الجمعة 5 شوال 1435 هـ / 01 أغسطس 2014 م

 

 

          

 
 

 
 

في مشروعية تعليم المرأة القرآن وأحكامه

الفتوى رقم: 632

الصنف:  فتاوى متنوعة

في مشروعية تعليم المرأة القرآن وأحكامه

 

السـؤال:

هل يجوز لِمُعلِّم القرآن أن يُحفِّظَ البناتِ والنساءَ القرآنَ الكريمَ في إحدى قاعات المسجد منفصلات عن الذكور بما يؤمِّن من الاختلاط والفتنة؟ وهل يجوز لهنّ سؤال المعلم عن أمور دينهنّ؟

الجـواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فإن تمّ الفصلُ بين الذكور والإناث بحيث يتمّ تعليمُ الإناث على حِدَةٍ؛ فإنه يُشْرَعَ له تعليمُهُنَّ القرآنَ وأحكامَ تلاوتِهِ وتفسيرَه، من غير أن تقرأ له المرأة بالتلحين، ويجوز لهنّ السؤال عن أمور دينهنّ وفيما لهنّ حاجة إليه وَفق الضوابط الشرعية من ترك التزيّنِ والتطيّبِ والتبرّجِ والخضوعِ بالقولِ والانكسارِ فيه وتليينِه، قال تعالى: ﴿وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفًا﴾ [الأحزاب: 32]، وقد أخرج البخاري من حديث أبي سعيد الخدري قال: «قَالَتِ النِّسَاءُ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ: غَلَبَنَا الرِّجَالُ فَاجْعَلْ لَنَا يَوْمًا مِنْ نَفْسِكَ، فَوَعَدَهُنَّ يَوْمًا لَقِيَهُنَّ فِيهِ، فَوَعَظَهُنَّ وَأَمَرَهُنَّ، فَكَانَ مِمَّا قَالَهُ لَهُنَّ: مَا مِنكُنَّ امْرَأَةٌ تُقَدِّمُ ثَلاَثَةً مِنْ وَلَدِهَا إِلاَّ كَانَ لَهَا حِجَابًا مِنَ النَّارِ، فَقَالَتِ امْرَأَةٌ: وَاثْنَيْنِ؟ فَقَالَ: وَاثْنَيْنِ»(١- أخرجه البخاري في «العلم»: (101)، وابن حبان: (2944)، وأبو يعلى في «مسنده»: (1279)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه).

وهذا كلّه إذا لم يَخْشَ على نفسه الفتنةَ، لقوله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «مَا تَرَكْتُ فِتْنَةً أَضَرَّ عَلَى الرِّجَالِ مِنَ النِّسَاءِ»(٢- أخرجه البخاري في «النكاح»: (5096)، ومسلم في «الرقاق»: (7121)، والترمذي في «الأدب»: (3007)، وابن ماجه في «الفتن»: (4133)، وأحمد: (22463)، والحميدي في «مسنده»: (574)، والبيهقي: (13905)، من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما)، وقولِه صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «فَاتَّقُوا الدُّنْيَا وَاتَّقُوا النِّسَاءَ فَإِنَّ أَوَّلَ فِتْنَةِ بَنِي إِسْرَائِيلَ فِي النِّسَاءِ»(٣- أخرجه مسلم في «الذكر والدعاء»: (6948)، والترمذي في «الفتن»: (2191)، وابن حبان: (3221)، وأحمد: (10785)، والبيهقي: (6746)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه)، أمَّا إذا خشي التهلكةَ والفتنةَ فالحكم -في حقِّه- المنعُ والحَظْرُ.

والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

 

الجزائر في: 13 صفر 1428ﻫ
الموافق ﻟ: 3 مارس 2007م


 

١- أخرجه البخاري في «العلم»: (101)، وابن حبان: (2944)، وأبو يعلى في «مسنده»: (1279)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.

٢- أخرجه البخاري في «النكاح»: (5096)، ومسلم في «الرقاق»: (7121)، والترمذي في «الأدب»: (3007)، وابن ماجه في «الفتن»: (4133)، وأحمد: (22463)، والحميدي في «مسنده»: (574)، والبيهقي: (13905)، من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما.

٣- أخرجه مسلم في «الذكر والدعاء»: (6948)، والترمذي في «الفتن»: (2191)، وابن حبان: (3221)، وأحمد: (10785)، والبيهقي: (6746)، من حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه.

 

البداية - السابق - - اللاحق- النهاية

<<  العودة


نسخة للطباعة        أرسل إلى صديق     أخبر صديقك عن الموقع


 

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة، أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده وترجمة مواضيعه إلى لغات أخرى لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ﻫ/2004م - 1435ﻫ/2014م)