الأربعاء 23 جمادى الثانية 1435 هـ / 23 أبريل 2014 م

 

 

          

 

بدعة تقسيم الدين
إلى مسائل وفضائل، وقشورٍ ولبابٍ

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فإكمالاً للموضوع السابق المتعلِّق ببدعة تقسيم الدين إلى حقيقةٍ وشريعةٍ فإنِّي أعقبه بنموذجين آخَرين هما ألصقُ بالتقسيم السابق وأشبهُ بما عليه الفكر الصوفيُّ وهما: تقسيم العلم إلى: علم مسائلَ وفضائلَ ونسبته إلى الشرع كما اصطلح عليه جماعة التبليغ أوَّلاً. وتقسيم الدِّين إلى: لبٍّ وقشورٍ كما دَرَجت عليه الأحزاب الإسلامية ثانيًا، ...

بيان
نصيحةٌ إلى أبناء الجزائر

.. أمَّا بعد: فيقول الله عزَّ وجلَّ: ﴿وَاتَّقُوا فِتْنَةً لَا تُصِيبَنَّ الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْكُمْ خَاصَّةً وَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ﴾ [الأنفال: 25].

إن الناظر في أحوال أمتنا وما يجري في أوطان أهل الإسلام من أحداث متتابعة ووقائع متسارعة، نالت من سمعتها وعجلت في إضعافها...

ضيف الموقع:

العقائد الإسلامية من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية

التصفيف الخامس والثلاثون

الرَّابِعُ وَالخَمْسُونَ: العَبْدُ يَجْرِي بِمَشِيئَةِ اللهِ

وَمِنْ تَوْحِيدِهِ تَعَالَى فِي رُبُوبِيَّتِهِ: اعْتِقَادُ أَنَّ العَبْدَ لاَ يَخْرُجُ فِي جَمِيعِ تَصَرُّفَاتِهِ عَنْ مَشِيئَةِ اللهِ، غَيْرَ أَنَّ لَهُ اخْتِيَارًا يَجِدُهُ بِالضَّرُورَةِ مِنْ نَفْسِهِ، وَمَشِيئَةً يَجِدُهَا كَذَلِكَ فِيمَا يُمْكِنُهُ مِنْ أَفْعَالِهِ كَانَ بِهِمَا مُكَلَّفًا، ثُمَّ هُوَ لاَ يَخْرُجُ بِهَا عَنْ مَشِيئَةِ اللهِ لِقَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿وَمَا تَشَاءُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللهُ إِنَّ اللهَ كَانَ عَلِيمًا حَكِيمًا﴾، وَلِقَوْلِهِ: ﴿وَمَا تَشَاءُونَ إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِينَ﴾، وَقَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿وَلَوْ أَنَّنَا نَزَّلْنَا إِلَيْهِمُ المَلاَئِكَةَ وَكَلَّمَهُمُ الْمَوْتَى وَحَشَرْنَا عَلَيْهِمْ كُلَّ شَيْءٍ قُبُلاً مَا كَانُوا لِيُؤْمِنُوا إِلاَّ أَنْ يَشَاءَ اللهُ﴾، وَلِقَوْلِهِ: ﴿وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ﴾، ...

أحاديث الأحكام:

الوكاء الأسلم
في فقه حديث بيع السلم

أوَّلاً: نصُّ الحديث:

عَنِ ابْنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما قَالَ: قَدِمَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ المَدِينَةَ وَالنَّاسُ يُسْلِفُونَ فِي الثِّمَارِ السَّنَةَ وَالسَّنَتَيْنِ، فَقَالَ: «مَنْ أَسْلَفَ فِي تَمْرٍ فَلْيُسْلِفْ فِي كَيْلٍ مَعْلُومٍ وَوَزْنٍ مَعْلُومٍ إِلَى أَجَلٍ مَعْلُومٍ»، رواه الجماعة..

فتاوى شرعية:

في حكم ما يفيده حديث: «خَيْرُ صُفُوفِ الرِّجَالِ أَوَّلُهَا...»


تعرف على خدمة الـ RSS

 

 بحث في الموقع

 

 

تَحْرِيمُ إِقَامَة المَسَاجِدِ علىَ القُبُورِ

(وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلاَ تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً) [الجن: 18].

 
 
 

صَفَاءُ التَّوْحِيدِ

قَالَ ابْنُ القَيِّمِ رَحِمَهُ اللهُ تَعَالَى: «التَّوْحِيدُ أَلْطَفُ شَيْءٍ وَأَنْزَهُهُ وَأَنْظَفُهُ وَأَصْفَاهُ، فَأَدْنىَ شَيْءٍ يَخْدِشُهُ وَيُدَنِّسُهُ وَيُؤَثِّرُ فِيهِ، فَهُوَ كَأَبٍْيَضِ ثَوْبٍ يَكُونُ يُؤَثِّرُ فِيهِ أَدْنَى أَثَرٍ، وَكَالمِرْآةِ الصَّافِيَةِ جِدًّا أَدْنَى شَيْءٍ يُؤَثِّرُ فِيهَا، وَلِهَذَا تُشَوِّشُهُ اللَّحْظَةُ وَاللَّفْظَةُ وَالشَّهْوَةُ الخَفِيَّةُ، فَإِنْ بَادَرَ صَاحِبُهُ وَقَلَعَ ذَلِكَ الأَثَرَ بِضِدِّهِ وَإلاَّ اسْتَحْكَمَ وَصَارَ طَبْعًا يَتَعَسَّرُ عَلَيْهِ قَلْعَهُ» [«الفوائد» لابن القيّم: (233)].
 

عدد الزوار اليوم

-الجزائر (661)
-فرنسا (198)
-السعودية (105)
-مصر (48)
-المغرب (48)
-الولايات المتحدة (37)
-ليبيا (25)
-تونس (25)
- (20)
-الإمارات العربية المتحدة (19)
-الاردن (18)
-بلجيكا (14)
-الكويت (13)
-بريطانيا (12)
-عُمان (11)
-العراق (10)
-كندا (9)
-هولندا (9)
-اليمن (9)
-قطر (8)
-سويسرا (7)
-اسبانيا (7)
-مملكة البحرين (6)
-ايرلاند (6)
-اندونيسيا (6)
-فلسطين (6)
-السودان (5)
-جيبوتي (5)
-ماليزيا (4)
-سوريا (4)
-باكستان (4)
-بنغلاديش (3)
-لبنان (3)
-كينيا (2)
-مالديفز (2)
-الهند (2)
-الإتحاد الروسي (2)
-موريتانيا (2)
-جزيرة ريونيون (2)
-بركينا فاسو (1)
-السويد (1)
-سنغافورا (1)
-غينيا (1)
-بلغاريا (1)
-اثيوبيا (1)
-تركيا (1)
-غير معروف (1)
-فلسطين المحتلة (1)
- (1)
-فنلندا (1)
-الصومال (1)
-أفقانستان (1)
-كازخستان (1)
-النيجر (1)
-تنزانيا (1)
-تشاد (1)
-ايطاليا (1)
-مايوت (1)
-ايران (1)
-المانيا (1)

عدد الزوار: 1398 زائرا من 60 دولة

 

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة، أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده وترجمة مواضيعه إلى لغات أخرى لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ﻫ/2004م - 1435ﻫ/2014م)