الاعتراض السابع والأربعون : نقد وتوضيح في تحديد أهل الإصلاح وسبب تفرق الأمة | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الجمعة 17 ذي الحجة 1441 هـ الموافق لـ 07 أغسطس 2020 م

السؤال:

لقد اطَّلعتُ على الكلمة الشهرية التي تؤكِّدون في ثناياها أنَّ صلاحَ الأمَّة يكون بصلاح أفرادها، وكأنكم تتبَنَّوْنَ النظريةَ الغشتالتية (Gueshctalt-théorie) الألمانية، وهذا ما أراه غير مناسب في قضيَّة إصلاح الأمَّة الإسلامية. فلو سلَّمْنا فَرَضًا أنَّ صلاحَ الأفرادِ يُؤدِّي إلى صلاح الأُمَّة، فهذا يعني أنَّنا نتطرَّق للنتيجة دون تقديم منهجيةٍ لبلوغ الهدف، ومِن ثَمَّ السؤال: من يقوم بإصلاح الفرد ؟ سيكون الجواب بكلِّ ارتجالٍ: العلماء طبعًا. والسؤال الذي يليه كيف يستمع الفرد إلى علمائه وهُمْ متفرِّقون ولم يستطيعوا تحديد الأولويات...