التحقيق في اسم الشنقيطي الذي درس عنده الشيخ | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الخميس 17 شوال 1440 هـ الموافق لـ 20 يونيو 2019 م



التحقيق في اسم الشنقيطي الذي درس عنده الشيخ

 

التاريخ: الجمعة ٨ ذو القعدة ١٤٢٦هـ /  ٩ دسسمبر ٢٠٠٥م

الاسم: أحمد أبو سعد

البلد: /

 

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

وجدت في ترجمة الشيخ فركوس أنه درس على الشيخ الشنقيطي رحمه الله المفسر، وقد كتب في الموقع أنه درس على الشيخ محمد مختار الشنقيطي وأحببت أن أنبه أن بهذا الاسم ربما يكون هناك لبس عند البعض، لأن الشنقيطي الذي قال عنه بعض أهل العلم أنه فيه صوفية وهو الذي يدرس بالمدينة الآن يعرف بهذا الاسم..

أما الشيخ الشنقيطي المفسر فهو معروف باسم محمد الأمين الشنقيطي..

وأحببت أن أنصحكم لهذا التوضيح، وأسأل الله لنا ولكم السداد.

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أحمد أبوسعد

 

جواب الإدارة:

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:

فأولاً نشكركم على النصيحة والملاحظة المقدمة بخصوص الاشتباه الحاصل في التسمية، لكن نلفت نظركم أنَّ الذي درس عليه شيخنا أبو عبد المعز إنما هو ما تقرر حقيقة في ترجمته ألا وهو الشيخ محمد المختار بن محمد بن حبيب الله الجكني نسبًا، الرشيدي مولدًا ومنشأ، ثم المدني إقامة وهجرة، الشنقيطي شهرة، وقد كان أستاذ التفسير بكلية الشريعة، ومدرس الكتب الستة بالمسجد النبوي سابقًا ولد سنة ١٣٣٧ﻫ /  الموافق ١٩١٨م وتوفي بعد عودة الشيخ أبي عبد المعز إلى الجزائر في حدود ثلاث أو أربع سنوات.

أما محمد الأمين الشنقيطي صاحب "أضواء البيان" و"مذكرة الشنقيطي على روضة الناظر" وغيرهما من الكتب النافعة فلم يصل به شيخنا، لأن صاحب الأضواء توفي سنة ١٣٩٣ﻫ /  ١٩٧٣م، ولما تطأ أقدام شيخنا الأراضي الحجازية، وإنما حل بها سنة: ١٣٩٩ﻫ /  ١٩٧٨م.

أما الدكتور محمد المختار بن الشيخ محمد الأمين الشنقيطي (صاحب الأضواء) فكان في تلك السنوات طالبًا، ولعله كان يشاركه شيخنا المقاعد التربوية أيام الدراسة بالجامعة الإسلامية.

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.