الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله |
Skip to Content
الأحد 16 شعبان 1440 هـ الموافق لـ 21 أبريل 2019 م

صلاحُ التعليمِ أساسُ الإصلاح [ ـ ١ ـ]



فَإِنَّمَا الْعُلَمَاءُ مِنَ الْأُمَّةِ بِمَثَابَةِ الْقَلْبِ: إِذَا صَلَحَ صَلَحَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَإِذَا فَسَدَ فَسَدَ الْجَسَدُ كُلُّهُ، وَصَلَاحُ المُسْلِمِينَ إِنَّمَا هُوَ بِفِقْهِهِمُ الْإِسْلَامَ وَعَمَلِهِمْ بِهِ، وَإِنَّمَا يَصِلُ إِلَيْهِمْ هَذَا عَلَى يَدِ عُلَمَائِهِمْ؛ فَإِذَا كَانَ عُلَمَاؤُهُمْ  ...  للمزيد

«التصفيف الثامن والأربعون: عقائد الإيمان بالرُّسُل عليهم الصلاةُ والسلام ـ ٢ ـ»



[وَالرُّسُلُ هُمْ] حُجَّةُ اللهِ وَشُهُودُهُ، أَنْبَأَهُمُ اللهُ بِوَحْيِهِ، وَأَرْسَلَهُمْ لِتَبْلِيغِهِ لِخَلْقِهِ؛ لِيُعَرِّفُوهُمْ بِـهِ وَبِشَرْعِهِ، وَيُنَبِّهُوهُمْ إِلَى آيَاتِهِ، وَيُذَكِّرُوهُمْ بِإِنْعَامَاتِهِ، وَيُبَشِّرُوهُمْ بِالسَّعَادَةِ وَالنَّجَاةِ إِذَا ... للمزيد

الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول



هُوَ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَهُوَ الكِتَابُ المُنَزَّلُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، المَكْتُوبُ فِي المَصَاحِفِ، المَنْقُولُ إِلَيْنَا بِالتَّوَاتُرِ، المَحْفُوظُ بِحِفْظِ اللهِ مِنَ التَّبْدِيلِ وَالتَّغْيِيرِ ... للمزيد

المحقَّق المدعوم في بيانِ حديثِ: «أَفطرَ الحاجمُ والمحجوم»



ـ عن ابنِ عبَّاسٍ رضي الله عنهما: «أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ احْتَجَمَ وَهُوَ مُحْرِمٌ، وَاحْتَجَمَ وَهُوَ صَائِمٌ».
ـ وعن شدَّاد بنِ أوسٍ رضي الله عنهما: أَنَّ رَسُولَ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَى عَلَى رَجُلٍ بِالبَقِيعِ ـ وَهُوَ يَحْتَجِمُ ... للمزيد 

في إخراج خطاب التكوين من تعريف الحكم الشرعي



ففي (ص ٣٣) من كتابكم «الفتح المأمول» جعلتم قوله تعالى: ﴿يَعْلَمُونَ مَا تَفْعَلُونَ﴾ [الانفطار: ١٢]، من خطاب التكوين، والصحيح أنّ خطاب التكوين هو الأمر الكوني «كن» كما في «مجموع الفتاوى»... للمزيد


 

 

تنبيه مُهِم

تُنهي إدارةُ موقعِ الشيخ أبي عبد المُعزِّ محمَّد علي فركوس ـ حفظه الله ـ إلى علم الجميع أنَّ كُلَّ فتوى أو جوابٍ أو مقالٍ أو منشورٍ، كتابيًّا كان أو شفهيًّا أو على برامج التواصل ومواقعه، يُنقَل على لسان الشيخ دون إذنه؛ فإنه لا يُعتمَد عليه ولا يُنسَب إليه حفظه الله، ما لم يَرِدْ ذِكرُه في موقعه الرسميِّ بنصِّه ولفظه، دون تصرُّفٍ ببترٍ أو تغييرٍ أو إضافةٍ. وشكرًا.

الجزائر في: ١٩ رمضان ١٤٣٩ﻫ
الموافق ﻟ: ٠٤ يونيو ٢٠١٨م



جديد المجلة

العدد الرابع والعشرون

جديد الصوتيات



جديد المطويات

وصيّةٌ أخويّةٌ جامعة ونصيحةٌ حِبِّيَّةٌ نافعة
عدد الزوار