الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله |
Skip to Content
الأربعاء 16 ربيع الآخر 1442 هـ الموافق لـ 02 ديسمبر 2020 م

الاعتصام بكتاب الله [ـ ٢ ـ]



وفَقَالَ المُعَانِدُونَ مَا قَالُوا. أَلَا مَنْ كَانَ يُؤْمِنُ بِأَنَّ مُحَمَّدًا رَسُولُ اللهِ فَلْيَمْتَثِلْ إِرْشَادَهُ؛ وَقَدْ أَرْشَدَنَا إِلَى المَخْرَجِ مِنْ هَذَا الِاخْتِلَافِ فَلْنَعْمَلْ بِإِرْشَادِهِ، وَهَدَانَا إِلَى طَرِيقِ الحَقِّ عِنْدَ الِالْتِبَاسِ فَلْنَهْتَدِ ..  للمزيد

التصفيف الحادي والخمسون: عقائد الإيمان بالرُّسُل عليهم الصلاةُ والسلام ـ ٥ ـ



الرُّسُلُ والأنبياء عليهم السلام بَشَرٌ مِنْ نفسِ الأمَّة؛ فهُمْ مِنْ معدنٍ كريمٍ، خصَّهم اللهُ بكمالاتٍ ذاتيةٍ ومواهِبَ عقليةٍ وفضائلَ خُلُقيةٍ؛ فجَعَلهم اللهُ أشرفَ النوعِ البشريِّ وأَسْماهُ روحًا وأكملَه رفعةً... للمزيد

في مسألة وقوع المجاز في القرآن



;في مسألةِ وقوعِ المجاز في القرآن الكريم خلافٌ؛ وما عليه جماهيرُ العلماء: وقوعُه مُطْلَقًا في القرآن والحديث واللغة. وذَهَب محمَّد بنُ خويز منداد ـ... للمزيد

القول السديد في شرح حديث أبي سعيد رضي الله عنه - الحلقة الأولى



عن أبي سعيدٍ الخُدْريِّ رضي الله عنه أنه قِيلَ لِرَسُولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسَلَّم: «أَنَتَوَضَّأُ مِنْ بِئْرِ بُضَاعَةَ؟»، وَهِيَ بِئْرٌ يُطْرَحُ فِيهَا الْحِيَضُ وَلَحْمُ الْكِلَابِ وَالنَّتْنُ، فَقَالَ رَسُولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسَلَّم: «الْمَاءُ طَهُورٌ لَا يُنَجِّسُهُ شَيْءٌ» ... للمزيد 

في دفع التعارض بين من استمر بها دم الحيض والمستحاضة



عند مطالعتي لفتاويكم ـ حفظكم الله ـ استوقفني إشكال بين فتويين فيما يتعلَّق بتحديد مُدَّة الحيض ظهر لي أنَّ بينهما تعارضًا، حيث جاء في الفتوى الموسومة ﺑ: «في حكم المستحاضة» برقم: (٥٩٧) ما نصُّه...  للمزيد


في نصرة النبي صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّم وحماية جَنَابه

ولا يخفى أنَّ نصرةَ النَّبيِّ صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّم بهذا الاعتبار مِن أقوى الجهاد في سبيل الله، ومِن أسمى واجبات الأمر بالمعروف لشدِّ ظهور المسلمين، والنَّهي عن المنكر لردع اعتداء المسيئين من المعتدين، قال ابن تيمية ـ رحمه الله ـ: «إنَّ نصر رسول الله صَلَّى اللهُ عليه وسَلَّم فرضٌ علينا؛ لأنَّه مِن التعزير المفروض، ولأنَّه مِن أعظم الجهاد في سبيل الله، ولذلك قال سبحانه: ﴿مَا لَكُمۡ إِذَا قِيلَ لَكُمُ ٱنفِرُواْ فِي سَبِيلِ ٱللَّهِ ٱثَّاقَلۡتُمۡ إِلَى ٱلۡأَرۡضِۚ﴾، إلى قوله: ﴿إِلَّا تَنصُرُوهُ فَقَدۡ نَصَرَهُ ٱللَّهُ ...للمزيد



آخر الكتب والرسائل

جديد المجلة

العدد السابع والعشرون

جديد الصوتيات



جديد المطويات

نصرة النبي صلى الله عليه وسلم وحماية جنابه
عدد الزوار