في حدود تعامل الرَّجل مع زوجةِ أخيه | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الجمعة 8 ذي الحجة 1445 هـ الموافق لـ 14 يونيو 2024 م



الفتوى رقم: ٦٤٠

الصنف: فتاوى متنوِّعة ـ الآداب

في حدود تعامل الرَّجل مع زوجةِ أخيه

السؤال:

ما هي حدودُ تعاملِ الرَّجلِ مع زوجةِ أخيه؟ وجزاكم الله خيرًا.

الجواب:

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلام على مَنْ أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

فالأصلُ في الحَمْو أَنْ لا يَرِد على النساء الأجنبيَّات؛ لقوله صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّم: «إِيَّاكُمْ وَالدُّخُولَ عَلَى النِّسَاءِ»، فَقَالَ رَجُلٌ مِنَ الأَنْصَارِ: «يَا رَسُولَ اللهِ، أَفَرَأَيْتَ الحَمْوَ؟» قَالَ: «الحَمْوُ المَوْتُ»(١)؛ كما أنَّ عليه أَنْ لا يُخاطِبَها إلَّا لحاجةٍ؛ لأنَّ الأصلَ في صوت المرأةِ أنه عورةٌ إلَّا ما كان للحاجة؛ ولا يبقى في البيت إِنْ خَرَج جميعُ مَنْ فيه إلَّا زوجةَ أخيه لمكانِ التهمة؛ وله أَنْ ينصح أخاه إذا رأى منه أو مِنْ زوجتِه ما يُخِلُّ بالآداب الشرعيَّة وأحكامِها إذا كان الأخُ ممَّنْ تنفع فيه الذكرى؛ لقوله تعالى: ﴿فَذَكِّرۡ إِن نَّفَعَتِ ٱلذِّكۡرَىٰ ٩[الأعلى]، واللهُ الموفِّقُ.

والعلم عند الله تعالى، وآخِرُ دعوانا أنِ الحمدُ لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبِه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ٩ مِنَ المحرَّم ١٤٢٨ﻫ
الموافق ﻟ: ٢٨ يناير ٢٠٠٧م

 



(١) مُتَّفَقٌ عليه: أخرجه البخاريُّ في «النكاح» باب: لا يَخْلُوَنَّ رجلٌ بامرأةٍ إلَّا ذو مَحْرَمٍ، والدخولِ على المُغيبة (٥٢٣٢)، ومسلمٌ في «السلام» (٢١٧٢)، مِنْ حديثِ عقبة بنِ عامرٍ رضي الله عنه.