْتَمْلِي، وفي مكة أخذ عن أبي إسحاق إبراهيم بن محمَّد الدَّيْنَوَرِيِّ.

ثمَّ استقرَّ بمكة مجاورًا للحرم وتزوَّج من العرب، وصار شيخ الحرم في عصره بلا منازع، وإمامًا حافظًا ثقةً ثبتًا ديِّنًا ضابطًا مُتقنًا، واسع الرواية سمع منه كثير من العلماء وخاصَّة المغاربة منهم.

وكان أبو ذر على مذهب مالك، أخذ المذهب والكلام على رأي الأشعري عن الباقلاني، وبمكة لازمه أبو الوليد الباجي وقام بخدمته، وسافر معه لأهله بسروات بني شبابة، ودرس عليه فقه مالك وسمع منه الحديث حيث روى عنه صحيح البخاري بإسناده.

له مؤلفات نافعة عديدة منها: «دلائل النبوة»، «مسانيد الموطأ»، و«مستدرك على الصحيحين»، و«السنة»، و«المناسك». توفي أبو ذر الهروي بمكة سنة (٤٣٤ﻫ)(١).

[تحقيق «الإشارة» (٦٥)]

 



(١) انظر ترجمته في: «تاريخ بغداد» للخطيب البغدادي (١١/ ١٤١)، «ترتيب المدارك» للقاضي عياض (٢/ ٦٩٦)، «سير أعلام النبلاء» (١٧/ ٥٥٤)، «دول الإسلام» (٢٥٧)، «تذكرة الحفاظ» (٣/ ١١٠٣) كلها للذهبي، «الكامل» لابن الأثير (٩/ ٥١٤)، «البداية والنهاية» لابن كثير (١٢/ ٥٠)، «طبقات المفسرين» للداودي (١/ ٣٧٢)، «طبقات الحفَّاظ» للسيوطي (٤٢٥)، «نفح الطيب» للمقري (٢/ ٧٠)، «الفكر السامي» للحجوي (٢/ ٤/ ٢٠٨)، «شذرات الذهب» لابن العماد (٣/ ٢٥٤)، «شجرة النور» لمخلوف (١/ ١٠٤)، «مرآة الجنان» لليافعي (٣/ ٥٥)، «هدية العارفين» للبغدادي (٥/ ٤٣٧)، «وفيات ابن قنفذ» (٥٥)، «الرسالة المستطرفة» للكتاني (٢٣)، «تاريخ التراث العربي» لسزكين (١/ ٣٨٨).

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة،

أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع

لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ھ/2004م - 1436ھ/2014م)