Skip to Content
السبت 23 ذي الحجة 1440 هـ الموافق لـ 24 أغسطس 2019 م



الموصل
Mossoul

[كتاب الإشارة في معرفة الأصول والوجازة في معنى الدليل: 58]

- تعريفها في المؤلف:

مدينة مشهورة بالعراق .

- تعريف المدينة:

الموصل مدينة تقع شمال العراق على ضفاف نهر دجلة، وهي ثاني مدينة في البلاد من حيث السكان بعد بغداد حيث يبلغ عدد سكانها قرابة ثلاثة مليون نسمة، تشتهر بالتجارة مع الدول القريبة مثل سوريا وتركيا. وسكان الموصل العرب يتحدثون باللهجة الموصلية (أو المصلاوية) العربية التي تحمل في طياتها وتعابيرها ملامح خاصة، ولهذه اللهجة الموصلية الدور الأكبر في الحفاظ على هوية المدينة من الدخلاء، وسكان الموصل من المسلمين السنة ومن النصارى الذين ينحدرون من شعبيهما الآشوري والكلداني وتعتبر مدينة الموصل مركز محافظة نينوى.

 

- نبذة تاريخية:

«الموصل» هي نفسها «نينوى» تاريخياً، حيث نشأت مدينة نينوى في العهد الآشوري على الضفة اليسرى لنهر دجلة، ولكن أهلها النصارى في القرون من 2 إلى 6 للميلاد انتقلوا إلى الضفة اليمنى من نهر دجلة لكي يأتمنوا على أرواحهم من غزوات الفرس الساسانيين وكانت تسمى عند النصارى «نينوى» إلى إن جاء العرب وسموها «بالموصل»، وسميت بذلك لأنّها وصلت بين الجزيرة والعراق وقيـل: وصلت بين الفرات ودِجلة، فالمعالم الحضارية «لنينوى» الآشورية باقية في الضفة اليسرى ومعالمها النصرانية تقع في الضفة اليمنى واليسرى أيضا. ومدينة الموصل الحالية مازالت في توسع و ازدهار، ومنذ النصف الأول من القرن العشرين بدأت مدينة الموصل في التوسع إلى الجانب الأيسر من نهر دجلة لتشمل الموقع الأثري لمدينة نينوى بأكمله ضمن حدودها. إدارياً، مدينة الموصل هي مركز محافظة نينوى. ويتوفر النفط في الموصل في حقل عين زالة الناضب وحقل بطمة الواقع في منطقة جبلية وعرة، وحقل صفية المتاخم للحدود العراقية السورية وهو حقل مشترك ذو ضغط منخفض مما يستوجب استخدام مضخات (سكروت) لسحب وإنتاج النفط وهو من النوع الثقيل عموما.

في الموصل يمر المنفذ الشمالي لتصدير النفط من خلال خط أنابيب العراقي التركي. تشتهر منطقة الجزيرة في الموصل بالزراعة حيث يمكن اعتبارها من أهم المناطق المجهزة للحبوب في العراق حيث تبذر وتسقى اعتمادا على هطول الأمطار، كذلك تشتهر الموصل بزراعة البنجر السكري. تحتضن مدينة الموصل إحدى أعرق الجامعات العراقية وهي جامعة الموصل.

وسكان «الموصل» الأولون تاريخيا كانوا الآشوريين، ومن ثم اختلطوا بالكلدانيين الآتين من «بابل» العظيمة، وهؤلاء صاروا نصارى في القرن الثاني الميلادي وكان إلى جانبهم اليهود الذين أتى بهم مسبيين «شلمنصر الثالث» عندما غزا وأسقط مملكة السامرة اليهودية، وكان هذا الجلاء في عام 721 قبل الميلاد. أما بعد الفتح الإسلامي في القرن الأول الهجري (السابع للميلاد)، فسكنها المسلمون وأهل الذمة من اليهود والنصارى ولكن اليهود تركوا «الموصل» نهائيا بين 1367ﻫ و 1374ﻫ (1948-1955)م إلى فلسطين المحتلة. وتشتهر المدينة بأنواع الكرزات والحلويات والمخللات . تعتبر مدينة «الموصل» «نينوى» قديما إحدى أهم المدن التاريخية لكونها عاصمة للإمبراطورية الآشورية في أوج توسعها، وفيها تأسست أولى المكتبات (الألف الثاني قبل الميلاد) التي عرفتها الإنسانية فيما بعد.

كانت الموصل أهم مراكز الجهاد في سبيل الله وانطلاق الفتوحات الإسلامية، ولها مواقف وجهود في التاريخ الإسلامي إبان الدولة الأموية، وتأسست فيها دويلات خلال العصر العباسي الثاني مثل الحمدانيين الذين تصدوا للروم ثم الزنكيين والأيوبيين المقاومين للغزوات الصليبية الأوربية، وكانت من أهم مدن الدولة العثمانية.

صمدت مرتين في وجه جيوش نادر شاه الصفوي الذي غزاها في القرن الثاني عشر للهجرة (القرن الثامن عشر ميلادي) وفشل في احتلالها تاركا بعضا من فلول جيوشه حول المدينة في قرى متناثرة أصبحت جزءا من مدينة الموصل الآن. كان يمتد لواء الموصل جغرافيا ليشمل محافظة دهوك وعقرة شمالا وحتى بيجي جنوبا.

- مدنهـا:

بعشيقة، حمام العليل، القياره، الحمدانية، برطله، تلكيف، تلعفر، الزمار، سنجار، شيخان، مريبة، اتروش، البعاج، الحضر.

 

- المصادر والمراجع:

- معجم ما استعجم للبكري (4/1278).

- معجم البلدان لياقوت الحموي (5/223-225).

- الروض المعطار للحميري (563-564).

- مراصد الاطلاع للصفي البغدادي (3/1333-1334).