Skip to Content
الخميس 21 ذي الحجة 1440 هـ الموافق لـ 22 أغسطس 2019 م



تكذيبٌ عامٌّ

الحمد لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله الله رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فلقد نُسبت إلى شخصية: أبي عبد المعزِّ محمَّد علي فركوس، أستاذ التعليم العالي بكلِّيَّة العلوم الإسلامية ـ الخرُّوبة ـ جامعة الجزائر، جملةٌ من الافتراءات متعلِّقةٌ بالفتاوى الشرعية في ميادينَ متعدِّدةٍ، والأستاذ يتبرَّأ مِن كلِّ فتوى منسوبةٍ إليه لا تحمل التوثيقَ بخاتمه، ولا تجري على أسلوب قلمه، ولا فحوى عباراته، ولا يُلتمس مِن مضامينها الطابعُ التأصيليُّ للمسائل محلِّ الفتوى، ولا يُشَمُّ مِن أحكامها رائحةُ الكتاب والسنَّة.

وإنه إذ يسطِّر هذا التكذيبَ لَيبيِّنُ موقفَه الصريح فيما يحاك عليه، ويُلْمَزُ فيه، ويُنسب إليه، والله المستعان، وعليه التكلان.

وآخر دعوانا أن الحمد لله ربِّ العالمين، وصلَّى الله على محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا كثيرًا.

الجزائر في: ٢٩ من المحرَّم ١٤٢٧
الموافق ﻟ: ٢٨ فبراير ٢٠٠٦م