Skip to Content
الأربعاء 14 ذي القعدة 1440 هـ الموافق لـ 17 يوليو 2019 م



عبد الله التلمساني

أبو محمَّد عبد الله بن محمَّد بن أحمد بن علي الإدريسي الحسني التلمساني، كان أبو محمَّد من أكابر علماء تلمسان ومحقِّقيهم، نظَّارًا بارعًا كأبيه. قال يحيى بن خلدون: «الفقيه أبو محمَّد عبد الله من علية الفقهاء وصدور المدرسين»(١).

ولد أبو محمَّد بتلمسان سنة (٧٤٨ﻫ)، أخذ عن أبيه وأبي عمران العبدوسي، والخطيب ابن مرزوق، وغيرهم، فأتقن مختلف العلوم حفظًا وفهمًا، ثمَّ جلس للإقراء والتدريس بتلمسان في حياة أبيه، ثمَّ خلفه بعد موته بالمدرسة اليعقوبية، فانتفع به الطلبة، وارتحلوا إليه من سائر أنحاء المغرب الأوسط والأقصى، أخذ عنه ابن مرزوق الحفيد، وغيره من العلماء، ثمَّ رحل إلى الأندلس ودخل غرناطة، فأقرأ بها مدَّة فنشر العلم ببلده وبالأندلس فقهًا وحديثًا وتفسيرًا. وفي أثناء عودته من مالقة إلى تلمسان، توفي غريقًا في البحر سنة (٧٩٢ﻫ). له فتاوى في «المعيار»، وفي «نوازل مازونة»(٢).

[تحقيق «المفتاح» (٤٤)]

 



(١) «بغية الرواد» ليحيى بن خلدون (١٢٠).

(٢) انظر ترجمته في: «بغية الرواد» ليحيى بن خلدون (١٢٠)، «نيل الابتهاج» للتنبكتي (١٥٠)، «البستان» لابن مريم (١١٧)، «شجرة النور» لمخلوف (١/ ٢٣٤)، «تعريف الخلف» للحفناوي (٢/ ٢٤٥)، «الفكر السامي» للحجوي (٢/ ٤/ ٢٤٩)، «أعلام الجزائر» للنويهض (١٠٥).