جوابُ منْتَقِدِ فتْوَى: «في موقف المسلم من الجهات الممولة لمشاريع الفساد» | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الأحد 24 ذي الحجة 1440 هـ الموافق لـ 25 أغسطس 2019 م



جوابُ منْتَقِدِ فتْوَى: «في موقف المسلم من الجهات الممولة لمشاريع الفساد»

التاريخ: ١٩ جمادى الأولى ١٤٢٩ﻫ الموافق ﻟ: ٢٤ مـاي ٢٠٠٨م

الاسم: ابن محمد البومرداسي

البلد: بومرداس

شيخنا حفظكم الله إن هذه الفتوى قد أضرت بالسلفيين لأنهم دخلوا في مهاترات ومساجلات ونقاش طويل وعريض وبيان ضررها من حيث أن أصل الفتوى قبلكم فتوى الإخوان المسلمين في مصر الذين لا همَّ لهم إلا هذه الأشياء، وقد أوقعكم  بعض الناس في هذه الأمور لإشغالكم عن أمور أفضل.ومن حيث فهم الفتوى تباين للآراء واختلاف للتحليلات وكأنها نازلة استجدت، ومن حيث وجود الفساد فالمسلم يقاطع الفساد بقدر ما يستطيع وحصرها في ..... لا دليل عليه فلو طالعتم أكثر عن أخبار الشركات المستثمرة في الجزائر لوجب عليكم الإفتاء في جميعها ولست مدافعا عن الفساد، إنما امتداد الفتوى من مصر إلى غيرها أمر مؤسف إلى أين ؟؟؟ فهل تدرك خطر شركة....الأمريكية في مجال النت، أفلا تبصرون؟؟؟

 

جواب الإدارة:

الحمد لله وحده لا شريك له، والصلاة والسلام على من أُرْسِل بالمحجة البيضاء، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أما بعد:

فينبغي على المرء أن يحترم مَن هو أعلى منه قَدْرًا وأسمى منه عِلمًا وفِقهًا، وأن يختار في كلامه عبارات وجملاً ملؤها الأدب والاحترام مع من أَمَرنا الشرع باحترامهم ممتثلاً في ذلك قولَه صَلَّى الله عليه وآله وسلم: «لَيْسَ مِنَّا مَنْ لَمْ يَرْحَمْ صَغِيرَنَا وَيُوَقِّرْ كَبِيرَنَا»، وقوله عليه الصلاة والسلام: «إِنَّ مِنْ إِجْلاَلِ الله إِكْرَامَ ذِي الشَّيْبَةِ المُسْلِمِ وَحَامِلِ الْقُرْآنِ غَيْرِ الْغَالِي فِيهِ وَالجَافِي عَنْهُ، وَإِكْرَامَ ذِي السُّلْطَانِ المُقْسِطِ»، مبتعدًا عن التشبُّه بسلوكِ سبيلِ الطاعنينَ الشانئينَ الحاقدِين.

ثمَّ إنه لا يخفى على المنتقِد أنَّ الشيخ أبا عبد المعز -حفظه الله- في فتاواه وأجوبته على المسائل الشرعية ينتهج نهجًا عِلميًا رصينًا ومتينًا، حيث يبني المسائلَ على أصولها مستدلاًّ لها بما ورَدَ في الكتاب والسُّنَّة الصحيحةِ وآثار السلفِ الصالحِ، ويزيدُها قوةً بضربِ أمثلة لها شبيهة بها تُزيل عن القارئ أو المستفتي إشكالاتٍ قد تطرأ على ذهنِهِ، وإن دلَّ هذا على شيءٍ فإنما يدُلُّ على أنَّ مَنْ كان حَالُه كذلِكَ فإنَّه بعيدٌ كلَّ البعدِ عن أن يتشبَّعَ بما لم يُعْطَ، ويَنسِب فتاوَى غيرِه لنفسِهِ، فضْلاً عن أن يكُونَ متأثِّرًا بمَنِ انحرَفُوا عن المنهجِ الحقِّ، ولم يكن في يومٍ من الأيامٍ منْخَرِطًا في صُفُوفهِم أو داعيًا إلى أفْكَارِهِم مقْتَنِعًا بانحرَافَاتهم، مسْتَمسِّكًا بفسادِ عقْلِه ورأيِه نتيجةَ فسادِ قلبهِ، إذْ مَن عُرِض عليه الحقُّ فردَّه ولم يقبلْهُ عُوقِب بذلك، اقرأ قوله تعالى: ﴿فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللهُ قُلُوبَهُمْ﴾ [الصف: ٥]، وكذلك أهلُ الهوى لا يَرَوْن الحقَّ لفسادِ قلوبهمْ ورأْيهِم وعَقْلهِم، قال الشاعر:

قَدْ تُنْكِر العيْنُ ضوْءَ الشَّمْسِ مِن رَمَدِ    ويُنْكِر الفَمُ طَعْمَ الماءِ منْ سَقَمِ

وأمَّا لَمْزُ الشيخ بانتهاجه منهجَ الإخوانِ بحيث امْتَدَّ مدُّهُمْ من مِصْرَ إليه فهذِه تُهمَة نتبرَّأ منها، ولا يَلْزَم البتَةَ ما ينتهي إليه الحكم الشرعي المعزَّز بدليله ووافَقَ فيه أحدَ المذاهبِ العقديةِ والمناهجِ الدعويةِ أن يكونَ امتدادًا لها، فقد وافقَ الأشاعرةُ أهلَ السُّنةِ في مسائلِ الآخرة والقبرِ وغيرِ ذلكَ، وفي المعاملاتِ والعباداتِ في الجملةِ فليس معنى ذلك التحامُهُمْ في المذهبِ، وكذلِكَ بالنسبةِ لأهلِ الاعتزالِ وغيرِهِم.

وإنَّ بيانَ دينِ الله سبحانه وتعالى من خِلالِ شعيرة من أعْظَمِ شعائِرِه وهِي الأمْرُ بالمعروفِ والنهي عن المنكر لمن أفضل الأمور التي ينبغي على المسلم أن يشتغل بها، قال تعالى ﴿كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللهِ﴾ [آل عمران: ١١٠]، وتركها من صفات المغضوب عليهم الناقضين عهد الله تعالى المستحقِّين العذاب والنكال: ﴿وَإِذ أَخَذَ اللهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَنًا قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ﴾ [آل عمران: ١٨٧].

أمَّا المهاترات والمساجلات التي هي دعوى السائل فإنَّما ذلك هو تدافع الحقِّ مع الباطل فيدمغه فإذا هو زاهق، وقد أمر الله تعالى بمثل هذه المدافعات لنصرة دِينه فإنَّ مَن نصر دينَه حظي بنصرة الله له، قال تعالى: ﴿وَلَوْلا دَفْعُ اللهِ النَّاسَ بَعْضَهُم بِبَعْضٍ لَّهُدِّمَتْ صَوَامِعُ وَبِيَعٌ وَصَلَوَاتٌ وَمَسَاجِدُ يُذْكَرُ فِيهَا اسْمُ اللهِ كَثِيرًا وَلَيَنصُرَنَّ اللهُ مَن يَنصُرُهُ إِنَّ اللهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ﴾ [الحج: ٤٠].

ثمَّ اعلم أنَّ هذه الفتوى كان لها صدى عميق وأثر بالغ في الشركات الأخرى حيث اتخذت عبرة ممَّا حصل للشركة الممولة لمشاريع الفساد، فأقلعت عن المسيس بعزة السلفي وشهامته وكرامته، فهي ثمرة عزٍّ وشرفٍ تعلو بهمَّة السلفي، وتُعطي له المكانة العالية، لا كما يهوِّنها أصحاب الهوى ومرضى القلوب.

ومن دلائل صحة مضمون الفتوى تزكيةُ علماءَ أجلاءَ لها (كالشيخ عبد المحسن العباد حفظه الله)، وأمْرُهُم عمومَ الناسِ بالأخذِ بها، والالتفافِ حوْلَ كاتِبها ونصرةِ مضمونها وعدمِ خذلانِه، بل ذهبوا إلى أبعد ممَّا ذهب إليه الشيخ أبو عبد المعز -حفظه الله- فقالوا بالمقاطعة، كما أنَّ إقبال هذا العدد الهائل -ممَّن له غيرة على دينه- على العمل بمحتواها لدليلٌ آخر على صحتها.

هذا، وإنَّ أمْرَ المنتقِد مَن هو أبصر منه وأكبر، بالنظر في الشركات الأخرى المستثمرة في مجال الأنترنت وغيره، لتعميم الفتوى عليها منذِر بعدم فهمه لمحتواها، ويظهر الفرق جليًّا في كون الشركة المنصوح بتغيير التعامل معها قد صرَّحت باشمئزازها من مظاهر التديُّن، وسعيًا منها في سبيل صدِّ الناس عن التمسُّك بشعائر الإسلام قامت بمتويل مشاريع الفساد من إقامة حفلات غنائية داعرة، وبث قناة تعرض فيها الأفلام من غير رقابة، بخلاف الشركات الأخرى فإنه لم يُنقل عنها ما نُقِل عن الأولى، ولم تجهر بهذا علنًا، وثمَّت فرقٌ آخرُ وهو أنَّ الشركات الأخرى -ممَّن يريد المنتقِد إلزام شيخنا بتعميم فتواه عليها- ليس لها مثيلات تقدِّم الخدمات ذاتها، وبالتالي فتصبح حاجة الناس إليها أكيدة فلا تشملها الفتوى، كما أن الشركة الممولة لمشاريع الفساد لو كانت لوحدها مستثمرة، ويؤدِّي التخلي عنها إلى إحداث ضرر وحرج للناس كبيرين، لكانت الفتوى بجواز التعامل معها إنزالاً للحاجة مَنْزِلة الضرورة، مع قيام الإنكار القلبي، وهذا ما وضَّحه الشيخ –حفظه الله- في الفتوى الموسومة ﺑ: «في حدود التعامل المنيع»، أمَا وإنّ الخدمات التي تؤدّيها ليست حكرًا عليها، وإنما تشاركها فيها شركات أخرى لم تصرِّح بما صرَّحت به فالعجب كلُّ العجب ممَّن يتشبَّث بما فيه شبهة -على أقلِّ تقدير- ويدعو الناس إليه، ويترك ما له فيه بديل.

ولا يسعنا أخيرًا إلاَّ أن ننصح المنتقِدَ بأن يلزم غرز العلماء الموثوق في علمهم ودينهم، وأن لا يُقحم نفسَه في أمرٍ أكبر منه، ورحم الله عبدًا عرف قدر نفسه، ولم يبخس الناس حقَّهم وقدرهم، واشتغل بما يعنيه، فإنَّ «مِنْ حُسْنِ إِسْلاَمِ المرْءِ تَرْكُهُ مَا لاَ يَعْنِيهِ»، وإنَّ محاولة الحطِّ من أقدار الكرام ومكانتهم لا تزيد الحاطَّ إلاَّ بعدًا وشنارًا، ولا تزيد الكرام إلاَّ قربًا ونُبلاً.

كناطحٍ صخرةً يومًا ليُوهِنَهَا      فَلَمْ يَضِرْهَا، وأَوْهَى قرنهُ الوعِلُ

 وآخر دعوانا أن الحمد لله في الأولى والآخرة، وصَلَّى الله على نبيّنا وآله وصحبه وإخوانه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدِّين.

إدارة الموقع