Skip to Content
الأحد 23 المحرم 1441 هـ الموافق لـ 22 سبتمبر 2019 م



ابن أبي طالب (القيسي)

هو أبو محمَّد مكي بن أبي طالب حمُّوش(١) بن محمَّد بن مختار القيسي، ولد بالقيروان سنة (٣٥٥ﻫ)، وبها أخذ عن أبي محمَّد ابن أبي زيد، وأبي الحسن القابسي، وأبي عبد الله الفراء اللغوي. ثمَّ توجَّه صوب مصر سنة (٣٧٧ﻫ)، فلقي أبا الطيب عبد المنعم بن عبيدة ابن غَلْبون الحلبي وولده طاهرًا، فأخذ عنه علم القراءات، وأخذ عن ابن عدي عبد العزيز قراءة ورش، وسمع من أبي بكر محمَّد بن علي الأدفُوي، ثمَّ رجع إلى القيروان سنة (٣٨٢ﻫ) وبقي بها إلى سنة (٣٨٧ﻫ). وفي تلك السنة سافر إلى الحجاز وبقي بمكة أربعة أعوام وحجَّ فيها أربع حجَّاتٍ متتالية، وفيها سمع من أبي القاسم عبيد الله السقطي، وأحمد بن فراس، وأبي الحسن المطَّوَّعِيُّ وغيرهم، ثمَّ انصرف إلى القيروان سنة (٣٩٢ﻫ). وفي سنة (٣٩٣ﻫ) سافر إلى الأندلس ودخل قرطبة أيام المظفر بن أبي عامر، وقد تنبَّه لمكانته القاضي أبو العباس أحمد بن محمَّد بن ذكوان فأجلسه في المسجد الجامع لنشر علمه بين الناس، ومن ذلك المسجد أخذ عنه أبو الوليد الباجي. كان أبو محمَّد من أوعية العلم، لم يدع عِلمًا إلَّا تبحَّر فيه، فكان إمامًا علَّامةً محقِّقًا عارفًا حافظًا لكثير من العلوم مع الدِّين والسكينة والفهم، له مؤلَّفات عديدة منها: «الإبانة عن معاني القراءات»(٢)، «التبصرة في القراءات السبع»(٣)، «الرعاية لتجويد القراءة وتحقيق لفظ التلاوة»(٤)، «الكشف عن وجوه القراءات السبع»(٥)، وغيرها. توفي في ثاني محرم سنة (٤٣٧ﻫ)(٦).

[تحقيق «الإشارة» (٦٣)]

 



(١) كلمة «حمُّوش» تطلق في المغرب على من اسمه محمَّد من باب التحبُّب والمداعبة.

(٢) طبع بتحقيق د. عبد الفتاح إسماعيل شلبي مصر.

(٣) طبع بتحقيق المقرئ محمَّد غوث الندوي، (١٣٩٩ﻫ)، الهند.

(٤) طبع بتحقيق د. أحمد حسن فرحات، (١٣٩٣/ ١٩٧٣)، دمشق.

(٥) طبع بتحقيق د. محيي الدين رمضان (١٣٩٤/ ١٩٧٤)، دمشق.

(٦) انظر ترجمته في: «الصلة» لابن بشكوال (٢/ ٦٣١)، «ترتيب المدارك» للقاضي عياض (٢/ ٧٣٧)، «جذوة المقتبس» للحميدي (٣٥١)، «بغية الملتمس» للضبي (٤٦٩)، «وفيات الأعيان» لابن خلكان (٥/ ٢٧٤)، «سير أعلام االنبلاء» (١٧/ ٥٩١)، «معرفة القراء الكبار» (١/ ٣٩٤)، «دول الإسلام» (١/ ٢٥٨) كلها للذهبي، «مرآة الجنان» لليافعي (٣/ ٥٧)، «البلغة» للفيروز آبادي (٢٦٣)، «طبقات المفسرين» للداودي (٢/ ٣٣١، ٣٣٧)، «الديباج المذهب» لابن فرحون (٣٤٦)، «بغية الوعاة» للسيوطي (٣٩٦)، «الفكر السامي» للحجوي (٢/ ٤/ ٢٠٨)، «شذرات الذهب» لابن العماد (٣/ ٢٦٠)، «شجرة النور» لمخلوف (١/ ١٠٧)، «كشف الظنون» لحاجي (١/ ٣٣، ١٢١، ١٧٤)، «وفيات ابن قنفذ» (٥٥).