الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله |
Skip to Content
الثلاثاء 3 جمادى الآخرة 1441 هـ الموافق لـ 28 يناير 2020 م

خلاصةٌ مُقتضَبةٌ للجوانب العَقَديَّة في رسالةِ الشيخ ابنِ باديس ـ رحمه الله ـ



فلا يخفى أنَّ أشرف العلومِ مكانةً، وأفضلَها قدرًا، وأعظمَها مطلبًا وفقهًا، وأربحَها مَكْسَبًا وأجرًا، وأولاها خدمةً وعنايةً واهتمامًا هو: ما يتعلَّق بالعقيدة الإسلامية التي تولَّى اللهُ بيانَها حقَّ البيان، بإظهارِ،...  للمزيد

التصفيف الخمسون: عقائد الإيمان بالرُّسُل عليهم الصلاةُ والسلام ـ ٤ ـ



هُمْ عَلَيْهِمُ الصَّلَاةُ وَالسَّلَامُ ـ عَلَى عُلُوِّ مَنْزِلَتِهِمْ ـ لَا يَمْتَازُونَ عَنِ الخَلْقِ فِي تَمَامِ عُبُودِيَّتِهِمْ: بِافْتِقَارِهِمْ إِلَى اللهِ، وَجَرَيَانِ قَدَرِهِ عَلَيْهِمْ، وَعَدَمِ مِلْكِهِمْ شَيْئًا مَعَهُ مِنَ التَّصَرُّفِ فِي مُلْكِهِ، وَعَدَمِ عِلْمِهِمُ الغَيْبَ [إِلَّا مَا عَلَّمَهُمُ اللهُ]... للمزيد

الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول



مَا ذُكِرَ مِنَ القَوَاعِدِ يُطَبَّقُ عَلَى خُصُوصِ الكِتَابِ وَالسُّنَّةِ، وَيَبْقَى مِنَ السُّنَّةِ فِعْلُهُ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَتَقْرِيرُهُ.
تَخْتَصُّ السُّنَّةُ عَنِ الكِتَابِ بِقَوَاعِدَ تَتَعَلَّقُ بِهَا مِنْ نَاحِيَةِ ثُبُوتِهَا؛ لِأَنَّهَا مِنْ هَذِهِ النَّاحِيَةِ لَيْسَتْ عَلَى دَرَجَةٍ
... للمزيد

القول التمام في شرح أحاديث النهي عن إفراد الجُمُعة والسبت بالصيام



عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ: «لَا يَصُومُ أَحَدُكُمْ يَوْمَ الجُمُعَةِ، إِلَّا يَوْمًا قَبْلَهُ أَوْ بَعْدَهُ ... للمزيد 

في حدود التعامل مع الشركات ذات النشاط المحرم



بلغنا كلام الشيخ -حفظه الله- في إحدى الشركات العابثة بالقيم الإسلامية، وللعلم أنَّ هذه الشركة لها مجموعة من المصانع والخدمات ونحوهما، فهل يُلحق الجميع بكلام الشيخ؟ ...  للمزيد


نصيحة وتحذير

 



جديد المجلة

العدد السادس والعشرون

جديد الصوتيات



جديد المطويات

تنبيه على أحاديث زكاة الفطر الضعيفة
عدد الزوار