في الأمر بحفظ العورة إلَّا مِن زوجةٍ أو أَمَةٍ | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الأحد 4 ذي الحجة 1443 هـ الموافق لـ 03 يوليو 2022 م



في الأمر بحفظ العورة إلَّا مِن زوجةٍ أو أَمَةٍ

• عَنْ بَهْزِ بْنِ حَكِيمٍ عَنْ أَبِيهِ عَنْ جَدِّهِ قَالَ: قُلْتُ: «يَا رَسُولَ اللهِ، عَوْرَاتُنَا مَا نَأْتِي مِنْهَا وَمَا نَذَرُ؟» قَالَ: «احْفَظْ عَوْرَتَكَ إِلَّا مِنْ زَوْجَتِكَ أَوْ مَا مَلَكَتْ يَمِينُكَ»، قَالَ: قُلْتُ: «يَا رَسُولَ اللهِ، إِذَا كَانَ الْقَوْمُ بَعْضُهُمْ فِي بَعْضٍ؟» قَالَ: «إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ لَا يَرَيَنَّهَا أَحَدٌ فَلَا يَرَيَنَّهَا»، قَالَ: قُلْتُ: «يَا رَسُولَ اللهِ، إِذَا كَانَ أَحَدُنَا خَالِيًا؟» قَالَ: «اللهُ أَحَقُّ أَنْ يُسْتَحْيَا مِنْهُ مِنَ النَّاسِ» [أبو داود (٤٠١٧)، الترمذي (٢٧٩٤)، ابن ماجه (١٩٢٠)، وحسَّنه الألباني في «صحيح الجامع» (٢٠٣)].