الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله |
Skip to Content
الخميس 30 رجب 1438 هـ الموافق لـ 27 أبريل 2017 م

تقرير مذهب السلف محقَّقًا في عدمِ جوازِ عزلِ الإمام الأعظمِ وانعزالِه بالفسق مطلقًا



اعْلَمْ أنَّ مِنْ شرائط الإمامة العظمى أَنْ لا يتولَّى مَنْصِبَها ـ ابتداءً ـ إلَّا المسلمُ العدل؛ فلا تنعقد لفاسقٍ بَلْهَ لكافرٍ، وهذا شرطٌ متَّفَقٌ عليه بين أهل العلم، قال القرطبيُّ ـ رحمه الله ـ: «لا خلافَ بين الأمَّة أنه لا يجوز... للمزيد

«التصفيف الثالث والأربعون: الإيمان بكتب الله تعالى (١)»



، فَمِنْهَا: التَّوْرَاةُ وَالإِنْجِيلُ وَالزَّبُورُ [وَالقُرْآنُ، وَمِنْهَا غَيْرُهَا] مِمَّا لَمْ نَعْلَمْهُ عَلَى سَبِيلِ التَّفْصِيلِ؛ فَكُلُّهَا مِنْ عِنْدِ اللهِ، وَكُلُّ مَا فِيهَا حَقٌّ، ... للمزيد

هداية القاري إلى حكم الشروط العائدة بالنفع على البائع أو الشاري



عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما: أَنَّهُ كَانَ يَسِيرُ عَلَى جَمَلٍ لَهُ قَدْ أَعْيَا فَأَرَادَ أَنْ يُسَيِّبَهُ، قَالَ: فَلَحِقَنِي النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم فَدَعَا لِي وَضَرَبَهُ؛ فَسَارَ سَيْرًا لَمْ يَسِرْ مِثْلَهُ، قَالَ: «بِعْنِيهِ بِوُقِيَّةٍ»، قُلْتُ: «لَا»، ... للمزيد

الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول



هُوَ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَهُوَ الكِتَابُ المُنَزَّلُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، المَكْتُوبُ فِي المَصَاحِفِ، المَنْقُولُ إِلَيْنَا بِالتَّوَاتُرِ، المَحْفُوظُ بِحِفْظِ اللهِ مِنَ التَّبْدِيلِ وَالتَّغْيِيرِ ... للمزيد


 

في حكم التفجيرات ومخلفاتها السيئة

هذا، وتحريمُ هذه الأساليبِ التّدميريّةِ والأعمالِ التّهديميّةِ والعمليّاتِ الانتحاريّةِ ليستْ قاصرةً على حقِّ المسلمِ بل تتعدَّى إلى الكافرِ، سواء كان ذِمِّيًّا أو معاهدًا أو مستأمنًا ...  للمزيد

في محظورية القول بالتخلق بأسماء الله
والتشبه بصفاته والاقتداء بأفعاله

 لا يخفى أنّ أقوالَ الرّجالِ يُحْتَجُّ لها ولا يُحْتَجُّ بها، والعالِمُ مهما علا علمُه،وسما عملُه، وظهر فضلُه فلا يمنعُه من ارتكابِ الخطإِ، والوقوعِ في الزّللِ، لأنّ اللهَ عزّ وجلّ لم يكتبِ العصمةَ لأحدٍ من النّاسِ غيرَ الأنبياءِ، وإنّما العصمةُ مضمونةٌ في الكتابِ والسّنّةِ  ...  للمزيد


  • 

    الفتوى رقم: ١١٣٢

    الصنف: فتاوى الأشربة والأطعمة - الأشربة

    في حكم بيعِ وتناوُل البيرَّا دون كحولٍ

    السؤال:

    ما حكم بيعِ وتناوُلِ «البيرَّا» بدون كحولٍ؟

    الجواب:

    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

جديد المجلة

العدد السابع عشر

جديد الصوتيات



جديد المطويات

اللعن في الميزان الشرعي
عدد الزوار