في صحَّة استعمال عبارة «جاب لي ربِّي» | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الأحد 21 صفر 1441 هـ الموافق لـ 20 أكتوبر 2019 م



الفتوى رقم: ٢٧٧

الصنف: فتاوى متنوِّعة - ألفاظٌ في الميزان

في صحَّة استعمال عبارة: «جاب لي ربِّي»

السؤال:

ما حكم كلمة: «جاب لي ربِّي»؟

الجواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمَّا بعد:

فعبارةُ: «جاب لي ربِّي» -وإن كان مرادُها عند المتكلِّم هو: «ما خطر ببالي»- إلاَّ أنَّ هذه العبارةَ في حدِّ ذاتها خطأٌ، إذ هي مأخوذةٌ من عباراتِ المتصوِّفة الذين يعتقدون أنَّ من مصادر التلقِّي: الإلهامَ من الله مباشرةً، ويجري على لسانهم: «حدَّثني قلبي عن ربِّي»، حيث يأخذون العلمَ من اللهِ مباشرةً -كما يزعمون-، ولذلك يجعلون مقامَ الصوفيِّ فوق مقام النبيِّ، لأنَّ النبيَّ عندهم يأخذ العلمَ من المَلَك الذي يوحي به إليه بخلاف الصوفيِّ فيأخذه من الله مباشرةً بواسطة الإلهام، ومِن مصادر التلقِّي عندهم -أيضًا- سماعُ خطاب الله تعالى أو الملائكة أو الجنِّ الصالح أو أحد الأولياء عن طريق الهواتف في اليقظة أو في المنام أو في حالةٍ بينهما بواسطة الأذن، ولا يخفى أنَّ هذا الانحراف المختلط بالفلسفات الهندية واليونانية والرهبانية شوَّه جمالَ الإسلام وصفاءَ عقيدتِه، وحَالَ دونَ تقدُّم المسلمين، لأجل ذلك ينبغي تجنُّبُ استعمالِ مثل هذه العبارات.

والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلّم تسليمًا.

الجزائر في: ١٠ رجب ١٤٢٦ﻫ
الموافق ﻟ: ١٥ أوت ٢٠٠٥م