الاعتذار عن عدم تمكن إجابة الشيخ على كل طلبات الزوار

التاريخ: ١٥ ذو القعدة ١٤٢٨ﻫ الموافق ﻟ: ٢٤ نوفمبر ٢٠٠٧م

الاسم: العربي

البلد: ميلة 

 

كلما حاولنا الاتصال  أو تناول هذا الموقع نجد الإدارة القائمة على هذا الموقع تعتذر بل هي دائمة الاعتذار ....فإلى متى هدا الوضع.

جواب الإدارة:

 

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:

فالإدارة حتى تضع السائل في الصورة أن موقع الشيخ -حفظه الله- موقع شخصي ليس بوسعه أن يسلم جميع أسئلة وفتاوى الناس وانشغالاتهم فهو يعمل في حدود ما جاد به الله سبحانه وتعالى عليه من قدرة على خلاف المواقع الجماعية التي قد تمتص حاجيات الناس ومشاغلهم بحيث القدرات الذهنية المتوفرة في مواقعهم من أهل المشورة والرأي ومع ذلك إذا ما قورن هذا الموقع ببعض المواقع الجماعية فإنه يؤدي دوره بحمد الله سبحانه وقدرته على أحسن حال، ولا يغيب عليكم أن عمل الشيخ أبي عبد المعز -حفظه الله- عمل إضافي زائد وعمله الأصلي في الجامعة، ولا يعطي للموقع من وقته إلا ما زاد عن نصيب الجامعة استيفاء للحق الأصلي.

لذلك تجدون إدارة الموقع إذا غاب الشيخ أو انشغل برسائل جامعية وغير ذلك من المهام فلا تملك سوى الاعتذار للمطالب الكثيرة الواردة على الموقع.

فالحاصل أن الاعتذار مرتبط بما وسع الوقت الإضافي للشيخ من وقته الأصلي.

 

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة،

أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع

لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ھ/2004م - 1436ھ/2014م)