الإثنين 6 ذو القعدة 1435 هـ / 01 سبتمبر 2014 م

 

 

          

 
 

 
 

ردود وتعقيبات

 

 

 

مقدمـة

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فإنَّ ردَّ المُحقِّ على المخالِف المبطل بالقول السديد والرأي الرشيد بابٌ شريفٌ من أبواب الجهاد، خاصَّة إذا كانت آراءُ المخالف تتَّسم بالكدر والقذر، وتظهر كراهية السُّنَّة وأهلها الذَّابين عن الإسلام والسُّنَّة، لغرض صرف الناس عن التوحيد الواقي والمورد الصافي، بتشويه مكانة أتباع السلف الصالح عندهم، واتهامهم بأنواع الأباطيل ومختلف الطعون، ولما تمادت دعاويهم التعسُّفية وتجاوزاتهم الكلامية رأت إدارة الموقع نفسَها مُضطرَّة إلى إحداث زرٍّ على الموقع وَسَمَته بعنوان: «ردود وتعقيبات»، ترد فيه على تحريف الغالين، وانتحال المبطلين، وتأويل الجاهلين، لئلاَّ يغترَّ بآرائهم ذو جهل أو تغفيل، ويتبيَّن فيها المستقيم من السقيم.

واللهَ نسألُ التوفيقَ لما فيه رضاه والثبات الحقّ، ونصرة الدِّين، والذَّب على السُّنَّة إلى أن نلقاه غير مبدِّلين ولا مغيِّرين، لا فاتنين ولا مفتونين.

وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

الجزائر في: 4 رجب 1429
الموافق ﻟ: 07 يوليو 2008م

 

٢٠- الردُّ العلمي على شبهات «شمس الدين بوروبي»

       فصل: الشبهة الأولى: صفة النزول

... فإنَّ تطهيرَ دين الله ممَّا أحدثه المُحدِثون والتصدِّيَ للباغين عليه ودَفْعَ عدوانهم درءًا لفسادهم وتنقيةً للشرع من سُوئهم بالحجَّة والبيان حتمٌ لازمٌ، وهو من مفاخر الدعوة السلفية المبنيَّة على العدل والرحمة، فبقيامهم بهذه الفريضة الشريفة يَزْهَق الباطلُ ويرتدع أهلُه المفسدون للقلوب مصداقًا لقوله تعالى: ﴿بَلْ نَقْذِفُ بِالحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ﴾ [الأنبياء: ١٨]، وقوله تعالى: ﴿وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا﴾ [الإسراء: ٨١]، وقوله تعالى: ﴿قُلْ جَاءَ الحَقُّ وَمَا يُبْدِئُ البَاطِلُ وَمَا يُعِيدُ﴾ [فاطر: ٤٩] ...

 

 

١٩- جواب إدارة الموقع على جناية المتهجّم على دعاة الإصلاح :

       أين صفرة الوجل وحمرة الخجل يا ناطح الجبل؟!

... وقد تولَّى كِبْرَ هذا الإفك -في وقتنا الحاليِّ- بعضُ قاصري النظر من الإعلاميِّين المتشبِّعين بالفكر الصوفيِّ اعتقادًا ومسلكًا، والفكر الغربيِّ إرادةً وطموحًا. سخَّروا أقلامَهم -تحت ركب أهل الأهواء- لضرب المنهج السلفيِّ بتكهُّناتٍ وتخرُّصاتٍ تنبئ عن جهلٍ عميقٍ بالدعوة السلفية وأصولها، وحقدٍ دفينٍ تجاه مشايخها وأعلامها، عمدوا إلى كلِّ سيِّئةٍ فأناطوها بهم، وإلى كلِّ نقيصةٍ فوسموهم بها، رسموا من إلصاق التهم بأقوالٍ مجرَّدةٍ من الأدلَّة والبراهينِ منهجًا لهم، وهو مسلكٌ كاسدٌ ينطوي على نوعٍ من النفاق في العلم والكلام ...

 

 

١٨- جواب إدارة الموقع على

       منتقد تضعيف الألباني لحديث: «فأصبح ربك يطوف في الأرض»

فقد تلقَّت إدارة الموقع رسالةً على بريدها الإلكترونيِّ تضمَّنت مقالاً لأبي مسلم التيارتي تعقَّب فيه -بأدبٍ- كلامًا للشيخ أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس -حفظه الله- على هامش نقلٍ لابن القيِّم -رحمه الله- أثناء تقرير صفة نزول الله تبارك وتعالى، وبعد الاطِّلاع عليها رأت الإدارة أنه من المفيد نشرُ نصِّ الرسالة والجواب على مضامينها أجوبةً علميةً من شأنها كشفُ الإشكال ورفعُ الالتباس.

ولا يفوت إدارةَ الموقع -وإن اختلفت مع المنتقد على النتيجة- أن تسجِّل شُكْرَها له، وتثنيَ خيرًا على مسعاه في بذله جهدًا ينمُّ عن حبٍّ للعلم وأهله، سائلين اللهَ لنا وله التوفيقَ والسداد، والصواب والرشاد في الأقوال والأعمال، إنه وليُّ ذلك والقادر عليه.

 

١٧- جواب إدارة الموقع لعقائد الصوفية

       الحقُّ المبين في كشف شبهاتٍ من عقائد التجانيين [الجزء الثاني]

من أعظم الأصول التي تمسَّك بها التجانيون وبنوا عليه غالب معتقداتهم ادِّعاؤهم رؤية النبي صلى الله عليه وآله وسلم يقظة لا منامًا، وهذه بعض النصوص الموضحة لعقيدتهم:

قال في «جواهر المعاني»: «قال رضي الله عنه: أخبرني سيد الوجود يقظة لا منامًا قال لي: أنت من الآمنين، ومن رآك من الآمنين إن مات على الإيمان..».

وقال في «رماح حزب الرحيم»: «ولا يكمل العبد في مقام العرفان حتى يصير يجتمع برسول الله صلى الله عليه وآله وسلم يقظة ومشافهة..»....

 

١٦- جواب إدارة الموقع لعقائد الصوفية :

       الحقُّ المبين في كشف شبهاتٍ من عقائد التجانيين [الجزء الأوَّل]

 الحمد لله وحده لا شريك له، والصلاة والسلام على من لا نبيَّ بعده وعلى آله وأصحابه وأتباعه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، أمَّا بعدُ: ففي خضمِّ الصراع العقديِّ والفكريِّ الذي تعيشه الساحة الدعوية، وَرَدَ إلى الموقع انتقادٌ يستنكر فيه صاحبُه الكلامَ المنشور بالموقع في التحذير من عقيدة التجانيين، ويحتاج -في زعمه- إلى التراجع علنًا، والإصرارُ عليه خلاف الأمانة والصدق. ...

 

١٥- جواب إدارة الموقع على جناية المفتري على الشيخ عبد الحميد بن باديس -رحمه الله- بعنوان : تبرئة الشيخ ابن باديس وأسلاف الجمعية  من الانتساب إلى الأشاعرة والصوفية

...وقال -رحمه الله-: «القرآن هو كتاب الإسلام، السنَّة القولية والفعلية -الصحيحة- تفسيرٌ وبيانٌ للقرآن، سلوك السلف الصالح -الصحابة والتابعين وأتباع التابعين- تطبيقٌ صحيحٌ لهدي الإسلام، فُهُومُ أئمَّة السلف الصالح أصدق الفهوم لحقائق الإسلام ونصوص الكتاب والسنَّة»، اﻫ

ويقول -رحمه الله- في مقام الثناء على الشيخ الطيِّب العقبي -رحمه الله-: «حيَّاك الله وأيَّدك يا سيف السنَّة وعَلَم الموحِّدين، وجزاك الله أحسن الجزاء عن نفسك وعن دينك وعن إخوانك السلفيِّين المصلحين»...

 

 

١٤- رد إدارة الموقع على : «سعيد بن دعّاس اليافعي المتطاول، المحروم من التّمييز بين الحق والباطل، الناقض للقواعد الشرعية بالمقاول والمعاول»

... فقد سبق وأن تعهّدت الإدارة بعدم الردّ على الإغارات الحاقدة والاشتغال بما هو أنفع، ولكنَّ تماديَ داء التعالم الذي حمل المنتقِدَ المتطاوِلَ المدعوَّ ﺑ: «أبي حاتم سعيد بن دعاس المشوشيّ اليافعيّ اليمنيّ» في رسالته التي وسمها ظلمًا وعدوانًا ﺑ: « تَمَادِي فَركُوس فِي مُخَالَفَةِ الحَقِّ وَبرهَانِهِ المَنقُولِ وَالمَحْسُوس» على الخروج عن أصول الحوار، والانحراف عن ...

 

١٣- في نفي التعارض بين الأصل المحرِّم سدًّا للذريعة والاستثناء المبيح للمصلحة الراجحة (فضيلة الشيخ أبي عبد المعز)

...فلا تعارض بين نصوص العلماء في تحريم الاختلاط والخلوة بالأجنبيات استنادًا إلى أدلة الشرع وبين ترخيصهم في ذلك استثناءً من هذا الأصل للحاجة والضرورة مرفقة بضوابطها الشرعية لدلالة النصوص الشرعية عليها، فكما لا تعارض بين العام والخاص والمطلق والمقيد فلا تعارض بين الأصل والاستثناء، لذلك انتظم ضمن القواعد الفقهية قاعدة: «مَا حُرِّمَ لِذَاتِهِ يُبَاحُ عِنْدَ الضَّرُورَةِ وَمَا حُرِّمَ لِغَيْرِهِ يُبَاحُ عِنْدَ الحَاجَةِ»، وقاعدة: «مَا حُرِّمَ سَدًّا لِلذَّرِيعَةِ أُبِيحَ لِلْمَصْلَحَةِ الرَّاجِحَةِ»،...

 

١٢- جواب إدارة الموقع الفصيح على المقال الموسوم بــ :

       «الرد الصريح على ما يثار حول البنوك الإسلامية من قدح وتجريح»

...وإنّ إدارة موقع الشيخ أبي عبد المعز محمَّد علي فركوس -حفظه الله- قد اطَّلعت على ما كتبه صاحب المقال الموسوم ﺑ: «الرد الصريح على ما يثار حول البنوك الإسلامية من قدح وتجريح» حيث دافع على حِلّية المرابحة البنكية، ونافح عليها، وحاول إعطاء صبغةٍ شرعيةٍ عمَّا تجريه البنوك الإسلامية -زعموا- ببحوث سِمتها الغالبة جمع أقوال الفقهاء في المسائل المختلف فيها بلا تمحيص ولا تنظير ولا،... 

 

١١- جواب الإدارة على منتقد رسالة: «منهج أهل السُّنَّة والجماعة في التكفير بين الإفراط والتفريط»

       لأبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس ‑حفظه الله‑

...فاعلم أنَّ دوافعَ الغيرة على التوحيد وعدم تمييع مسائل العقيدة ليس سبيلاً لتبديع المخالِف في كلِّ مسألةٍ ورميه بالتكفير أو الإرجاء بحسبهما، ولو كانت من موارد الاجتهاد ومسائل الخلاف، ولا شكَّ أن تضليل المخالف المخطئ في جزئياتها أو إلزامه بلوازم لم يقل بها خلل وانحراف، لذلك فإنَّ التصوُّر الصحيح للمسائل الشرعية هو المفتاح لصحة العلم وصواب...

 

١٠- تعقيب إدارة موقع الشيخ محمد علي فركوس -حفظه الله- على تصريحات الشيخ يحيى الحجوري

      -هدانا الله وإياه-

فقد اطلعت إدارة موقع الشيخ أبي عبد المعز محمَّد علي فركوس -حفظه الله- على الكلمة الصوتية للشيخ يحيى الحجوري -هدانا الله وإياه- المنشورة على مواقع الأنترنت والمنتديات على إثر سؤال طُرح عليه في مدى صحة ما ينسب للشيخ محمد علي فركوس -حفظه الله- من كونه يطعن في الدعاة القادمين من دار الحديث بدماج وكانت إجابته -عفا الله عنا وعنه- متضمِّنةً لأمورٍ...

 

٩- جواب الإدارة على منتقد فتوى: «تعريف موجز بالإباضية ومعتقداتهم»

...تنسب الإباضية -تاريخيًّا- إلى عبد الله بن إباض، وقد اختلف مؤرِّخوا الفِرق في هوية ابن إباض، فبينما يذهب الشهرستاني إلى أنه هو الذي خرج أيام مروان بن محمَّد آخر خلفاء بني أُمَية، يذهب الطبري إلى أن ابن إباض كان مع نافع بن الأزرق، وانشق عنه، والإباضية أنفسُهم يؤيِّدون...

 

٨- جواب إدارة الموقع على منتقد فتوى الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس -حفظه الله- الموسومة

     بـ «في حكم جماعة التبليغ ودعوتها»

...فنقول: إنَّ جماعة الدعوة والتبليغ ليست وليدة اليوم، وإنما ظهرت في أوساط أمتنا منذ ما يقارب من مائة عام هجري، أسَّسها محمَّد إلياس الكاندهلوي المولود سنة (1303ﻫ)، والمتوفى سنة (1364ﻫ)، وكان ينتمي إلى المدرسة الدْيُوبَنْدِية، التي كانت تقوم بتدريس،...

 

٧- بيـان..وتبرئة (إدارة الموقع)

فإنَّ إدارةَ الموقع تُنهي إلى عِلم جميعِ الزوَّار بأنَّ كلَّ منشورٍ متعلِّقٍ بالشيخ أبي عبد المعز محمَّد علي فركوس -حفظه الله- بُثَّ عبرَ وسائل الإعلام من: مواقع، صحف، جرائد، مجلاَّت ونحوها، ولم يَرِدْ نشرُه في موقعه الرسمي، أو وَرَد مُجملاً من غير تفصيلٍ، أو عامًّا من غير تخصيصٍ، أو مُطلقًا من غيرِ تقييدٍ،...

 

٦- في اعتبار الشرط الشرعي بأنواعه (فضيلة الشيخ أبي عبد المعز)

...ومعيار الفرق بين شرط الوجوب كزوال الشمس وسائر الصلوات أسباب لوجوبها، وطلوع الهلال سبب وجوب رمضان، وصلاة العيدين والنسك، والبلوغ شرط لوجوبها، والنقاء من الحيض والنفاس، وحولان الحول شرط لوجوبها، وغيرهما من شروط الوجوب المتجرِّدة من خطاب...

 

٥- جواب على منتقد فتوى الشيخ أبي عبد المعز محمّد علي فركوس حفظه الله تعالى  الموسومة بعنوان: في تحقيق تأويل ابن عباس رضي الله عنهما لصفة «الساق» في الآية: ﴿يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ﴾ (إدارة الموقع)

فقد اعترض نكرةٌ على فتوى شيخِنا أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس -حفظه الله تعالى- في تحقيق ما نُسب إلى ابن عباسٍ رضي الله عنهما في تفسير قوله تعالى: ﴿يَوْمَ يُكْشَفُ عَن سَاقٍ﴾ [القلم: 42]، بأنه شدة الأمر والهول، وقرَّر المعترض نفي هذه الصفة عن الله تعالى، ووصف المثبِتَ لها ...

 

٤- جوابُ منْتَقِدِ فتْوَى: «في موقف المسلم من الجهات الممولة لمشاريع الفساد» (إدارة الموقع)

ثمَّ اعلم أنَّ هذه الفتوى كان لها صدى عميق وأثر بالغ في الشركات الأخرى حيث اتخذت عبرة ممَّا حصل للشركة الممولة لمشاريع الفساد، فأقلعت عن المسيس بعزة السلفي وشهامته وكرامته، فهي ثمرة عزٍّ وشرفٍ تعلو بهمَّة السلفي، وتُعطي له المكانة العالية، لا كما يهوِّنها أصحاب الهوى و...

 

٣- جواب الشيخ أبي عبد المعزّ محمد علي فركوس -حفظه الله- بعنوان :

    السلفية منهج الإسلام وليست دعوة تحزب وتفرق وفساد.

..ومن هذا يتبيّن أنّ السلفيةَ ليست دعوةً طائفيةً أو حزبيةً أو عِرقيةً أو مذهبيةً يُنَزَّل فيها المتبوعُ مَنْزِلةَ المعصوم، ويتخذ سبيلاً لجعله دعوة يدعى إليها، ويوالى ويعادى عليها، وإنما تدعو السلفيةُ إلى التمسُّك بوصية رسولِ الله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم المتمثِّلة في ... 

 

٢- نقد وتوضيـح في تحديد أهل الإصلاح وسبب تفرّق الأمة (فضيلة الشيخ أبي عبد المعز)

..ومن هذا يتبيّن أنّ السلفيةَ ليست دعوةً طائفيةً أو حزبيةً أو عِرقيةً أو مذهبيةً يُنَزَّل فيها المتبوعُ مَنْزِلةَ المعصوم، ويتخذ سبيلاً لجعله دعوة يدعى إليها، ويوالى ويعادى عليها، وإنما تدعو السلفيةُ إلى التمسُّك بوصية رسولِ الله صَلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم المتمثِّلة في ... 

 

١- الدفاع النفيس في الردّ على سلالة أهل التلبيس (إدارة الموقع)

...فقد اطّلعت على موضوع في شبكة الأثري على الانترنت، عنون له مسوِّد سطوره بـ: «اللجنة الدائمة تردّ على الشيخ محمد علي فركوس»، فوجدت كاتبه الذي لم يفصح عن شخصه -جُبْنًا- قد لبّس فيه، وصاحَبَ تلبيسَه سوءُ أدب مع أهل العلم الذين أمَرَنا الشرع الحنيف أن... 

 

 

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة، أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده وترجمة مواضيعه إلى لغات أخرى لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ﻫ/2004م - 1435ﻫ/2014م)