الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله |
Skip to Content
الأربعاء 4 ربيع الأول 1439 هـ الموافق لـ 22 نوفمبر 2017 م

ومضاتٌ توضيحيةٌ على العقائد الإسلامية لابن باديس ـ رحمه الله ـ (10)



خلافًا لِمَا ذَهَب إليه المصنِّف ـ رحمه الله ـ مِنْ أنَّ وجود العالَمِ الأخرويِّ يكون في كونٍ آخَرَ ونظامٍ آخَرَ، فإنَّ الصحيح مِنْ قولَيِ العلماء أنَّ تبديل الأرض هو تبديلُ صفةٍ لا تبديلُ ذاتٍ...  للمزيد

التصفيف الخامس والأربعون: الإيمان بكُتُبِ الله تعالى (٣)



نُؤْمِنُ بِأَنَّ القُرْآنَ العَظِيمَ أَنْزَلَهُ اللهُ تَعَالَى هِدَايَةً عَامَّةً لِجَمِيعِ البَشَرِ لِمَا فِيهِ سَعَادَتُهُمُ الدُّنْيَوِيَّةُ وَالأُخْرَوِيَّةُ؛ بِتَنْوِيرِ العُقُولِ، وَتَزْكِيَةِ النُّفُوسِ، وَتَقْوِيمِ الأَعْمَالِ، وَإِصْلَاحِ الأَحْوَالِ، وَتَنْظِيمِ الاِجْتِمَاعِ ... للمزيد

الفتح المأمول في شرح مبادئ الأصول



هُوَ القُرْآنُ العَظِيمُ، وَهُوَ الكِتَابُ المُنَزَّلُ عَلَى النَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ، المَكْتُوبُ فِي المَصَاحِفِ، المَنْقُولُ إِلَيْنَا بِالتَّوَاتُرِ، المَحْفُوظُ بِحِفْظِ اللهِ مِنَ التَّبْدِيلِ وَالتَّغْيِيرِ ... للمزيد

الحكم المختار في مسألتَيْ خيار الغبن ومدَّة الخيار



عَنْ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ رَضِيَ اللهُ عَنْهُمَا أَنَّ رَجُلًا ذَكَرَ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ يُخْدَعُ فِي البُيُوعِ، فَقَالَ: «إِذَا بَايَعْتَ فَقُلْ: لَا خِلَابَةَ» ... للمزيد

 


 

حكم الاحتفال بمولد خير الأنام عليه الصلام والسلام

وتفريعًا على ما تَقدَّم فإنَّ الاحتفالَ بالمولد النبويِّ الذي أَحْدَثه بعضُ الناسِ، إمَّا مضاهاةً للنصارى في ميلادِ عيسى عليه السلام، وإمَّا محبَّةً للنبيِّ صلَّى الله عليه وسلَّم وتعظيمًا له ـ زعموا ـ يُعتبَرُ مِنَ البِدَع المُحْدَثة في الدِّين التي حَذَّرَ الشرع منها؛ لأنَّ هذا العملَ ليس له أصلٌ في الكتاب والسُّنَّة ..  للمزيد

في حكم الوجبات الخاصَّة بالأعياد البدعية

فاعْلَمْ أنَّ اللهَ تعالى أَبْطَلَ أعيادَ الجاهلية، وأَبْدَلَ أهلَ الإسلامِ بها عيدَيْنِ يجتمعون فيهما للذِّكْرِ والصلاةِ وهُما: عيدُ الفِطْرِ وعيدُ الأضحى؛ فقَدْ ثَبَتَ أنَّ النبيَّ صلَّى الله عليه وسلَّم لَمَّا قَدِمَ المدينةَ وَجَدَ للأنصار يومين يلعبون فيهما ويعتبرونهما عيدَيْن؛ فقال صلَّى الله عليه وسلَّم: «إِنَّ اللهَ قَدْ أَبْدَلَكُمْ بِهِمَا خَيْرًا مِنْهُمَا: يَوْمَ الأَضْحَى وَيَوْمَ الفِطْرِ» ...  للمزيد


  • 

    الفتوى رقم: ١١٣٢

    الصنف: فتاوى الأشربة والأطعمة - الأشربة

    في حكم بيعِ وتناوُل البيرَّا دون كحولٍ

    السؤال:

    ما حكم بيعِ وتناوُلِ «البيرَّا» بدون كحولٍ؟

    الجواب:

    الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدِّين، أمَّا بعد:

جديد المجلة

العدد التاسع عشر

جديد الصوتيات



جديد المطويات

اللعن في الميزان الشرعي
عدد الزوار