الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله |
Skip to Content
الجمعة 25 جمادى الآخرة 1438 هـ الموافق لـ 24 مارس 2017 م

ومضاتٌ توضيحيةٌ على العقائد الإسلامية لابن باديس ـ رحمه الله ـ (5)



المصنِّف رحمه الله ـ مِنْ خلالِ استدلاله بالآية والحديث ـ أراد بتضييع الأعمال: تَرْكَ المأموراتِ وركوبَ المَعاصي والمحظوراتِ كالقتل والزِّنا وشُرْبِ الخمر، ما لم يَصِلْ إلى حدِّ الكفر أو الشركِ الأكبر... للمزيد

«التصفيف الثالث والأربعون: الإيمان بكتب الله تعالى (١)»



، فَمِنْهَا: التَّوْرَاةُ وَالإِنْجِيلُ وَالزَّبُورُ [وَالقُرْآنُ، وَمِنْهَا غَيْرُهَا] مِمَّا لَمْ نَعْلَمْهُ عَلَى سَبِيلِ التَّفْصِيلِ؛ فَكُلُّهَا مِنْ عِنْدِ اللهِ، وَكُلُّ مَا فِيهَا حَقٌّ، ... للمزيد

هداية القاري إلى حكم الشروط العائدة بالنفع على البائع أو الشاري



عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما: أَنَّهُ كَانَ يَسِيرُ عَلَى جَمَلٍ لَهُ قَدْ أَعْيَا فَأَرَادَ أَنْ يُسَيِّبَهُ، قَالَ: فَلَحِقَنِي النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم فَدَعَا لِي وَضَرَبَهُ؛ فَسَارَ سَيْرًا لَمْ يَسِرْ مِثْلَهُ، قَالَ: «بِعْنِيهِ بِوُقِيَّةٍ»، قُلْتُ: «لَا»، ... للمزيد

الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول



هُوَ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَهُوَ الكِتَابُ المُنَزَّلُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، المَكْتُوبُ فِي المَصَاحِفِ، المَنْقُولُ إِلَيْنَا بِالتَّوَاتُرِ، المَحْفُوظُ بِحِفْظِ اللهِ مِنَ التَّبْدِيلِ وَالتَّغْيِيرِ ... للمزيد


في فرض الالتزام بمذهب معين

 فإنَّ ما يجري ـ حاليًّا ـ في وسط الجامعيِّين وعمومِ المثقَّفين مِنْ دعوةٍ إلى العودة مِنْ جديدٍ إلى الانتساب لأحَدِ المذاهب الفقهية، وبالتعيين مذهب مالكٍ ـ رحمه الله ـ، وتحكيمِ فقهه بدراسةِ المختصَرات خاصَّةً والشروحِ التي عليها، والْتزامِ قواعده في الاستنباط، جريًا على ما كانَتْ عليه العصورُ ...  للمزيد

في فساد دعوى تقييد الطلاق بالقاضي

فتقييدُ الطّلاقِ بالقضاءِ دعوةٌ تبنّاها بعضُ دعاةِ التّجديدِ، وذلك بإسنادِ أمرِ الطّلاقِ للقضاةِ، والدّعوةِ إلى الحجرِ على الزّوجِ بحيث يمتنع عليه الطّلاقُ ولا يُعتدّ به مهما أوقعه إلاّ في ساحةِ القضاءِ، بعد بحثِ القاضي في أسبابِ الطّلاقِ والنّظرِ في جدواها...  للمزيد


  • 

    الفتوى رقم: ١١٣٢

    الصنف: فتاوى الأشربة والأطعمة - الأشربة

    في حكم بيعِ وتناوُل البيرَّا دون كحولٍ

    السؤال:

    ما حكم بيعِ وتناوُلِ «البيرَّا» بدون كحولٍ؟

    الجواب:

    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

جديد المجلة

العدد السابع عشر

جديد الصوتيات



جديد المطويات

اللعن في الميزان الشرعي
عدد الزوار