Skip to Content
الأربعاء 7 جمادى الآخرة 1442 هـ الموافق لـ 20 جانفي 2021 م



عامَّة فساد الأولاد من قِبَل الآباء

«وكم ممَّن أشقى وَلَدَه وفلذةَ كبده في الدنيا والآخرة بإهماله وتركِ تأديبه وإعانته له على شهواته، ويزعم أنه يُكرمه وقد أهانه، وأنه يرحمه وقد ظَلَمَه وحرمه، ففَاتَهُ انتفاعُه بولده، وفوَّت عليه حظَّه في الدنيا والآخرة، وإذا اعتبرتَ الفسادَ في الأولاد رأيتَ عامَّتَه من قِبَل الآباء».

[«تحفة المودود» لابن القيِّم (٢٤٢)]