في استرداد مبلغ تعويض الضمان لغير المستفيد | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الثلاثاء 19 ذي الحجة 1440 هـ الموافق لـ 20 أغسطس 2019 م



الفتوى رقم:٣٨٢  

الصنف: فتاوى المعاملات المالية

في استرداد مبلغ تعويض الضمان لغير المستفيد

السؤال: هل يجوز كتابة وصفة الدواء باسم شخص له تأمين اجتماعي لأخذ مبلغ التأمين باعتبار أنّ مجموع المبلغ المستقطع من أجرته شهريا أكبر بكثير من المبلغ المأخوذ؟

الجواب: الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلم تسليما، أما بعد:

فبغض النظر عمّا تقرر في فتاوى سابقة عن ممنوعية التأمين بكافة أنواعه فإن الأموال المقتطعة من المرتب الشهري للمؤَمَّن له يجوز له أن يسترجعها عن طريق تعويضات الدواء وغيرها، ثم تعود إليه عن طريق التقاعد، وبعدها على صورة رأسمال وفاة، وما دامت هذه الأموال في حيازة الضمان الاجتماعي فإنه لا يجوز لغير المستفيد أن ينتفع بها، خاصة إذا كانت مأخوذة عن طريق تزوير شخصية المستفيد غشا وتدليسا، وفي الحديث: «الْمُتَشَبِّعُ بِمَا لَمْ يُعْطَ كَلاَبِسِ ثَوْبَىْ زُورٍ»(١)، وقد أمرنا أن نكون مع الصادقين في القول والعمل والحال، قال تعالى: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ اتَّقُواْ اللّهَ وَكُونُواْ مَعَ الصَّادِقِينَ﴾ [التوبة: ١١٩]. وثبت عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم قال: «مَنْ غَشَّنَا فَلَيْسَ مِنَّا»(٢).

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا.

الجزائر في: ١٦ صفر ١٤٢٧ﻫ
الموافق ﻟ: ١٦ مارس ٢٠٠٦م


(١) أخرجه البخاري في النكاح (٥٢١٩)، ومسلم في اللباس والزينة(٥٧٠٦)، وأبو داود في الأدب (٤٩٩٩)، وأحمد (٢٧٦٨٠)، وابن حبان (٥٨٣١)، والحميدي في مسنده (٣٣٨)، والبيهقي (١٥١٩١)، من حديث أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما.

(٢) أخرجه مسلم في الإيمان (١٧٥)، وأحمد (٩٢٣٢)، وابن حبان (٤٩٩٦)، والحاكم في المستدرك (٢١١٢)، من حديث أبي هريرة رضي الله عنه. وابن ماجه في التجارات(٢٣١٠)، عن أبي الحمراء رضي الله عنه، والدارمي في سننه (٢٥٩٦)، من حديث عبد الله بن عمر رضي الله عنهما.