الجمعة 3 ذو القعدة 1435 هـ / 29 أغسطس 2014 م

 

 

          

 
 

 
 

كلمات الشيخ الشهرية

 

 

٩٣- بدعة تقسيم الدين إلى ثوابت ومتغيِّراتٍ وآثارها السيِّئة على الأمَّةٍ
(1 شعبان 1435 هـ / 30 ماي 2014 م )

لحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:
فقد تقدَّم ـ في مقالٍ سابقٍ ـ الحديثُ عن بدعة تقسيم الدين إلى حقيقةٍ وشريعةٍ، والعلمِ إلى باطنٍ وظاهرٍ، ودعوى أنَّ حقيقة الباطن مخالِفةٌ لشريعة الظاهر، وما يخلِّفه هذا المعتقَدُ ـ حالَ العمل به ـ مِن آثارٍ غايةٍ في الخطورة على الأمَّة وانحرافٍ عن سواء السبيل.
وقد رأيتُ مِن المفيد ـ استكمالاً للفائدة ـ أن أستَتْبِعَه بموضوعٍ آخَرَ له علاقةٌ بالتقسيمات الاصطلاحية للدين لا يقلُّ خطورةً وضررًا عن سابقه، ...

 

٩٢- التبيان لعوامل زيادة الإيمان وأسباب النقصان من نصوص السنَّة والقرآنٍ
(1 رجب 1435 هـ / 30 أفريل 2014 م )

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:
فالتصديق بالقلب والإقرارُ به هو الجزء الأصليُّ في الإيمان، وأعمالُ القلب يُشترط في قَبولها الإخلاصُ فيها لله تعالى وهو عملٌ قلبيٌّ، بل هي مِن أهمِّ المطالب، إذ لا تُقبل الأعمالُ الظاهرةُ إن خَلَتْ مِن الأعمال القلبية، ولا عِبْرةَ بصلاح الظاهر مع فساد الباطن، لقوله صلَّى اللهُ عليه وآله وسلَّم: «أَلاَ وَإِنَّ فِي الجَسَدِ مُضْغَةً إِذَا صَلَحَتْ صَلَحَ الجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَتْ فَسَدَ الجَسَدُ كُلُّهُ أَلاَ وَهِيَ القَلْبُ»
...

 

٩١- بدعة تقسيم الدين إلى مسائل وفضائل، وقشورٍ ولبابٍ
(1 جمادى الثانية 1435 هـ / 1 أفريل 2014 م )

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:
فإكمالاً للموضوع السابق المتعلِّق ببدعة تقسيم الدين إلى حقيقةٍ وشريعةٍ فإنِّي أعقبه بنموذجين آخَرين هما ألصقُ بالتقسيم السابق وأشبهُ بما عليه الفكر الصوفيُّ وهما:
تقسيم العلم إلى: علم مسائلَ وفضائلَ ونسبته إلى الشرع كما اصطلح عليه جماعة التبليغ أوَّلاً.
وتقسيم الدِّين إلى: لبٍّ وقشورٍ كما دَرَجت عليه الأحزاب الإسلامية ثانيًا، وسأتناولهما في الفرعين التاليين:
...

 

٩٠- بدعة تقسيم الدين إلى حقيقةٍ وشريعةٍ وآثارُها السيِّئة على الأمَّة
(1 جمادى الأولى 1435 هـ / 2 مارس 2014 م )

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فإنَّ ما أحدثه المتصوِّفة من تقسيم الدين إلى حقيقةٍ وشريعةٍ، وعلمِ الباطن والظاهر نصرةً لمذهبهم الباطل، لم يَرِدْ –بتاتًا- ما يؤيِّده من الجانب الشرعيِّ، بل موقفُ علماء السنَّة والأئمَّةِ العدول قائمٌ على رفضِ هذا التقسيم واستنكارِه؛ ذلك لأنَّ الحقيقة -عند المتصوِّفة- هي أن ترى اللهَ المتصرِّفَ في خَلْقه بالمكاشفاتِ والمشاهدات فيكشفَ للسالك ما يستترُ على الفهم كأنه رأيُ عينٍ من: الهداية والإضلال، والعزَّةِ والذلِّ، والتوفيقِ والخِذلان، والتوليةِ والعزل، والخيرِ والشرِّ، والنفعِ والضرِّ، والإيمانِ والكفر، والفوزِ والخسران، والجهلِ والعرفان، والزيادةِ والنقصان، بقضائه وقدره، وحكمتِه ومشيئته، ...

 

٨٩- في ابتداع نسبة علم الغيب للمخلوق وخروج مراتب المعارف الظنِّيَّة عنه
(1 ربيع الأول 1435 هـ / 2 يناير 2014 م )

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد: 

فمِن خصائص العقيدة الإسلامية: إيمانُها بالغيب كما وصف اللهُ به عبادَه المتَّقين، وابتدأ به كتابَه الكريم في قوله تعالى: ﴿الم. ذَلِكَ الكِتَابُ لاَ رَيْبَ فِيهِ هُدًى لِلْمُتَّقِينَ. الَّذِينَ يُؤْمِنُونَ بِالغَيْبِ﴾ [البقرة: ١-٣]، ذلك لأنهم يعتقدون جازمين بأنَّ الغيب لا يعلمه إلاَّ الله كما أخبر به تعالى بقوله: ﴿وَللهِ غَيْبُ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَيْهِ يُرْجَعُ الأَمْرُ كُلُّهُ﴾ [هود: ١٢٣]، وقوله تعالى: ﴿وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الغَيْبِ لاَ يَعْلَمُهَا إِلاَّ هُوَ﴾ [الأنعام: ٥٩]، وأنه -سبحانه- بيده الطرق الموصِلة إلى الغيب لا يعلمها أحدٌ إلاَّ هو، فمن شاء إطلاعَه على شيءٍ من الغيب ممَّن رضي عنه واجتباه أطلعه،  ...

 

٨٨- الحقوق المشتركة بين الزوجين
(1 من المحرم 1435ﻫ / 5 نوفمبر 2013م)

 الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:
فقد تقدَّم الكلام -فيما مضى- عن حقوق الزوج على زوجته، وعن حقوق الزوجة على زوجها، ونتعرَّض -في هذه الكلمة- إلى الحقوق المشتركة بينهما، والتي رتَّبها الشارع على صحَّة عقد الزواج، وهذه الحقوق معدودةٌ من آثار ذلك العقد، وتتمثَّل في: حِلِّ الاستمتاع، وثبوت النسب، وحرمة المصاهرة، وحُسن المعاشرة بالمعروف، وثبوت التوارث.
وقد رأيتُ من المفيد أن أُفْرِدَ حقوقَ المعاشرة بالمعروف بين الزوجين في فرعٍ مستقلٍّ بالنظر إلى أنَّ المعاشرة بالمعروف -وإن اقتضت المماثلةَ-  ...

 

٨٧- في واجبات الزوج تجاه زوجته

(1 ذو القعدة 1434ﻫ / 7 سبتمبر 2013م)

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فقد أثبت الله تعالى لكلٍّ من الزوجين حقوقًا، وحقُّ كلِّ واحدٍ منهما يقابله واجبُ الآخَر، قال صلَّى الله عليه وسلَّم: «أَلاَ إِنَّ لَكُمْ عَلَى نِسَائِكُمْ حَقًّا، وَلِنِسَائِكُمْ عَلَيْكُمْ حَقًّا»، غير أنَّ الرجل -لاعتباراتٍ متميِّزةٍ- خصَّه اللهُ بمزيدِ درجةٍ لقوله تعالى: ﴿وَلَهُنَّ مِثْلُ الَّذِي عَلَيْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَلِلرِّجَالِ عَلَيْهِنَّ دَرَجَةٌ﴾ [البقرة: ٢٢٨].

وحقوق الزوجية ثلاثةٌ: بعضها مشتركٌ بين الزوجين، وبعضها خاصٌّ بكلٍّ منهما على حدةٍ، وقد تقدَّم -في مقالٍ سابقٍ- التعرُّضُ إلى حقِّ الزوج على زوجته وما أوجبه الله على الزوجة من التزاماتٍ وآدابٍ أخلاقيةٍ تقوم بها تجاه زوجها، وهي مسئولةٌ أمام الله تعالى عن ضياع حقوقه المرتبطة بها أو التقصير فيها، وفي هذه الكلمة نتعرَّض بالذكر لحقِّ الزوجة على زوجها وما أوجبه اللهُ تعالى ...

 

٨٦- مفهوم تقسيم الدين إلى أصلٍ وفرعٍ ونسبة آثاره السيِّئة إلى الشرع

(1 شوال 1434ﻫ / 8 أوت 2013م)

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد: فإذا ما نُظر إلى تقسيم الدين إلى أصولٍ وفروعٍ -من جهة كونه قضيَّةً اصطلاحيةً بحتةً- لا تُنسب إلى الشرع، لا تترتَّب عليها أحكامٌ شرعيةٌ فلا حرج في هذا التقسيم ولا مانع منه، وإنما النكير حاصلٌ في نسبة التفريق بينهما إلى الشرع بحيث يخلِّف هذا التفريقُ بينهما آثارًا سيِّئةً لا يصلح نسبتُها إلى الشرع ...

 

٨٥- في حكم إغلاق المسجد

(1 رمضان 1434ﻫ / 10 يوليو 2013م)

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فإغلاق المسجد وإيصادُه ومنعُه عن القاصدين له للتعبُّد، وتعطيلُ عمارته الإيمانية المتمثِّلةِ في إقام الصلاة والخلوة بذكر الله وقراءة القرآن، وتعليمِ الناس أمورَ دينهم هو مِن الصدود المؤدِّي إلى تعطيل العبادات المأمورِ بها شرعًا، ويُعَدُّ من الظلم والتخريب، لقوله تعالى: ﴿وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ مَنَعَ مَسَاجِدَ اللهِ أَنْ يُذْكَرَ فِيهَا اسْمُهُ وَسَعَى فِي خَرَابِهَا أُولَئِكَ مَا كَانَ لَهُمْ أَنْ يَدْخُلُوهَا إِلاَّ خَائِفِينَ لَهُمْ فِي الدُّنْيَا خِزْيٌ وَلَهُمْ فِي الآخِرَةِ عَذَابٌ عَظِيم﴾ [البقرة: ١١٤]. ...

 

٨٤- نصيحةٌ إلى مقيمٍ في بلاد الكفر

(1 شعبان 1434ﻫ / 10 يونيو 2013م)

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فلا يخفى أنَّ السفر إلى بلاد الكفر والإقامةَ السكنية في ديار الكفَّار والعيشَ بين أظهرهم من أعظم المفاسد وأخطر المهالك على دين المسلم، وما ينعكس عن مقامه فيها من مَخَازٍ وآفاتٍ على سلوكه وأخلاقه وأعرافه فلا يأمن على حُرُماته الثلاث: جسمه وعِرْضه ومالِه، ذلك لأنَّ المساكنة -كما هو معلومٌ- تورث المشاكلةَ ...

 

٨٣- في حكم صوم يوم السبت وإفراده في غير الفرض

(1 رجب 1434ﻫ / 11 ماي 2013م)

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فالمقام يقتضي النظر في المسألة المطروحة من جهتين:

الأولى: في حكم صوم يوم السبت في غير الفرض.

الثانية: في حكم صوم يوم السبت إذا وافق عادةً مرغَّبًا في صيامها. ...

 

٨٢- شرف الانتساب إلى مذهب السلف وجوانب الافتراق مع ما يُسمَّى بالسلفية الجهادية والحزبية

(1 جمادى الآخرة 1434ﻫ / 11 أفريل 2013م)

...فالمسلمون الأوَّلون كانوا على الإسلام الصحيح قولاً وعملاً وسلوكًا وأخلاقًا لم يَدِبَّ فيهم الخلافُ العقديُّ والطائفيُّ، لذلك سُمُّوا بالمسلمين تمييزًا لهم عن أصحاب الملل الأخرى من اليهود والنصارى والصابئة والمشركين، فكان معنى قوله تعالى: ﴿هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمِينَ مِنْ قَبْلُ﴾ [الحج: ٧٨] ينطبق عليهم اسمًا ومسمًّى، قلبًا وقالبًا، ظاهرًا وباطنًا، لأنهم كانوا على الإسلام الذي شرعه الله لعباده مجرَّدًا عن الشركيات والبدعيات، وخاليًا من الحوادث والمنكرات، في العقيدة والمنهج والفرعيات، فلم توجَد مسوِّغاتٌ حاجيةٌ إلى اتِّخاذ بديلٍ عن التسمية بالمسلمين لأنهم كانوا يمثِّلون الإسلامَ بحقٍّ. ...

 

٨١- في التفريق بين الجهاد ودفع الصائل

(1 جمادى الأولى 1434ﻫ / 13 مارس 2013م)

...غيرَ أنه ينبغي التفريقُ بين الجهاد في سبيل الله بمعناه الشرعيِّ وبين مسألة دفع الصائل وهو ما يُعرف بالدفاع الشرعيِّ، سواءٌ كان عامًّا أو خاصًّا، فإنَّ الدفاع الشرعيَّ العامَّ إن كان بمعنى ردِّ عدوان أعداء الله عن أرض الإسلام للدفاع عن النفس والحُرمة والمحافظة على دين الله تعالى ليبقى مهيمنًا على كافَّة مناحي الحياة؛ فهذا هو جهاد الدفع وهو أشدُّ أنواع دفعِ الصائل، وهو أحد نوعَيِ الجهاد الشرعيِّ، ذلك لأنَّ جهاد الطلب (القتال الهجوميَّ) ينشر الدينَ ويُعلي كلمتَه، وجهادَ الدفع (القتال الدفاعيَّ) يحافظ على الحُرمة والنفس والدين من التبديل والتغيير، ...

 

 

٨٠- في حكم التشهير بالحكام والتشنيع عليهم

(1 ربيع الآخر 1434ﻫ / 11 فبراير 2013م)

...فلا يخفى أنَّ من وراء نَصْب إمام المسلمين العدلِ القادر على تحمُّل الأمانة العظمى فوائدَ عامَّةً ومنافع كبرى على جميع مناحي الحياة وكافَّة الأصعدة، ومن أعظم تلك المنافع وأولاها على الإطلاق إقامةُ شرع الله تعالى وأمرِه وجعلُه مهيمنًا على كافَّة الشرائع الوضعية والدساتير القانونية ليشمل جميع سُبُل ا لحياة، فإنَّ ذلك -بلا شكٍّ- مطلبٌ أساسيٌّ وعزيزٌ تأمله الرعيَّة وينشده كلُّ مسلمٍ غيورٍ على دينه يؤمن بالله ربًّا وبمحمَّدٍ صلَّى الله عليه وسلَّم نبيًّا وبالإسلام دينًا لِما في حكم الله تعالى وبسط أمره من تحقيق العبودية لله وحده، وحفظ الدين والأخلاق والحقوق، وإقامة الحدود، وصيانة الأعراض، ...

 

٧٩- في حكم مدح طالب العلم نفسه وتزكيتها

(1 ربيع الأول 1434ﻫ / 13 جانفي 2013م)

...فيختلف أمرُ الذي يمدح نفسه ويذكر محاسنها باختلاف نيَّته(١)، فإن كان يذكر ذلك من باب علوِّ النفس والارتفاع بها عن الناس واحتقار الأقران بالتميُّز عليهم، والافتخار بما اكتسبه وحصَّله؛ فإنَّ هذه التزكية مذمومةٌ شرعًا، لقوله تعالى: ﴿فَلاَ تُزَكُّوا أَنْفُسَكُمْ﴾ [النجم: 32]، ولفظ الآية عامٌّ شاملٌ لكلِّ من زكَّى نفسه بحقٍّ أو بباطلٍ، ...

 

٧٨- اللعن في الميزان الشرعي

(1 صفر 1434ﻫ / 14 ديسمبر 2012م)

...وأهل السُّنَّة يفرِّقون -في النوع- بين اللعن المطلق واللعن للمعيَّن، واللعنُ المطلق -سواءٌ كان بالوصف الأعمِّ كقول القائل: «لعن الله المبتدع أو الكافر أو الفاسق»، أو كان بوصفٍ أخصَّ كلعن اليهود والنصارى والمجوس، وكلعن فِرَقِ أهل البدع كقولك: «لعن الله الجهمية أو القدرية أو الرافضة وغيرها من الفِرَق المنتسبة للإسلام»- فجائزٌ بالوصفين الأعمِّ والأخصِّ بلا خلافٍ بين أهل السنَّة، قال القاضي عياضٌ -رحمه الله-: «ولعنُ الجنس جائزٌ، لأنَّ الله تعالى قد وعدهم، وينفذ الوعيدُ على من شاء منهم» ...

 

٧٧- ضوابط هجر المبتدع

(1 من المحرم 1434ﻫ / 15 نوفمبر 2012م)

...فالهجر -إذن- يدخل في باب العقوبات الشرعية، فهو من جنس الجهاد في سبيل الله، ذلك لأنَّ تطهير الدين واجبٌ على الكفاية، لئلاَّ تمرض النفوس وتَفْسُدَ القلوب، محافظةً على كيان المجتمع المسلم وتماسُكه، حتَّى لا تنتشر البدعة وتفشوَ فيه وتؤثِّرَ على دينه وعقيدته. غير أنَّ الأمر بهجر أهل البدع ومجانبتِهم والإنكار عليهم وزجرهم وتأديبهم يخضع لضوابطَ شرعيةٍ يجب على الهاجر أن يراعيَها قبل الإقدام على الهجر، ليكون عدلاً وسطًا بين الإفراط والتفريط ...

 

٧٦- نصيحةٌ إلى المرشد الديني للحاجِّ رسالةٌ - ومسؤوليةٌ

(19 من ذي القعدة 1433ﻫ / 5 أكتوبر 2012م)

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد: فالحجُّ عبادةٌ عظيمةٌ، وهي الركن الخامس الذي عليه يؤسَّس الإسلام، ومن رحمة الله بعباده أنه أوجب عليهم الحجَّ مرَّةً واحدةً في العمر، ومن زاد فهو تطوُّعٌ...

 

٧٥- في بيان خطورة التأصيل قبل التأهيل

(01 شوال 1433ﻫ / 19  أوت 2012م)

نص السؤال:

لقد انتشرت بعض الآراء والأحكام والاعتقادات في بعض أحياء الجزائر لم نعهدها من الدعاة السلفيِّين، ولم نسمعها في توجيهاتهم، سواءً في مجالسهم الخاصَّة أو العامَّة، هذه الأحكام التي تُروَّج قد تزعَّمها بعض المتخرِّجين من كلِّيَّة أصول الدين بالخرُّوبة، بل بعضهم قد تخرَّج على أيديكم، وهم يُكَتِّلون الناسَ حولها، انطلاقًا من تأسيساتٍ وتأصيلاتٍ سَلَكُوها، نودُّ من الشيخ أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس أن يبيِّن الحقَّ فيها...

 

٧٤- الدعائم الإيمانية للداعية «الحلقة الثالثة»

(01 رمضان 1433ﻫ / 20  جويلية 2012م)

الدِّعامة الثالثة: الاعتماد القلبيُّ الموصول بالله

والمراد بالاعتماد القلبيِّ أن يفوِّض الداعية أمْرَ الدعوة ولواحقَها من النصر والتأييد والتمكين إلى مولاه وناصره، ﴿بَلِ اللهُ مَوْلاَكُمْ وَهُوَ خَيْرُ النَّاصِرِينَ﴾ [آل عمران: 150]، ويعتمدَ عليه سبحانه في تحصيل هذه المطالب العالية، يسعى لتحقيقها والظَّفَرِ بها، فهو يدين الله بالتوكُّل عليه والاطِّراح الكامل بين يديه، فالتوكُّل المطلق على الله تعالى هو جزءٌ من عقيدة المؤمن، لا يجوز -بحالٍ- أن يكون لغيره، قال تعالى: ﴿وَتَوَكَّلْ عَلَى الْحَيِّ الَّذِي لاَ يَمُوتُ﴾ [الفرقان: 58]، وقال تعالى: ﴿وَعَلَى اللهِ فَلْيَتَوَكَّلِ الْمُؤْمِنُونَ﴾ [آل عمران: 122، 160 وفي غيرها]، وقال تعالى: ﴿وَعَلَى اللهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ﴾ [المائدة: 23] ...

 

٧٣- الدعائم الإيمانية للداعية «الحلقة الثانية»

(01 شعبان 1433ﻫ / 21  جوان 2012م)

الدِّعامة الثانية: صدقُ الإيمان الراسخ:

والمراد بهذا الركن أن يكون إيمانُ الداعية صادقًا وعميقًا راسخًا، بحيث يتيقَّن أنَّ الإسلام مصدرُ وحيٍ ودينُ حقٍّ، وأنَّ ما جاء به النبيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم من الله تعالى هو الهداية ليُخْرِج الناسَ من الظلمات إلى النور، وأنَّ الله هداه إلى دينه القويم الذي لا يقبل دينًا غيرَه وأمَرَه بالدعوة إليه.

فهذا الرسوخ في الإيمان العميق مؤسَّسٌ على علمٍ قطعيٍّ وبيِّنةٍ ثابتةٍ مستمَدَّةٍ من الإسلام ذاته ومستوحاةٍ من مقاصده ومراميه، فيمنعه من قَبول أيِّ تحوُّلٍ عمَّا تيقَّنه أو أدنى شكٍّ أو مساومةٍ فيما آمن به واعتقده، بل يَعتبر صاحبُه أنَّ أيَّ انحرافٍ عنه ضلالٌ واتِّباعٌ للهوى ...

 

٧٢- الدعائم الإيمانية للداعية «الحلقة الأولى»

(01 رجب 1433ﻫ / 22  ماي 2012م)

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فمَهَمَّة الداعي إلى الله تتطلَّب -عمليًّا- تجسيدَ دعائمَ إيمانيةٍ قويَّةِ البنيان متينةِ الإحكام، قصْدَ القيام بوظيفته الدعوية على الوجه الأكمل والمَرْضيِّ، وهي -في الأصل- امتدادٌ لوظيفة الرسل والأنبياء، وهذه الدعائم الإيمانية هو بحاجةٍ ماسَّةٍ إليها، وخاصَّةً في الآونة الراهنة، ويمكن حصرُها في ثلاث دعائمَ إيمانيةٍ محوريةٍ، تتمثَّل في: فهمِ المنهج الدعويِّ وما يصحبه من ركيزتين أساسيَّتين أوَّلاً، وفي صدق الإيمان الراسخ وما يترتَّب عليه من ثمراتٍ ولوازمَ ثانيًا، وفي الاعتماد القلبيِّ الموصول بالله ثالثًا.  ...

 

٧١- حكم مشاهدة القنوات الشيعية

(01 جمادى الأولى 1433ﻫ / 24  مارس 2012م)

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فاعلمْ -حفظك الله- أنَّ أساس دين الشيعة مبنيٌّ على الكذب والخداع، فيستحلُّون الكذبَ على أهل السنَّة عملاً بما جاء في كتبهم ومصادرهم وخُطبهم مستندين إلى التقيَّة التي يعدُّونها أصلاً من أصول دينهم، وهي -في حقيقتها- لُبُّ النفاق وأخت الكذب، وأكاذيب الشيعة وتدليسهم لا يكاد يُحصر، بل هم أكذب الطوائف، فقد سئل مالك عن الرافضة فقال: «لا تكلِّمْهم ولا تَرْوِ عنهم فإنهم يكذبون»  ...

 

٧٠- الشبهات المثارة في وجه الداعية إلى الله (دوافعها وأسباب ترويجها)

(01 ربيع الثاني 1433ﻫ / 22  فبراير 2012م)

... فالعلم المتلقَّى من الوحيين هو مادَّة الدعوة وأساسها، فالداعي إلى الله تعالى الذي أمدَّه الله بالعلم النافع والعمل الصالح، المتبصِّر بحال المدعوين وفيما يدعو إليه يسعى -جاهدًا- إلى إيصال شرع الله تعالى إلى عباد الله بما تستوجبه أساليب الدعوة وطرق التبليغ، وفي المعترك الدعوي ينبغي على الداعي إلى الله أن يفكِّر -مليًّا- في عواقب دعوته، ومحيط المدعوِّين، ومآل مواقفه، وانعكاسات آثارها على الساحة الدعوية من جرَّاء شبهات المبطلين وأكاذيب المفترين المثارة في وجه الدعوة وضدَّه أو ضدَّ غيره من الدعاة إلى الله، إذ المعلوم أنَّ للحقِّ أعداءً ...

 

٦٩- غيرة الزوج بين الأصل الممدوح والقالب المذموم

(01 ربيع الأول 1433ﻫ / 24  يناير 2012م)

... فالغَيْرة كراهةُ الرجل اشتراكَ غيره فيما هو حقُّه، وهي تشمل بوصفها العامِّ غيرةَ الرجل على نفسه وعلى ذويه وأهله وعلى عموم الناس، والغيرةُ محمودةٌ لأنَّ أصلها كراهةُ القبائح والفواحش والمحرَّمات والآثام وبغضُها، وهي أخصُّ صفات الرجل الشهم الكريم، ولهذا كان النبيُّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم أغْيَرَ الخلق على الأمَّة، والله سبحانه أشدَّ غيرةً منه، قال صلَّى الله عليه وآله وسلَّم: «أَتَعْجَبُونَ مِنْ غَيْرَةِ سَعْدٍ، لَأَنَا أَغْيَرُ مِنْهُ، وَاللهُ أَغْيَرُ مِنِّي»، ...

 

٦٨- تكامُل مهامِّ الإمام الداعية في مسجده

(01 صفر 1433ﻫ / 26  ديسمبر 2011م)

... فإنَّ مهامَّ الإمام الداعية المرشد التي يؤدِّيها في دعوته إلى الله تعالى على منبره أو في مسجده تتجانس في أبعادها وبواعثها ومراميها وتتوافق ولا تختلف، فلا تعارُضَ بين الإمامة وتوابعها أو ما يُلقيه الإمام في المناسبات الشرعية كالجُمَع والأعياد والاستسقاء ونحوها من شعائر الدين، وما يقوم به بالبيان والنصح من خلال خطبته بكلماتٍ وعظيةٍ وتوجيهيةٍ وتذكيريةٍ ...

 

٦٧- تذكيرٌ للداعية

(01 من المحرم 1433ﻫ / 26  نوفمبر 2011م)

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فالدعوة إلى الله تعالى دعوة علمٍ ويقينٍ وإصلاحٍ وخيرٍ، وهي وظيفة الرسل والأنبياء جميعًا، ودعوتهم قائمةٌ على عبادة الله وحده والتبرُّؤ من عبادة ما سواه، والقيام بعبادة الله بجميع أنواعها على وجهٍ مُرْضٍ مهما أمكن، والزجر عن كلِّ ما نهى الله عنه، سالكين سبيل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأداء النصيحة للمدعوِّين على وجهها الكامل،  ...

 

٦٦- حكم مناظرة رؤوس الشيعة

(01 من ذي الحجة 1432ﻫ / 28  أكتوبر 2011م)

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فعقدُ المناظرات والجلسات عبر القنوات الفضائيَّة مع رؤوس الشيعة وغيرهم من أهل البدع والأهواء:

إمَّا أنْ تكون مبنيَّةً على دعوة المناداة بالتقريب بين السنَّة والشيعة التي يتبنَّاها العقلانيُّون والعصرانيُّون والعلمانيُّون ومَن على شاكلتهم، فلا يخفى على كلِّ صاحبِ عقلٍ لبيبٍ استحالةُ الجمع بين النقيضين، ...

 

٦٥- في مسؤولية ناظر الوقف بين التغيير الجائز والمحرَّم

(01 من ذي القَعدة 1432ﻫ / 29  سبتمبر 2011م)

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فقد حثَّ الشرع على الوقف وندب إليه، وجعله قربةً يَلْحق المؤمنَ من ثوابها في حياته، وتجري بها حسناتُه بعد موته، لأنها من كسبه وسعيه، وقد صحَّ عن النبيِّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم أنه قال: «إِذَا مَاتَ الإِنْسَانُ انْقَطَعَ عَمَلُهُ إِلاَّ مِنْ ثَلاَثٍ: صَدَقَةٌ جَارِيَةٌ، وَعِلْمٌ يُنْتَفَعُ بِهِ، وَوَلَدٌ صَالِحٌ يَدْعُو لَهُ» ....

 

٦٤- في واجبات الزوجة تجاه زوجها

(01 رمضان 1432ﻫ / 01  أغسطس 2011م)

الحمد لله رب العالمين، والصّلاة والسّلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدّين، أمّا بعد:

فقد أثبت الله تعالى لكلٍّ من الزّوجين حقوقًا على صاحبه، وحقُّ كلِّ واحدٍ منهما يقابله واجبُ الآخر، قال صلَّى الله عليه وآله وسلَّم: «أَلاَ إِنَّ لَكُمْ عَلَى نِسَائِكُمْ حَقًّا وَلِنِسَائِكُمْ عَلَيْكُمْ حَقًّا» ...

 

٦٣- في بيان أصناف الخارجين على الحاكم وأحكام الثورات الشعبية

(01 شعبان 1432ﻫ / 02  يوليو 2011م)

...فالخروج لغةً مِن: «خرج من الشيء» إذا برز من مقرِّه أو حاله وانفصل، والثورة لغةً مِن: «ثار الشيء ثورانًا وثورًا وثورةً»: إذا هاج وانتشر.

والخروج على السلطان أو وليِّ الأمر يكون إذا تمرَّد عليه المحكومُ وهاج وانتشر وثار، ومن هذه العلاقة التلازمية بين المعنيين، يتجلَّى المعنى الاصطلاحي للثورة بأنه: حركةٌ جماعيةٌ تضمُّ مختلف شرائح الشعب أو عناصر الأمة، بما فيهم الدهماء و...

 

٦٢- تأمين الأسرة من مغبة الوقوع في محاذير العشرة

(01 رجب 1432ﻫ / 02  يونيو 2011م)

فينبغي للزَّوجة الصَّالحة أن تلتزم الحذر بأَنْ لا تكونَ سببًا في إغضاب ربِّها أو في زلزلة العلاقة الزَّوجيَّة، أو تعكير صفائها، وذلك بوقوعها في المحاذير التَّالية:

المحذور الأوّل: طاعة الزّوج في معصية الله.

والمعلوم أنَّ طاعة الزّوج مشروطةٌ بأن تكون في المعروف، وهو كلّ ما عُرف من طاعة الله والتّقرّب إليه والإحسان إلى النّاس، وفعلِ ما ندب إليه الشّرعُ، وتركِ ما نهى عنه، فإنْ أمرها الزّوج بمعصية الله أو مخالفة شريعته أو تجاوُزِ حدوده فلا سمْعَ عليها ولا طاعةَ؛  لأنّ طاعة ربّها أَوْلى بالتّقديم من طاعته..

 

٦١- في حكم اعتبار القتيل في المظاهرات من الشهداء

(01 جمادى الثانية 1432ﻫ / 04  ماي 2011م)

فالمظاهرات والمسيرات والاعتصامات بالساحات -بغضّ النظر عن صفتها عنفيّةً كانت أو سلميّةً- فليست من عملنا -نحن المسلمين- ولا من دعوتنا، ولا هي من وسائل النهي عن المنكر، بل هي من أساليب النظام الديمقراطي الذي يُسند الحكمَ للشعب، فمنه وإليه.

فضلاً عن أنّ عامّة المظاهر الثوريّة والاحتجاجيّة في العالَم الإسلاميّ متولّدةٌ من...

 

٦٠- في طرق تنصيب إمام المسلمين وتقرير وجوب الطاعة وبذل النصيحة

(01 جمادى الأولى 1432ﻫ / 05  أفريل 2011م)

فلا يخفى أنّ إمامة المسلمين أمانةٌ عظمى ومسئوليّةٌ كبرى، لا قيام للدّين إلاّ بها، ولا تنتظم مصالح الأمّة إلاّ بسلطانٍ مطاعٍ، ولا يستطيع القيام بها إلاّ من كان على درجةٍ من التّأهيل تمكّنه من حملها، فمن قام بهذه المسئوليّة -في حدود القدرة والطّاقة- على خير وجهٍ، وأدى هذه الأمانة بصدقٍ وإخلاصٍ كان في عِدَادِ من يظلّهم الله في ظلّه يوم...

 

٥٩-  في خدمة المرأة زوجها وأبعادها في تماسك الأسرة

(01 ربيع الثاني 1432ﻫ / 06  مارس 2011م)

...هذا، وإن كان العلماء يختلفون في حكم خدمة المرأة لزوجها إلاّ أنّ الرّأي الأقرب إلى الصّحّة والمعروف الذي يتوافق مع وظيفتها الطّبيعيّة هو وجوب خدمتها لزوجها الخدمة المعروفة من مثلها لمثله وقيامها بحقّه، بحسَب حالها وظروفها، ولا تكليفَ عليها فيما لا قدرةَ لها عليه ولا إرهاقَ، وضمن هذا السّياق وتقريرًا لهذا المعنى فقد حقّق ابن القيّم رحمه الله هذه المسألة بقوله ...

 

٥٨- في فساد دعوى تقييد الطلاق بالقاضي

(01 ربيع الأول 1432ﻫ / 02  فيفري 2011م)

...وللقاضي أن يرفعَ الخلافَ في القضايا المطروحةِ عليه ذاتِ الصّبغةِ الاجتهاديّةِ، وحكمُه نافذٌ إذا ورد على سببٍ صحيحٍ موافِقٍ لحكمٍ شرعيٍّ -نصًّا كان أو إجماعًا- وقَوِيَ دليلُه؛ لأنّ مهمّةَ القاضي الشّرعيِّ هي امتدادٌ لمهمّةِ الرّسلِ، تتمثّل في فكِّ النّزاعِ بين المتخاصمين برفعِ الظّلمِ والفصلِ في الخصومةِ بالحقِّ والعدلِ، قال تعالى: ﴿لَقَدْ أَرْسَلْنَا رُسُلَنَا بِالْبَيِّنَاتِ وَأَنْزَلْنَا مَعَهُمُ الْكِتَابَ وَالْمِيزَانَ لِيَقُومَ النَّاسُ بِالْقِسْطِ﴾ [الحديد: 25]، لذلك فحكمُ القاضي ينتقض بالخطإِ في السّببِ...

 

٥٧-  تفنيد الشبهات المثارة حول حكم القيام للجماد «الحلقة الأخيرة»

(01 صفـر 1432ﻫ / 05  جـانفي 2011م)

فالذي ينبغي أن يُعْلَمَ أنّ محبّةَ الأوطانِ مِن مشاعرِ الفطرةِ والغريزةِ في الإنسانِ، فشأنُ حبِّ الوطنِ كشأنِ حبِّ النّفسِ والآباءِ والمالِ والمطاعمِ والمراكبِ ونحوِ ذلك، وليس حبُّ الوطنِ -في ذاتِه- مِنَ الإيمانِ ولا مِنْ مقتضَياتِه ولوازمِه بدليلِ اشتراكِ النّاسِ فيه مِن غيرِ فرقٍ بين أهلِ التّقوى والإيمانِ وأهلِ الكفرِ والفسوقِ والعصيانِ، بل من مقتضَياتِ الإيمانِ أنْ نفرّقَ بين المؤمنِ وغيرِه...

 

٥٦-  تفنيد الشبهات المثارة حول حكم القيام للجماد «الحلقة الثانية»

(01 المحرم 1432ﻫ / 07  ديسمبر 2010م)

...والمعلومُ أنّ هذه الأنواعَ –على انفرادِها- عباداتٌ سواء كانت قلبيّةً أو قوليّةً أو عمليّةً أو ماليّةً، لكنْ لا تتمّ على الوجهِ الكاملِ الصّحيحِ إلا باجتماعِ ثلاثةِ أعمالٍ قلبيّةٍ وهي أصولُ العبادةِ: المحبّةُ والخوفُ والرّجاءُ، والمحبّةُ لا تتمّ إلا بموالاةِ العبدِ ربَّه فيما يحبّه اللهُ ويبغضُه، فهي محرّكُ إرادةِ القلبِ، وكلّما قَوِيَتْ طلب القلبُ فِعْلَ كلِّ ما يدخل في وسعِ صاحبِه وقدرتِه، والخضوعُ لازمُ المحبّةِ،...

 

٥٥-  تفنيد الشبهات المثارة حول حكم القيام للجماد «الحلقة الأولى»

(01 ذو الحجة 1431ﻫ / 07 نوفمبر 2010م)

... فحاصلُ الجوابِ -إذن- ما يلي:

• الرّايةُ داخلةٌ في إعدادِ العدّةِ الماديّةِ المأمورِ بها في قولِه تعالى: ﴿وَأَعِدُّوا لَهُمْ مَا اسْتَطَعْتُمْ مِنْ قُوَّةٍ وَمِنْ رِبَاطِ الْخَيْلِ تُرْهِبُونَ بِهِ عَدُوَّ اللهِ وَعَدُوَّكُمْ﴾ [الأنفال: 60]، فشأنُ الرايةِ كغيرِها مِن وسائلِ الحربِ: كالسّيفِ والرّمحِ والقوسِ والنّبلِ ونحوِ ذلك، ولم يثبتْ في هذه الجماداتِ الحربيّةِ أيُّ مستندٍ شرعيٍّ أو تاريخيٍّ يدلّ على مظاهرِ التّعظيمِ والعبادةِ مِنَ الوقوفِ لها والانحناءِ بطأطأةِ الرّأسِ أوِ الخشوعِ ...

 

٥٤- في صفة المنبر المشروع

(01 ذو القعدة 1431ﻫ / 09 أكتوبر 2010م)

فاعلمْ أنّ منبرَ النّبيِّ صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم -مِنْ حيث صفتُه- كان صغيرًا وقصيرًا ومتواضِعًا، صُنِعَ مِن خشبٍ لا يتعدّى ثلاثَ درجاتٍ، وكان يقف على الدّرجةِ التي تلي المستراحَ، وكان بين موضعِ منبرِه وبين الحائطِ قدْرُ ممرِّ شاةٍ، فلم يكن منبرُه صلّى اللهُ عليه وآلِه وسلّم -مِن جهةِ صفتِه وموضعِه- ليقطعَ صفًّا أو يُبَعِّدَ بين المصلّين أو يُؤْذِيَهم، تَتَحَقَّقُ معه سنّةُ بروزِ الإمامِ في ...

 

٥٣- التلازم الحقيقي بين الطائفة المنصورة وعملها الجهادي

(01 شوال 1431ﻫ / 10 سبتمبر 2010م)

... والطّائفةُ المنصورةُ ترى وجوبَ إقامةِ الجهادِ والْجُمَعِ والأعيادِ وغيرها من شعائرِ الإسلامِ الجماعيّةِ مع ولاةِ الأمورِ سواء كانوا صالحين أو فُسّاقًا فسقًا غيْرَ مُخْرِجٍ من الْملّةِ، لأنّ إبعادَهم فُرْقَةٌ وخلافٌ وسببٌ لتشتُّتِ كلمةِ المسلمين، ويترتّبُ عليه مِنْ إراقةِ الدّماءِ وضياعِ الحقوقِ وعدمِ استقرارِ الأمنِ ما يُضْعِفُ شَوْكَةَ المسلمين ويُسَلِّطُ عليهِمُ الأعداءَ، قال ابنُ تيميّةَ -رحمه الله-:...

 

٥٢- رمضان شهر الاجتهاد في الطاعة، لا موسم النوم والكسل

(01 رمضان 1431ﻫ / 11 أوت 2010م)

... فقدْ ثبت مِنْ حديثِ أنسِ بْنِ مالكٍ رضي اللهُ عنه أنّه قال: «جَاءَ ثَلاَثَةُ رَهْطٍ إِلَى بُيُوتِ أَزْوَاجِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَسْأَلُونَ عَنْ عِبَادَةِ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَلَمَّا أُخْبِرُوا كَأَنَّهُمْ تَقَالُّوهَا فَقَالُوا: وَأَيْنَ نَحْنُ مِنَ النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَدْ غُفِرَ لَهُ مَا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِهِ وَمَا تَأَخَّرَ، قَالَ أَحَدُهُمْ: أَمَّا أَنَا فَإِنِّي أُصَلِّي اللَّيْلَ أَبَدًا، وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَصُومُ الدَّهْرَ وَلاَ أُفْطِرُ، وَقَالَ آخَرُ: أَنَا أَعْتَزِلُ النِّسَاءَ فَلاَ أَتَزَوَّجُ أَبَدًا، فَجَاءَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِلَيْهِمْ فَقَالَ: «أَنْتُمْ الَّذِينَ قُلْتُمْ كَذَا وَكَذَا؟! أَمَا وَاللهِ إِنِّي لأَخْشَاكُمْ للهِ وَأَتْقَاكُمْ لَهُ، لَكِنِّي أَصُومُ وَأُفْطِرُ، وَأُصَلِّي وَأَرْقُدُ، وَأَتَزَوَّجُ النِّسَاءَ، فَمَنْ رَغِبَ عَنْ سُنَّتِي فَلَيْسَ مِنِّي» ...

 

٥١- مفهوم الستر من حجاب المرأة المسلمة

(01 شعبان 1431ﻫ / 13 جويلية 2010م)

...فقد اعتمد صاحبُ المقالةِ في تأسيسِ مفهومِ الحجابِ على السِّترِ المطلقِ وربَطه بعُرْفِ الصّحابةِ رضي الله عنهم، وهذه النّظرةُ التّأسيسيّةُ لا تنتهض للاستدلالِ من جهتين:

الأولى: أنَّ المفهومَ الشّرعيَّ للسّترِ المتوخَّى من وراءِ فرضِ الحجابِ إنّما هو السِّترُ المقيَّدُ بجملةٍ منَ الشّروطِ اللاّزمةِ له، مستوحاةً من نصوصِ الكتابِ والسُّنَّةِ حتّى تُضْفِيَ على لباسِ المرأةِ المسلمةِ الصّفةَ الشّرعيّةَ المطلوبةَ، فمِنَ الشّروطِ الشّرعيّةِ التي ينبغي مراعاتُها في لباسِ المرأةِ ما يأتي: ...

 

٥٠- ضوابطُ الأسماء المنهي عنها

(01 رجب 1431ﻫ / 13 جوان 2010م)

...فالمعلومُ أنّ الأسماءَ والألقابَ والكنى تدخلُ في بابِ العاداتِ والمعاملاتِ، والأصلُ فيها الحِلُّ والجوازُ، ولا يُنتقل عن هذا الأصلِ إلاَّ إذا قام الدليلُ على المنع والتحريم، ومن ضوابط الأسماء المستثناة من الأصل التي تندرج تحت حكمِ التحريم أو الكراهة ما يلي: ...

 

٤٩- أحكامُ القيامِ بينَ استحكامِ العادة ومحاذيرِ الوقوعِ في العبادةِ

(01 جمادى الثانية 1431ﻫ / 15 ماي 2010م)

فإنّ من أهمّ أسباب ظهور مُحْدَثاتِ الأمور وبِدَعِها: الجهلَ بأحكام الدّين الحاجبَ عن معرفة الحقّ، والمانعَ من التّبصّر بسنن الهدى والجارفَ في الضّلال والضّياع، ومن آثاره السّيّئة التّمسّكُ بتقليد الآباء والتّعصّبُ لآراء الرّجال والاستسلامُ للعاطفة والهوى، وتحكيمُ العادات الموروثة عنهم،

 

٤٨- في ضوابط نصيحة أئمة المسلمين حكامًا وعلماء

(01 جمادى الأولى 1431ﻫ / 15 أفريل 2010م)

فينبغي على المسلم أن يعلمَ أنَّ للخلق حقوقاً عليه، وآدابًا يلزمه القيامُ بها إزاءَهم، سواءً كانوا أقاربَه أو جيرانه أو إخوانه أو غيرهم، ومن هذه الحقوق والآداب التي يسلك سبيلها مع الخلق أن يُبيِّنَ لهم الخيرَ في الشيء الذي يريد أن ينصحَهم به، ويُطْلِعَهم على الصواب في...

 

٤٧- الانحراف الفاحش عن قبلة المسلمين بين الإنصاف والتعنت

(01 ربيع الثاني 1431ﻫ / 17 مارس 2010م)

فالمساجدُ خير بقاع الأرض، و«أَحَبُّ البِلاَدِ إِلَى اللهِ»، كما ثبت في الحديث، فهي بيوت الله يفرد فيها سبحانه بالعبادة، قال تعالى: ﴿وَأَنَّ المَسَاجِدَ للهِ فَلاَ تَدْعُوا مَعَ اللهِ أَحَدًا﴾ [الجن: 18]، وهي تحقِّق للمؤمن هذه الغايةَ العظيمةَ من إخلاص العبادة لله تعالى وتوحيده،....

 

٤٦- مسلك النصيحة وقيود الالتزام التربوي

(01 صفر 1431ﻫ / 16 يناير 2010م)

فلا يخفى عظمُ شأنِ النصيحةِ، فهي أساسُ الدِّينِ وعمادُه، والدينُ كما يقعُ على القولِ يقعُ على العملِ؛ لأنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وآله وسلَّم سمَّى النصيحةَ دِينًا، لكونها قِوَامَهُ، إذ تَشْمَل الإسلامَ والإيمانَ والإحسانَ، وكلُّها من الدِّينِ كما ثبتَ في حديثِ جبريلَ عليه السلامُ ...

 

٤٥- شهر الله المحرَّم - سنن ومحدثـات -

(01 المحرم 1431ﻫ / 18 ديسمبر 2009م)

فإنَّ مِن شَرَفِ الشهر الأوَّل من شهور السَّنَة القمرية أَنْ نسبه النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم إلى ربِّه، ونَعَتهُ بذلك في قوله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «أَفْضَلُ الصِّيَامِ بَعْدَ رَمَضَانَ شَهْرُ اللهِ المُحَرَّمِ»، والمعلوم أنه لا يضيفُ اللهُ إليه إلاَّ خواصّ مخلوقاته على سبيل التشريف والتفضيل، قال السيوطي -رحمه الله-:...

 

٤٤- أثر عبادة الحج والعمرة في وقاية النفس وتطهيرها من الذنوب - عموم ومستثنيات -

(01 ذو الحجة 1430ﻫ / 18 نوفمبر 2009م)

فمن رحمةِ الله تعالى بعباده أن شرعَ لهم من العباداتِ ما يَقيهم ويَصونهم شرَّ الوقوعِ في المعاصي والذنوبِ وما يُعالجهم بها ويُطهّرهم إذا وقعوا فيها، فالصلاةُ تقي صاحبَها من الفحشاءِ والمنكرِ، ومن الجزعِ عند الضَّرَّاءِ والمصائبِ، ومن الشُّحِّ عند السَّرَّاءِ والإنعامِ ونحو ذلك، ممَّا بيَّنه الله تعالى في قوله: ﴿إِنَّ الصَّلاَةَ تَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ﴾ [العنكبوت: 45]،...

 

٤٣- نصيحة توجيهية بين يدي الحاج والمعتمر

(01 ذوالقعدة 1430ﻫ / 19 أكتوبر 2009م)

...أولا: تجريد النَّفس وتصفيتها من الشرك والحذر منه وتجنُّب أسبابه، إذ المعلوم أنه قد سرى في العديد من الطغام والعوام الغلوّ في الصالحين حتى أضفوا عليهم خصائص الرُّبوبية، وأنزلوهم فوق منزلتهم التي أنزلهم الله إلى ما لا يجوز أن يكون إلاَّ لله: مِن طلبِ المددِ منهم عند حصولِ المكارهِ، والاستغاثةِ بهم في الشدائدِ، والتبرُّكِ بتربتهم والطوافِ بقبورهم، وذبحِ القرابين لأضرحتهم،...

 

٤٢- التلبيس والتعمية سبيل أهل الباطل

(01 شوال 1430ﻫ / 21 سبتمبر 2009م)

فالمتأمِّل في الشريعة الغرَّاء يجد أنَّ القرآن الكريم والسُّنَّة النبوية لم يُثبتَا سوى حقٍّ دعا إليه الشَّرع وهَدَى به الضال، وما يقابله الباطل نهى الشرع عن ركوبه وحَذَّر من اقترافه، ولا مرتبةَ بينهما معلومة، قال تعالى: ﴿ذَلِكَ بِأَنَّ اللهَ هُوَ الحَقُّ وَأَنَّ مَا يَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ هُوَ البَاطِلُ﴾ [الحج: 62]، وقال تعالى: ﴿فَمَاذَا بَعْدَ الحَقِّ إِلاَّ الضَّلاَلُ﴾ [يونس: 32]، ...

 

٤١- في شبهة حصر القبوري النهي عن اتخاذ القبر مسجدًا بالصلاة عليه أو إليه

(01 شعبان 1430ﻫ / 24 يوليو 2009م)

...وعليه فلا يصح الاستدلال بهذه الآثار على جواز اتخاذ المساجد على القبور ‑ولو كانت حقيقية‑ لاندراسها وخفائها وعدم ظهورها، إذ المعلوم ضرورة أن الأرض كلها مقبرة الأحياء كما قال تعالى: ﴿أَلَمْ نَجْعَلِ الأَرْضَ كِفَاتًا، أَحْيَاءً وَأَمْوَاتًا﴾ [المرسلات: 25، 26]، وإذا افترقت الصورتان في معنى الظهور والبروز والإشراف فلا مجال للتسوية بينهما أو نفي ...

 

٤٠- في آداب المستفتي وجوانب تعامله بالفتوى

(01 رجب 1430ﻫ / 24 يونيو 2009م)

فالمعلوم أنه لا يصلح لمرتبة التبليغ بالرواية والفتيا إلاّ من اتصف ظاهرًا بالعلم الشرعي الذي يبلِّغه على وجه القوة فيه، كما يتجلى بالعدالة التي يتبلور فيها الصدق والأمانة فيما ينقله ويبيّنه مقرونًا بسيرة مرضية وأخلاق حسنة من حِلم ووقار وسكينة وعدلٍ في أقواله وأفعاله وأن يكون متشابهًا بالسر والعلانية في مدخله ومخرجه وأحواله مع معرفته بالناس وكفايته عنهم، وقد يعتري ...

 

٣٩- في ضوابط الاستفادة من كتب المبتدعة

(01 جمادى الثانية 1430ﻫ / 25 ماي 2009م)

 فلا يتوقَّف النظر في مسألة تلقي العلم على أهل البدع والاستفادة من كتبهم ومؤلفاتهم على صدق المبتدع أو عدمه بقدر ما ينظر فيها إلى نوع العلم الذي يلقيه أو يسطِّره في كتابه، ومدى تأثر الناس به وببدعته، ومن زاوية هذه الرؤية يُفرَّق بين من يمتلك آلة التمييز بين الحقِّ والباطل وبين فاقد أهلية التمييز...

 

٣٨- الرد على قبـوري محتج بشبهة إجماع الصحابة رضي الله عنهم

(01 جمادى الأولى 1430ﻫ / 26 أبريل 2009م)

 إنَّ ما استند إليه القبوريُّ ‑هداه الله‑ من حديث مالكِ بن أنسٍ ‑رحمه الله‑ بقوله: «وهو ما حكاه مالك ‑رحمه الله‑ عندما ذكر اختلاف الصحابة في مكان دفن النبي صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم» فإنما أورده مالك ‑رحمه الله‑ في «الموطأ» بلاغًا منقطعًا دون إسناد، وجاء في سياقه..

 

٣٧- في فرض الالتزام بمذهب مُعيَّنٍ

(01 ربيع الثاني 1430ﻫ / 28 مارس 2009م)

فإنَّ ما يجري حاليًا في وسط الجامعيِّين وعمومِ المثقَّفين من دعوةٍ إلى العودة من جديدٍ إلى الانتساب لأحد المذاهب الفقهية، وبالتعيين مذهب مالك ‑رحمه الله‑ وتحكيم فقهه بدراسة المختصرات خاصَّة والشروح التي عليها، والتزام قواعده في الاستنباط، جريًا على ما كانت عليه العصور السابقة في عموم أقطاب المغرب العربي من استحكامٍ للمذهب في جميع المجالات، قبل أن تبدِّل القوانين الوضعية معظم..

 

٣٦- الرد على شبهة قبوري متمسِّك بقصة بناء أبي جندل مسجدا على قبر أبي بصير رضي الله عنهما

(01 ربيع الأول 1430ﻫ / 25 فبراير 2009م)

... فقد تمسَّك من يحارب السنة وأهلها في موضع شبهة أخرى لا تشفع له زعمه بجواز بناء المساجد على قبور الصالحين، واستحباب الصلاة فيها حيث احتجَّ بحديث أبي بصير رضي الله عنه الذي رواه عبد الرزاق، عن معمر، عن محمَّد بن مسلم بن شهاب الزهري، عن عروة بن الزبير، عن المسور بن مخرمة، ومروان بن الحكم قالا: «إنَّ أبا بصير انفلت من المشركين بعد صلح الحديبية، وذهب إلى، ...

 

٣٥- في رد شبهة قبوري بآية: ﴿لَنَتَّخِذَنَّ عَلَيْهِم مَّسْجِدًا﴾ [الكهف: 21]

(01 صفر 1430ﻫ / 27 يناير 2009م)

... ففي محاولة الهجوم على دعوة التوحيد وتحقير الدعاة إليه وتهوين مكانتهم، وجعل قضية المساجد التي بها قبور قضية فقهية فرعية لا ترقى في أن تكون سببًا للتهوين في التفريق بين المسلمين والتنابز بالألقاب والتباعد والهجران، وفي ظل تعظيم القبور والمشاهد والأضرحة تولى من يؤيِّد تشييد المساجد عليها واعتبار أن الصلاة فيها تصل إلى درجة الاستحباب بالانتصار لهذا المعتقد بشبهة من آية ..

 

٣٤- في شبهة إلحاق المسلم بالكافر في التعامل بالكسب الحرام

(01 المحرم 1430ﻫ / 29 ديسمبر 2008م)

... فتقريرًا لما يتضمَّنه السؤال، فقد تعامل النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم وأصحابُه -أيضًا- قبلَ الهجرة مع أهلِ مَكَّةَ من طوائفِ الكُفَّار والمشركين، ولَمَّا هاجر النبيُّ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم وأصحابُه إلى المدينة تعاملوا مع اليهود من أهل المدينة، ومِمَّن حولهم من الأعراب، فضلاً عن وقوع تعامل الرسولِ صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم مع وفود المدينة من الأعراب الباقين على الشِّرك، فهؤلاء ...

 

٣٣- في ضوابط مسألة العذر بالجهل

(01 ذو الحجة 1429ﻫ / 30 نوفمبر 2008م)

...فإنه يفرَّق بين أماكن الناس وزمانهم من جهة انتشار العلم أو عدم انتشاره، أي: بين مجتمعٍ ينتشر فيه العلم والتعليم، وتعرَف أماكنه بنشاط أهل البصيرة بالدعوة إلى الله تعالى والنهوض بالعلم والتوحيد، بحيث لا تخفى مظانُّه ومدارسه وأهله، وبين زمن فتور العلم وضعف القائمين به، حتى لا يبقى من يبلِّغ، فينتشر الجهل ويَضْمَحِلُّ العلم، وتأكيدًا لهذا المعنى يقول ابن تيمية -رحمه الله-:...

 

٣٢- في وجه دفع التعارض بين النصوص المثبِتة والنافية للضلال قبل البيان

(01 ذو القعدة 1429ﻫ / 01 نوفمبر 2008م)

...ووجه دفع التعارض أنَّ الله تعالى قد فطر الخلقَ كلَّهم على معرفته وتوحيده، والعلم بأنه لا إله غيره، كما أخذ عليهم الميثاق بذلك، وجعله مركوزًا في غرائزهم وفطرهم، وإن كان سبحانه فطر الخلق على ذلك إلاّ أنه خلقهم ليكون منهم: مؤمن سعيد، وكافر شقي، وقدَّره سبحانه في ثاني الحال، ويدلُّ عليه قوله تعالى: ﴿هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ﴾ [التغابن: 2]، وفي صحيح مسلم:...

 

٣١- في حكم التفجيرات ومخلفاتها السيِّئة

(01 شوال 1429ﻫ / 01 أكتوبر 2008م)

فالمعلوم أنَّ مِنْ شرط الوسيلة الدعوية أن يكون المقصود منها مشروعًا، فإن كان ممنوعًا فلا يتوسَّل إليه بأيِّ وسيلة؛ لأنَّ النهي عن المقصد نهي عن جميع وسائله المؤدِّية إليه، كما أنَّ من شرطها -أيضًا- أن تكون في ذاتها غير مخالفة لنصوص الشرع أو لقواعده العامَّة، فلا يجوز أن يتوسَّل بها إلى المقاصد والغايات، ومخالفة الشرع في باب الوسائل كمخالفته في باب المقاصد،...

 

٣٠- تنبيه.. واستدراك

(01 رمضان 1429ﻫ / 01 سبتمبر 2008م)

ففي مَطلع صفحة [58] في ركن «فتاوى شرعية» من مجلة «الإصلاح» الصادرة عن دار الفضيلة للنشر والتوزيع في عددها [10] والمؤرَّخة ﺑ رجب/شعبان 1429ﻫ، الموافق ﻟ جويلية/أوت 2008م، جاء في نصِّ الفتوى الثانية الموسومة ﺑ «عدم فاعلية السبب الوضعي بنفسه» عبارات مُجملة تحتاج إلى توضيحٍ وتنبيه، وأخرى مجانبةٌ للصواب تحتاج... 

 

٢٩- قاعدة في الموازنة بين المحاسن والمساوئ

 (01 رجب 1429ﻫ / 05 يوليو 2008م)

ففي باب نقد الرِّجال وتقويمهم فإنَّ في مسألة الموزانة بين المحاسن والمساوئ أو في تعرُّض المنتقِد لذِكر محاسنهم دون مساوئهم أو بالعكس في تبيانه لمساوئهم وأخطائهم وغضِّ الطرف عن محاسنهم تفصيلاً يظهر في التفريق بين حالة النقد والردِّ والتحذير من شخصٍ استقرَّت بدعته ودعا إليها، وبُيِّن له خطؤه الذي علق به، واستمرَّ عليه بعد قيام الحُجَّة، بل نافح عليه... 

 

٢٨- العلاقة التلازمية بين العقيدة والمنهج

 (01 جمادى الآخرة 1429ﻫ / 06 يونيو 2008م)

فالعقيدة في الإسلام تقابل الشريعة؛ لأنَّ المراد بالشريعة التكاليف العَملية التي جاء بها الإسلام في العبادات والمعاملات، بينما العقيدة هي أمورٌ عِلمية يجب على المسلم أن يعتقدها في قلبه؛ لأن الله تعالى أخبره بها بطريق وحيه إلى رسوله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم، والصلة بينهما وثيقة جدًّا، يجتمعان في ... 

 

٢٧- نصيحة إلى مغرور

 (01 جمادى الأولى 1429ﻫ / 04 ماي 2008م)

فإنَّ الواجب على المسلم أن لا يظهر في غيرِ مظهرِه، ولا خلافَ ما يُبطِن، ولا خلافَ حاله، ولا يحكم على نفسه بعُلُوِّ مرتبته وسُموِّها، ولا يتكلَّف ما ليس له، فإنَّ هذا الخُلُقَ من صدق الحال، وقد قال صلى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «الْمُتَشَبِّعْ بِمَا لَمْ يُعْطَ كَلاَبِسِ ثَوْبَيْ زُورٍ» وقد جاء من أقوالهم: ..

 

٢٦- مَكمنُ عِزِّ الداعية وجوالبُ مَحبَّتِهِ

 (01 ربيع الثاني 1429ﻫ / 07 أبريل 2008م)

فإنَّ مِنْ أعظمِ أسباب حِفظ مكانةِ الداعية إلى الله، وتعظيمِ شرفِه وعِزِّه أن يعمل على تكوين دخلٍ ماليٍّ لنفسه من مصدر رِزقٍ مُناسبٍ، ويدفع به حاجتَه، ويقنع بما أتاه اللهُ من فضله، ويحقِّق من الكفاف عن السؤال فيما يحتاجه في مطعمه وملبسه ومسكنِه ونحو ذلك، لا يسأل إلاَّ الله تعالى، ويرغب...

 

٢٥- أوليات الداعية إلى الله  

 (01 صفر 1429ﻫ / 08 فبراير 2008م)

...إنّ أَوَّلَ اهتمامات الداعية إلى الله تعالى وأعظمَها حملُ الناس على إفراد الله تعالى بالعبادة، وتركِ الشرك، وإقامةِ السُّنَّة، ونَبْذِ البدعة، وهو المنهج الشرعيُّ في جميع رسالات المرسلين، قال تعالى: ﴿وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ﴾ [النحل: 36]، فهذا السبيلُ...

 

٢٤- دعوى نسبة التشبيه والتجسيم لابن تيمية وبراءته من ترويج المغرضين لها  

 (01 ذو القعدة 1428ﻫ / 11 نوفمبر 2007م)

...فإنّ ابنَ تيميةَ -رحمه الله- كان سابقًا لزمانه، بحرًا في كُلِّ فنٍّ لا تكاد تُكدّره الدِّلاءُ، ارتقى في مدارج العلم والكمال حتى بلغ ذِرْوَةَ المجد العلميِّ والنبوغِ الفكري، فسما عن الجيل الذي يعيش بينه، فهذه المنـزلةُ التي حباه الله بها -وإن كان يُغبَط عليها- إلاّ أنها في الوقت...

 

٢٣- الصراط في توضيح حالات الاختلاط

 (01 رمضان 1428ﻫ / 13 سبتمبر 2007م)

... وجديرٌ بالتنبيه أنَّ سبب فتنة النساء هو خروج المرأة عن أصلها؛ وهو قرارُها في البيت ولزومها فيه، من غير حاجة على وجه الاختلاط بالرجال والتبرّج، مصداقًا لقوله تعالى: ﴿وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلاَ تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الجَاهِلِيَّةِ الأُولَى﴾ [الأحزاب: 33]. فألزمها الشرعُ البيتَ، ونهاها أن تخرج من البيت إلاَّ لضرورة أو حاجة شرعية،...

 

٢٢- السلفية منهج الإسلام وليست دعوة تحزب وتفرق وفساد

 (01 شعبان 1428ﻫ / 14 أغسطس 2007م)

..ومن هذا يتبيّن أنّ السلفيةَ ليست دعوةً طائفيةً أو حزبيةً أو عِرقيةً أو مذهبيةً يُنَزَّل فيها المتبوعُ مَنْزِلةَ المعصوم، ويتخذ سبيلاً لجعله دعوة يدعى إليها، ويوالى ويعادى عليها، وإنما تدعو السلفيةُ إلى التمسُّك بوصية رسولِ الله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم المتمثِّلة في...

 

٢١- نقد وتوضيـح في تحديد أهل الإصلاح وسبب تفرّق الأمة

 (01 رجب 1428ﻫ / 15 يوليو 2007م)

..لا يخفى على مُتَبَصِّرٍ بالفِرَقِ والمناهجِ الدَّعويةِ أنّ أهلَ السُّـنَّة والجماعةِ يتَّفقون على الاستدلال بالكتاب والسُّـنَّة في كافَّةِ أمورهم وجميعِ مسائل وقضايا الاعتقاد والتشريعِ والسلوكِ، ويسترشدون بفهم السلف الصالح لنصوص القرآن والسنّة، من الصحابة والتابعين ومن التزم بمنهجهم واقتفى أثرَهم، ...

 

٢٠- الإصلاحُ النفسيُّ للفرد أسـاسُ استقامَتِهِ وصلاحُ أُمَّتِهِ 
(01 ربيع الثاني 1428ﻫ / 19 أبريل 2007م)

فإنَّ أشدَّ ما تكون إليه حاجة الأُمَّة اليوم هو انضواءُ أفرادِها تحت لوائها بحيث يمثِّل كلُّ فردٍ منهم لَبِنَةً قويَّةً صالحةً، تشيِّدُ بناءَ الأُمَّةِ، وترسِّخُ دعائِمَهُ، وتُعلي صَرْحَهُ؛ لأنَّ فسادَ الأُمَّةِ بفساد أفرادِها، ومَنَاطُ صلاحِ الأُمَّةِ بصلاح أبنائها، وقد أثنى اللهُ تعالى على خيرِ جِيلٍ عرفَتْهُ البشريةُ يحمل صفاتٍ  ...

 

١٩- الإخلاص بركة العلم وسر التوفيق
(01 ذو الحجة 1427ﻫ / 21 ديسمبر 2006م)

فإنّ اكتساب مادة كلّ علمٍ ينبغي أن تكون وِفق أسس يبني عليها طالب العلم مسيرته التحصيلية، والعلم الشرعيُّ لا يخرج عن هذا المعنى؛ لأنّ الأصل في الإنسان الجهل، لقوله تعالى: ﴿وَاللهُ أَخْرَجَكُم مِّن بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ لاَ تَعْلَمُونَ شَيْئًا﴾ [النحل: 78]، لكنه مأمور  ...

 

١٨- نصيحة إلى طبيب مسلم ضمن ضوابط شرعية يلتزم بها في عيادته
(01 شعبان 1427ﻫ / 25 أوت 2006م)

فإنَّ علم الطب الذي يعرف به أحوال بدن الإنسان من جهة ما يعرض لها من صحة وفساد، علم نظري وعملي، معدود من العلوم العقلية كالحساب، وإذا كانت الحِرف والصناعات التي يحتاج إليها الناس في معايشهم، كالفلاحة ونحوها على فرض الكفاية فالطب  ...

 

١٧- في تربية الأولاد وأسس تأهيلهم
(01 جمادى الأولى 1427ﻫ / 28 مايو 2006م)

التربية الإسلامية تقوم على تحقيق التوازن بين الجانب الروحي والمادي، لكونها مبنية على الواقعين للإنسان، وتنظيم حياته على أساسهما، فليس الإنسان ماديا إلى درجة الخلود في الأرض، والانغماس في الحياة السافلة، والركون إلى الملذات، بل له عالمه الروحي الواسع المتعمق في كيانه، ... 

 

١٦- المنطق الأرسطي وأثر اختلاطه بالعلوم الشرعية
(01 المحرم 1427ﻫ / 30 يناير 2006ﻣ)

فالمعروف عند المناطقة أنَّ المنطق -باعتبار فائدته- هو آلة قانونية تعصم مراعاتها الذهن عن الخطإ في الفكر، فهو علم عملي آلي موجود في العقل بالغريزة، وموضوعه المعلومات التصورية، والتصديقية، وغايته الإصابة في الفكر، وحفظ الرأي عن الخطإ في النظر، وذلك بتقابل الفكر مع نفسه وتجريده من التناقض،...

 

١٥- في إناطة المقاطعة الجماعية بولي الأمر
(14 المحرم 1427ﻫ / 13 فبراير 2006ﻣ)

فالأصل المقرر في عموم التعامل مع الكفار جوازه مطلقًا سواء كانوا أهل ذمة أو مستأمنين أو محاربين، ويستثنى من ذلك ما كان الحرام في ذات المتعامل فيه كالعوض المحرم مثل: الخمر ولحم الخنزير والميتة، أو كالمنفعة غير المباحة مثل: الفوائد الربوية، والعين غير المباحة مثل: العنب يتخذ خمرًا، أو ملك العين،  ...

 

١٤- في محظورية القول بالتخلق بأسماء الله والتشبه بصفاته والاقتداء بأفعاله
(1 ذو القعدة 1426ﻫ /  3 ديسمبر 2005ﻣ)

فلا يخفى أنّ أقوال الرّجال يحتجّ لها ولا يحتجّ بها، والعالم مهما علا علمه،وسما عمله، وظهر فضله فلا يمنعه من ارتكاب الخطإ، والوقوع في الزلل، لأنّ الله عزّ وجلّ لم يكتب العصمة لأحد من النّاس غير الأنبياء، وإنّما العصمة مضمونة في الكتاب والسنة وما أجمعت عليه الأمّة، ... 

 

١٣- العلمانية حقيقتها وخطورتها

(1 شوال 1426ﻫ /  3 نوفمبر 2005ﻣ)

فكلمة «العلمانية» اصطلاح لا صلة له بلفظ العلم ومشتقاته مطلقاً، وتعني العلمانية في جانبها السياسي بالذات اللادينية في الحكم، وقد راج التعبير عنها في مختلف المصنفات الإسلامية بأنّها: "فصل الدين عن الدولة" وهذا المدلول قاصر لا تتجسد فيه حقيقة العلمانية من حيث شمولها للأفراد والسلوك الذي لا ارتباط له بالدولة، ... 

 

١٢- ميزة شهر رمضان وفضائل الصيام وفوائده وآدابه

(21 شعبان 1426ﻫ /  25 سبتمبر 2005ﻣ)

الحمد لله ذي المنِّ والتوفيق والإنعام، شرع لعباده شهر رمضان للصيام والقيام، مرة واحدة كلّ عام، وجعله أحد أركان الإسلام ومبانيه العظام، ومطهّرا للنفوس من الذنوب والآثام، والصلاة والسلام على من اختاره الله لبيان الأحكام، واصطفاه لتبليغ  ...

 

١١- طرق الخلاص من الذنوب وتكفير السيئات

(20 رجب 1426ﻫ / 25 أغسطس 2005م)

... إنّ سعادة المؤمن في دنياه وأخراه تكمن في مدى تأديب نفسه وتزكيتها، إذْ ما تطهر عليه نفسه هو حسنة الإيمان والعملُ الصالح، وأنّ شقاءه منوط بفسادها وخبثها، إذ ما تخبث به وتتدسَّى هو سيئة الكفر والمعاصي والذنوب، قال تعالى: ﴿قَدْ أَفْلَحَ مَن زَكَّاهَا، وَقَدْ خَابَ مَن دَسَّاهَا﴾ ... 

 

١٠- شرك النصارى وأثره على أمّة الإسلام

(18جمادى الأولى 1426ﻫ / 25 جوان 2005م)

... فإنّ عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام هو عبد الله ورسوله، وكلمته ألقاها إلى مريم وروح منه، وقد جعله الله تعالى هو وأمّه آية في ولادتهما ونشأتهما، وهو آخر أنبياء الله تعالى ورسله من بني إسرائيل بعد أن انحرفوا وزاغوا عن شريعة موسى عليه الصلاة والسلام ...

 

٩- منهج أهل السنة والجماعة في الحكم بالتكفير بين الإفراط والتفريط

(15 ربيع الثاني 1426ﻫ / 24 مايو 2005 م)

... فالوسطية من الخصائص التي امتاز بها منهجُ أهلِ السُّنَّة في الاعتقاد، بينما أهلُ الفِرَق الأخرى أَصَّلوا لأنفسهم قواعدَ وحاكموا إليها نصوصَ الشرع، فما وافق منها قواعدَهم عضَّدوا بها مقالتَهم، وما خالف ردُّوه، حتى أصبحت مناهجهم تدور بين الغُلُوِّ والجفاء، وبين الإفراط والتفريط، ...  

 

٨- من سمات دعوة الأنبياء

(15 ربيع الأول 1426ﻫ / 24 أبريل 2005م)

... فمن جماع الدين: تأليف القلوب، واجتماع الكلمة، وصلاح ذات البين، هذه القواعد العظيمة هي من سمات دعوة الأنبياء إلى الله تعالى فهم يذمّون الفرقة والاختلاف في الدين، ويدعون إلى المحبة  ... 

 

٧- حكم الاحتفال بمولد خير الأنام عليه الصلاة والسلام

(19 صفر 1426ﻫ / 29 مارس 2005م)

... فقد قرر أهل السنة والجماعة أنّ العبادة لا تقع صحيحة ولا مقبولة إلاّ إذا قامت على أصلين عظيمين - أولهما: عبادة الله وحده لا شريك له، أي أن تكون العبادة خالصة لله تعالى من شوائب الشرك إذ كلّ عبادة خالطها شرك أبطلها ...

 

 

٦- نصيحة للتاجر

(الثلاثاء 27 المحرم 1426ﻫ / 08 مارس 2005م)

... فاعلم أنّ التجارة أفضل أنواع المكاسب، وقد عمل رسول الله صلى الله عليه وسلم في التجارة قبل النبوة، واحترفها عدد كبير من الصحابة رضي الله عنهم من بينهم أكثر العشرة المبشرين بالجنة، وقد أجمع العلماء على أنّ الأصل في التجارة وسائر أنواع المكاسب  ...

 

٥- حديث تبييت النية من «سلسلة فقه أحاديث الصيام»

(رمضان 1425ﻫ / 2004م)

نصّ الحديث: عن حفصة -رضي الله عنها-: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال ﴿مَنْ لَمْ يُثَبِّتِ الصّيامَ قَبلَ الفَجْر فلا صيامَ لَهُ﴾، وفي رواية ﴿مَنْ لَمْ يُجْمِع الصيامَ قَبْلَ الفَجْر فلا صيامَ لَهُ﴾، ولابن ماجه والدَّرَقُطْني بلفظ ﴿لا صيامَ لِمَنْ لَم يَفْرِضْهُ منَ اللَّيلِ﴾ ...

 

٤- منزلة الأخلاق في الإسلام

(1424ﻫ / 2003م)

... فإنّ الإسلام نوّه بالخلق الحسن، ودعا إلى تربيته وتنميته في نفوس المسلمين ، وأكّده في غير ما موضع حيث جعل الله تعالى الأخلاق الفاضلة سبب تحصيل الجنّة الموعود بها ونيلها في قوله تعالى: ﴿وَسَارعُوا إلى مَغفرَة من ربّكم وَجنّة عَرضُها السّمَواتُ وَالأرضُ أُعدَّتْ للمُتقين الذينَ يُنفقُون في السَّرَّاء وَالضَّرَّاء وَالكَاظمين الغَيْظَ وَالعَافينَ عَن النَّاس وَالله يُحبُّ المُحْسنينَ﴾... 

 

٣- المنهج القويم في معاملة الحكام

(1424ﻫ / 2003م)

... فاعلم أنّ العلماء أجمعوا على وجوب طاعة الحاكم المتغلِّب، وأنّ طاعته خير من الخروج عليه، لما في ذلك من حقن الدماء وتسكين الدهماء، ولِمَا في الخروج عليه من شقّ عصى المسلمين وإراقة...

 

٢- حال الأمة الإسلامية والسبيل الصحيح لصلاحها

(1424ﻫ / 2003م)

... فإنّ الأمّة اليوم تشكو من تداعي الأمم عليها بديانتها ولغاتهـا  وثقافتها وأنواع سلوكها، وأنماط أخلاقها، فتبعيّة أمّتنا المقهورة لها تبعية ذلّ وصغار وضعف، والمعروف من السنن الكونية أنّ القويّ يستحوذ على الضعيف ويهينه ...

 

١- التوحيد والإتباع سبيل الوحدة والاجتماع

(المحرم-صفر 1422ﻫ / 2001م)

... فإنّ الأخوّة الإيمانيّة قد عقدها الله وربطها أتمَّ ربط بعقيدة التوحيد الذي هو الغاية في إيجاد الخلق وإرسال الرسل، وإنزال الكتب، وهو دعوة المجدّدين في كلّ عصر وزمان، إذ لا تخلو الأرض من قائمٍ لله بالحجّة ...

 

 

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة، أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده وترجمة مواضيعه إلى لغات أخرى لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ﻫ/2004م - 1435ﻫ/2014م)