Skip to Content
الإثنين 22 رمضان 1440 هـ الموافق لـ 27 مايو 2019 م



عبد الرحمن التلمساني

هو أبو يحيى عبد الرحمن بن محمَّد بن أحمد الشريف التلمساني، المعروف بأبي يحيى(١). وصفه الونشريسي في «المعيار» بأنه: «سيد الشرفاء وشريف العلماء»(٢).

كان رحمه الله علَّامةً محقِّقًا، نظَّارًا، آيةً في القيام بتحقيق العلوم والإتقان لها ومعرفتها، قال في حقِّه الإمام ابن مرزوق الحفيد: «هو سيدنا الشريف العلَّامة».

ولد أبو يحيى سنة (٧٥٧ﻫ) تفقَّه على أبيه، وقرأ كتاب «ابن الحاجب الأصلي» و«مثارات الغلط» لأبيه، وبعد وفاة أبيه اجتهد على أخيه أبي محمَّد عبد الله، كما أخذ عن أبي عثمان سعيد بن محمَّد العقباني التجيبي وغيرهم، وأخذ عنه ابن مرزوق الحفيد وابن زاغو، وأَثْنَيا عليه، ولما مرض أخوه عبد الله أمره بالجلوس في موضعه للإقراء فامتنع تأدُّبًا حتى عزم عليه فساعفه سنة (٧٨٤ﻫ)، له كتابته على سورة الفتح على غاية التحقيق، وفتاوى في «المعيار»، وفي «نوازل مازونة»، توفي سنة (٨٢٦ﻫ)(٣).

[تحقيق «المفتاح» (٤٥ ـ ٤٦)]

 



(١) وفي ليلة مولد أبي يحيى عبد الرحمن بات مع أبيه المؤرخ أبو زيد ابن خلدون والقاضي الفقيه أبو يحيى السكاك، فطلب منه كلٌّ أن يسميه باسمه فسماه عبد الرحمن وكناه أبا يحيى.

(٢) «المعيار المعرب» للونشريسي (٧/ ٣٢١).

(٣) انظر ترجمته في: «برنامج المجاري» (١٣٣)، «نيل الابتهاج» للتنبكتي (١٧٠)، «البستان» لابن مريم (١٢٧)، «لقط الفرائد» للمكناسي (٢٤٣)، «تعريف الخلف» للحفناوي (٢/ ٢٠٨)، «شجرة النور» لمخلوف (١/ ٢٥١).