الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله |
Skip to Content
الأحد 28 ذو القعدة 1438 هـ الموافق لـ 20 أغسطس 2017 م

ومضاتٌ توضيحيةٌ على العقائد الإسلامية لابن باديس ـ رحمه الله ـ (7)



عرَّف المُصنِّفُ ـ رحمه الله ـ توحيدَ الربوبيةِ بالعلم ليُظْهِرَ تَعَلُّقَه بالتوحيد العلميِّ الخبريِّ، غير أنَّ إطلاقَ العلم ـ في هذا المَقامِ ـ قاصرٌ عن المعنى المطلـوب، والأَوْلى التعبيرُ بالإقرارِ لتَضمُّنِه العلمَ بالشيء عن تصديقٍ به...  للمزيد

«التصفيف الثالث والأربعون: الإيمان بكتب الله تعالى (١)»



، فَمِنْهَا: التَّوْرَاةُ وَالإِنْجِيلُ وَالزَّبُورُ [وَالقُرْآنُ، وَمِنْهَا غَيْرُهَا] مِمَّا لَمْ نَعْلَمْهُ عَلَى سَبِيلِ التَّفْصِيلِ؛ فَكُلُّهَا مِنْ عِنْدِ اللهِ، وَكُلُّ مَا فِيهَا حَقٌّ، ... للمزيد

الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول



هُوَ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَهُوَ الكِتَابُ المُنَزَّلُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، المَكْتُوبُ فِي المَصَاحِفِ، المَنْقُولُ إِلَيْنَا بِالتَّوَاتُرِ، المَحْفُوظُ بِحِفْظِ اللهِ مِنَ التَّبْدِيلِ وَالتَّغْيِيرِ ... للمزيد

مورد الظمآن في أحكام السمسرة وتلقِّي الركبان



عَنْ طَاوُسٍ عَنِ ابْنِ عَبَّاسٍ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لَا تَلَقَّوُا الرُّكْبَانَ، وَلَا يَبِعْ حَاضِرٌ لِبَـادٍ»، قَالَ: فَقُلْتُ لِابْنِ عَبَّاسٍ: «مَا قَوْلُهُ: «لَا يَبِيعُ حَاضِرٌ لِبَادٍ»؟» ... للمزيد


 

أثر عبادة الحج والعمرة
في وقاية النفس وتطهيرها من الذنوب

هذَا، ولا تخرجُ عبادةُ الحجِّ والعُمرةِ عن سائرِ العباداتِ في الوقايةِ مِنْ شرِّ الوقوعِ في المعاصِي وتطهيرِ النّفسِ منها وقايةً وعلاجًا -كما سيأتي في مضمونِ الكلمةِ- غيرَ أنَّ الأمرَ الذي يدعُو إلى ...  للمزيد

نصيحة توجيهية بين يدي الحاج والمعتمر

إذا توفَّرتِ الاستطاعةُ في الحجِّ والعمرةِ، وعَزَم الحاجُّ أو المعتمِرُ على أداءِ هذه العبادةِ الجليلةِ فإنَّه يحسُن في هذا المقامِ أن يُقَدَّمَ بين يديه نصائحُ توجيهيّةٌ تسبقُ رحلتَه العظيمةَ إلى بلدِ اللهِ الحرامِ...  للمزيد


  • 

    الفتوى رقم: ١١٣٢

    الصنف: فتاوى الأشربة والأطعمة - الأشربة

    في حكم بيعِ وتناوُل البيرَّا دون كحولٍ

    السؤال:

    ما حكم بيعِ وتناوُلِ «البيرَّا» بدون كحولٍ؟

    الجواب:

    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

جديد المجلة

العدد الثامن عشر

جديد الصوتيات



جديد المطويات

اللعن في الميزان الشرعي
عدد الزوار