Skip to Content
الخميس 18 رمضان 1440 هـ الموافق لـ 23 مايو 2019 م



ابن داود الظاهري

هو أبو بكر محمَّد بن داود بن علي بن خلف الظاهري، تولَّى رئاسة المذهب الظاهري بعد وفاة والده وهو ابن ١٦ سنة، وكان فقيهًا أديبًا مناظرًا شاعرًا، وله مصنَّفات عديدة منها: «الوصول إلى معرفة الأصول»، و«الإنذار والإعذار»، و«اختلاف مسائل الأصحاب»، وكتاب «التَّقَصِّي» في الفقه، وكذا كتاب «الفرائض». توفي سنة (٢٩٧ﻫ)(١).

[تحقيق «الإشارة» (١٧٦)]

 



(١) انظر ترجمته في: «تاريخ بغداد» للخطيب البغدادي (٥/ ٢٥٦)، «طبقات الفقهاء» للشيرازي (١٧٥)، «وفيات الأعيان» لابن خلكان (٤/ ٢٥٩)، «الكامل في التاريخ» (٨/ ٥٩)، «اللباب» (٢/ ٢٩٧) كلاهما لابن الأثير، «سير أعلام النبلاء» (١٣/ ١٠٩)، «تذكرة الحفاظ» (٢/ ٦٦٠)، «دول الإسلام» (١/ ١٨١) كلها للذهبي، «البداية والنهاية» لابن كثير (١١/ ١١٠)، «شذرات الذهب» لابن العماد (٢/ ٢٢٦)، «الفكر السامي» للحجوي (٢/ ١/ ٤١)، «تاريخ التراث العربي» لسزكين (٢/ ٢٢٩).