في حكم التصوير الفوتوغرافي والاحتفاظ به لغير ضرورةٍ | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الجمعة 8 ذي الحجة 1445 هـ الموافق لـ 14 يونيو 2024 م



الفتوى رقم: ٣٧٩

الصنف: فتاوى متنوِّعة

في حكم التصوير الفوتوغرافي والاحتفاظ به لغير ضرورةٍ

السؤال:

ما الحكمُ الراجح في التصوير الفوتوغرافيِّ والاحتفاظ بالصُّوَر الفوتوغرافيَّة أو صُوَر الفيديو لذكرياتِ حفل الزواج مثلًا، وذلك بتخزينها في جهاز الحاسوب؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على مَنْ أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فالصُّوَر الفوتوغرافيَّة إِنْ خَلَتْ مِنَ المحاذيرِ الشرعيَّة، وكانت في ضروريَّات الناس وحاجَاتِهم، أو كانت تُسْتَعْمَل في التعليم والتوجيه كوسائلِ توضيحٍ لأغراضٍ تربويَّةٍ تعليميَّةٍ، مِنْ غيرِ دافعِ التعظيم ولا تَقَصُّدِ التقديس؛ فذلك جائزٌ شرعًا؛ لمكانِ حديثِ عائشة رضي الله عنها ولَعِبها بالبنات(١).

أمَّا ما عَدَا ذلك فالأَوْلى اجتنابُه.

والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ١٤ صفر ١٤٢٧ﻫ
الموافق ﻟ: ١٤ مارس ٢٠٠٦م

 



(١) انظر الحديثَ الذي أخرجه أبو داود في «الأدب» بابٌ في اللعب بالبنات (٤٩٣٢) مِنْ حديثِ عائشة رضي الله عنها. وصحَّح إسنادَه الألبانيُّ في تحقيقِ «المشكاة» (٣٢٦٥).