في الوقت المشروع لالتزام الملتزم | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
السبت 12 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق لـ 28 نوفمبر 2020 م



الفتوى رقم: ٤٢٣

الصنف: فتاوى الحج - الطواف والسعي

في الوقت المشروع لالتزام الملتزم

السؤال:

هل يكون الْتزام الملتزم عند الطَّواف، أم بعد الفراغ منه؟

الجواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فيُشرَع الْتزامُ المُلتزَم في الطواف بعد الفراغ منه: أي مِنْ سبعة أشواط؛ لحديثِ عمرو بنِ شعيبٍ عن أبيه قال: «طُفْتُ مَعَ عَبْدِ اللهِ بْنِ عَمْرٍو، فَلَمَّا فَرَغْنَا مِنَ السَّبْعِ رَكَعْنَا فِي دُبُرِ الكَعْبَةِ، فَقُلْتُ: «أَلَا نَتَعَوَّذُ بِاللهِ مِنَ النَّارِ؟» قَالَ: «أَعُوذُ بِاللهِ مِنَ النَّارِ»، قَالَ: ثُمَّ مَضَى فَاسْتَلَمَ الرُّكْنَ ثُمَّ قَامَ بَيْنَ الحَجَرِ وَالبَابِ، فَأَلْصَقَ صَدْرَهُ وَيَدَيْهِ وَخَدَّهُ إِلَيْهِ، ثُمَّ قَالَ: «هَكَذَا رَأَيْتُ رَسُولَ اللهِ صلى الله عليه وسلم يَفْعَلُ»»(١).

والأصل المشروع أَنْ يضع صدرَه ووجهَه وذراعَيْه وكفَّيْه بين الرُّكن والباب بعد الطَّواف كما تقدَّم، فإِنْ تعذَّر عليه ذلك ووقف عند الباب ودَعَا هناك مِنْ غير الْتزامٍ للبيت كان حسنًا كما قال ابنُ تيمية رحمه الله.

والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

 

الجزائر في: ٨ ربيع الثاني ١٤٢٧ﻫ

المــوافق ﻟ: ٥ مـاي ٢٠٠٦م

 



(١) أخرجه أبو داود في «المناسك» باب الملتزم (١٨٩٩)، وابنُ ماجه في «المناسك» باب الملتزم (٢٩٦٢)، مِنْ حديثِ عبد الله بنِ عمرٍو رضي الله عنهما، والحديث ذَكَر له الحافظُ ما يتقوَّى به في «التلخيص الحبير» (٢/ ٥٤٦)، وحسَّنه الألبانيُّ في «السلسلة الصحيحة» (٢١٣٨).