الفتوى رقم: ٤٢٣

الصنف: فتاوى الحج - الطواف والسعي

في الوقت المشروع لالتزام الملتزم

السؤال:

هل يكون الْتزام الملتزم عند الطَّواف، أم بعد الفراغ منه؟

الجواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فيُشرَع الْتزامُ المُلتزَم في الطواف بعد الفراغ منه: أي مِنْ سبعة أشواط؛ لحديثِ عمرو بنِ شعيبٍ عن أبيه قال: «طُفْتُ مَعَ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، فَلَمَّا فَرَغْنَا مِنَ السَّبْعِ رَكَعْنَا فِي دُبُرِ الكَعْبَةِ، فَقُلْتُ: «أَلَا نَتَعَوَّذُ بِاللهِ مِنَ النَّارِ؟» قَالَ: «أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ النَّارِ»، قَالَ: ثُمَّ مَضَى فَاسْتَلَمَ الرُّكْنَ ثُمَّ قَامَ بَيْنَ الحَجَرِ وَالبَابِ، فَأَلْصَقَ صَدْرَهُ وَيَدَيْهِ وَخَدَّهُ إِلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: «هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَفْعَلُ»»(١).

والأصل المشروع أَنْ يضع صدرَه ووجهَه وذراعَيْه وكفَّيْه بين الرُّكن والباب بعد الطَّواف كما تقدَّم، فإِنْ تعذَّر عليه ذلك ووقف عند الباب ودَعَا هناك مِنْ غير الْتزامٍ للبيت كان حسنًا كما قال ابنُ تيمية رحمه الله.

والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

 

الجزائر في: ٨ ربيع الثاني ١٤٢٧ﻫ

المــوافق ﻟ: ٥ مـاي ٢٠٠٦م

 



(١) أخرجه أبو داود في «المناسك» باب الملتزم (١٨٩٩)، وابنُ ماجه في «المناسك» باب الملتزم (٢٩٦٢)، مِنْ حديثِ عبد الله بنِ عمرٍو رضي الله عنهما، والحديث ذَكَر له الحافظُ ما يتقوَّى به في «التلخيص الحبير» (٢/ ٥٤٦)، وحسَّنه الألبانيُّ في «السلسلة الصحيحة» (٢١٣٨).

.: كل منشور لم يرد ذكره في الموقع الرسمي لا يعتمد عليه ولا ينسب إلى الشيخ :.

.: منشورات الموقع في غير المناسبات الشرعية لا يلزم مسايرتها لحوادث الأمة المستجدة،

أو النوازل الحادثة لأنها ليست منشورات إخبارية، إعلامية، بل هي منشورات ذات مواضيع فقهية، علمية، شرعية :.

.: تمنع إدارة الموقع من استغلال مواده لأغراض تجارية، وترخص في الاستفادة من محتوى الموقع

لأغراض بحثية أو دعوية على أن تكون الإشارة عند الاقتباس إلى الموقع :.

جميع الحقوق محفوظة (1424ھ/2004م - 1436ھ/2014م)