الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله |
Skip to Content
الأحد 22 جمادى الأولى 1438 هـ الموافق لـ 19 فبراير 2017 م

ومضاتٌ توضيحيةٌ على العقائد الإسلامية لابن باديس ـ رحمه الله ـ (4)



الإيمان ـ في اللغة ـ يدور مَعْناهُ على التصديقِ والثِّقَة والطُّمَأْنِينة وزوالِ الخوف والإقرار، واختارَ المُصنِّفُ ـ رحمه الله ـ التصديقَ لِمَا عليه عامَّةُ أهلِ اللغة، ... للمزيد

«التصفيف الثالث والأربعون: الإيمان بكتب الله تعالى (١)»



، فَمِنْهَا: التَّوْرَاةُ وَالإِنْجِيلُ وَالزَّبُورُ [وَالقُرْآنُ، وَمِنْهَا غَيْرُهَا] مِمَّا لَمْ نَعْلَمْهُ عَلَى سَبِيلِ التَّفْصِيلِ؛ فَكُلُّهَا مِنْ عِنْدِ اللهِ، وَكُلُّ مَا فِيهَا حَقٌّ، ... للمزيد

هداية القاري إلى حكم الشروط العائدة بالنفع على البائع أو الشاري



عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللهِ رضي الله عنهما: أَنَّهُ كَانَ يَسِيرُ عَلَى جَمَلٍ لَهُ قَدْ أَعْيَا فَأَرَادَ أَنْ يُسَيِّبَهُ، قَالَ: فَلَحِقَنِي النَّبِيُّ صلَّى الله عليه وسلَّم فَدَعَا لِي وَضَرَبَهُ؛ فَسَارَ سَيْرًا لَمْ يَسِرْ مِثْلَهُ، قَالَ: «بِعْنِيهِ بِوُقِيَّةٍ»، قُلْتُ: «لَا»، ... للمزيد

سلسلة ردود على الشبهات العقدية لـ «شمس الدين بوروبي» [إدارة الموقع]



ادِّعاء المُحاضِر المتعالم بأنَّ السلفيِّين يتَّهمون الصوفيةَ بالقول بسقوط التكاليف عنهم، ونسبتُه التمسُّكَ بالسنَّة للمتصوِّفة كلامٌ عارٍ عن الدليل، بعيدٌ عن الواقع بعدًا ظاهًرا ... للمزيد

«التصفيف الثلاثون: التوحيد العلمي والعملي (١)»



العقائد الإسلامية
من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية

«التصفيف الثلاثون: التوحيد العلمي والعملي (١)»

للشيخ عبد الحميد بن باديس (ت: ١٣٥٩ﻫ)

بتحقيق وتعليق د: أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس -حفظه الله-

التاسع والأربعون: توحيده في ربوبيَّته:


شرف الانتساب إلى مذهب السلف،
وجوانب الافتراق مع ما يسمى بالسلفية الجهادية والحزبية

ذا، وللسلفية ألقابٌ وأسماءٌ يُعْرَفون بها تنصبُّ على معنًى واحدٍ، فهي تتَّفقُ ولا تختلفُ، وتأتلفُ ولا تنتقضُ، قال عنها بكر أبو زيد ـ رحمه الله ـ: «إنها ألقابٌ: منها ما هو ثابتٌ بالسنَّة الصحيحة، ومنها ما لم يَبْرُزْ إلَّا في مواجهة مناهجِ أهلِ الأهواء والفِرَق الضالَّة لردِّ بدعتهم والتمييزِ عنهم وإبعاد ...  للمزيد

في حدود استعمال وسائل الدعوة إلى الله تعالى

هذه الوسائلَ ـ مِن حيث سَعَتُها ـ شاملةٌ للوسائلِ العِبادية والعادية، ومجالُ توقيفِ العادية شرعًا أَوْسَعُ مِن أن يكون نصًّا خاصًّا يَشْمَلها، بل يتعدَّى إلى ما كان عامًّا، أو إلى قاعدةٍ علميةٍ يمكن أن يُسْتَنَدَ إليها في تقريرِ شرعيةِ هذه الوسائلِ ...  للمزيد



آخر المقالات


متن مبادئ الأصول
إملاء الأستاذ العلامة الجليل الشيخ عبد الحميد بن باديس
ـ أبقاه الله لنفع الأنام ـ


الحاكم هو الله تعالى

وَكُلُّ حَاكِمٍ مِنَ الخَلْقِ إِنَّمَا يَكُونُ حَاكِمًا شَرْعًا إِذَا كَانَ يَحْكُمُ بِحُكْمِ اللهِ: يَتَحَرَّاهُ وَيَقْصِدُهُ؛ لِقَوْلِهِ تَعَالَى: ﴿إِنِ ٱلۡحُكۡمُ إِلَّا لِلَّهِ[الأنعام: ٥٧؛ يوسف: ٤٠، ٦٧]، ﴿وَأَنِ ٱحۡكُم بَيۡنَهُم بِمَآ أَنزَلَ ٱللَّهُ[المائدة: ٤٩]، ... للمزيد

 

آخر الكتب والرسائل

جديد المجلة

العدد السابع عشر

جديد الصوتيات



جديد المطويات

اللعن في الميزان الشرعي
عدد الزوار