في معنى قول الأصوليين: خرج قول النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم مخرجَ القضاء أو الفتوى | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الأحد 3 صفر 1442 هـ الموافق لـ 20 سبتمبر 2020 م



الفتوى رقم:٤٦٢

الصنف: فتاوى الأصول والقواعد - أصول الفقه

في معنى قول الأصوليين:
خرج قول النبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم مخرجَ القضاء أو الفتوى

السؤال: يستعمل بعض الأصوليين عبارتي: خرج قول النبي صلى الله عليه وسلم مخرج القضاء وخرج مخرج الفتوى فهل يوجد فرق بينهما، أفتونا مأجورين ؟

الجواب:

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أما بعد:

فمن الفروق بين حكم القاضي وفتوى المفتي، أنّ فتوى المفتي حكم عام يتعلق بالمستفتي وبغيره، بخلاف القاضي فإنّ حكمه جزئي خاص بشخص معيّن لا يتعدّاه إلى غيره، ولهذا جاء في عبارة الأصوليين إنّ الحكم منه صلى الله عليه وآله وسلم لا يعم والفتوى تعم، ومن جهة أخرى فإنّ فتوى المفتي ليست ملزِمة في الجملة بخلاف حكم القاضي فهو ملزم، ومن الفروق أيضًا أنه يجوز نقل فتوى المفتي إلى الغير للعمل بها وللمفتي أن يرشد المستفتي على عالم غيره ليفتيه، بخلاف حكم القاضي فلا يسع نقل حكمه للغير لتنفيذ حكمه عليه، وهذا الفرق مترتب على أوله، ومن جهة رابعة فإنّ فتوى المفتي شاملة لأبويه وزوجه وأولاده، بخلاف القاضي فلا ينفذ حكمه لمن يتهم فيه على مذهب أبي حنيفة ومالك.

والعلم عند الله تعالى، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين، وصلى الله على محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين وسلم تسليمًا.

الجزائر في: ٤ رمضان ١٤٢٧ﻫ
الموافق ﻟ: ٢٧/ ٠٩/ ٢٠٠٦م