فتح أزرار جديدة والإعلان عن المستجدات

 

التاريخ: ٧ ربيع الأول ١٤٢٧ /  ٥ أبريل ٢٠٠٦م.

الاسم: محمد علي عمارة

البلد: الجزائر

 

بسم الله الرحمن الرحيم الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين أمّا بعد: فالسلام عليكم و رحمة الله و بركاته شيخنا الفاضل أبا عبد المعز نحبكم في الله فأنتم حملة راية أهل السنة و الجماعة في بلادنا. إن المتطلع لموقعكم المبارك يجد نفسه يسبح في بحر السلفية الصافية النقية من الشوائب و البدع، سلفية القرون الثلاثة المشهود لها بالخيرية من الصادق المصدوق صلى الله عليه وعلى آله و صحبه وإخوانه إلى يوم الدين ,سلفية العلم والعمل بالدليل الشرعي... لكثرة المتسترين بكلمة السلفية في هذا الزمان حتى أصبح العوام منا إذا سمع هذه الكلمة يذهب بذهنه بعيدا... هل الأجدر بنا أن نقول كلمة أهل السنة والجماعة بدلا من السلفية المغشوشة التي ينادي بها هؤلاء القوم، أم نصدع بسلفيتنا الصافية النقية لنزيل عنها غبار البدع و الزيغ و الضلال... كما أود من شيخنا الفاضل حفظه الله ورعاه: -بأن يجعل لنا مكان أو زر بعنوان "أخبار الشيخ" للاطمئنان عن أحواله ولمعرفة الجديد عنه... -أن يكون لنا مكانا أو زرا "إعلان" تعلم الإدارة على وجود محاضرة أو درس للشيخ أو لبعض المشايخ أو الندوات العلمية لتعم الفائدة فالدال على الخير كفاعله... -كما أود من شيخنا الفاضل حفظه الله ورعاه أن يجعل لنا كلمة شهرية "معرفة الحق ليس بمعرفة الرجال" وما معنى كلمة الرجال ومن هم الرجال... -نصيحة لي أنا العبد الفقير إلى رحمة ربه و إلى بعض إخواننا الأفاضل الذين ينهجون منهج أهل السنة والجماعة ولكنهم مالوا إلى حب الدنيا وجوار السلطان... فمعذرة أن أكون قد أثقلت عليكم وأخذت من وقتكم المبارك و نرجو أن تتحملوا عبئنا و تصبروا علينا، فموقعكم يشفي العليل ويروي العطشان بارك الله فيكم و نفعنا الله بعلمك و عمرك و جعلك من ورثة أنبيائه آمين. و السلام عليكم و رحمة الله و بركاته.

 

جواب الإدارة:

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فبخصوص اقتراحكم عن معرفة أحوال الشيخ حفظه الله فإنه لا يخفى عن ملازميه أنه قد جرِّد عن أيِّ نشاط على مستوى المساجد من قبل الجهات الوصية عليها وليس له نشاط إلاَّ في الجامعة في ساعات مخصصة له للتدريس كما أنَّ نشاطه منحصر في الإجابة عن المسائل في الموقع سواء كان في الكلمات الشهرية أو المقالات التي يكتبها في كل شهرين أو الفتاوى التي ترد عليه بصورة دائمة سواء في الموقع أو خارج الموقع كتابيا كانت أو شفهيا.

والشيخ نظرا لكثافة أعماله ومدى العديد من الوافدين عليه من مختلف الولايات بصورة غير منتظمة يعقد لهم تارة حلقات خاصة في الموقع أو خارجه الأمر الذي يحول دون انتقاله إلى الولايات الأخرى تقصدا للمحاضرات أو غيرها لكن رجاءنا كبير من الله تعالى أن يفتح له بأن تعطى له جهات معينة رخصة تنتظم بذلك أحواله وتترتب في ذلك محاضراته آن ذاك سنعمل على تحقيق اقتراحكم على الوجه الذي يرضيكم سائلين لكم حسن الحال ورخاء البال .

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلم تسليما.

 

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة،

أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع

لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ھ/2004م - 1436ھ/2014م)