في تقليل مفاسد التلفاز | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
الإثنين 24 المحرم 1441 هـ الموافق لـ 23 سبتمبر 2019 م

قد وقع لنا إشكالٌ حول فتواكم برقم: (٣٦٨) «في حكم اقتناءِ هوائيٍّ خاصٍّ بقناة المجد»، فمنَّا من يقول: إنَّ فتوى الشيخ -حفظه الله- عامَّةٌ وأنه يجوز مطلقًا اقتناءُ الهوائيِّ الخاصِّ بقناة المجد، ومنَّا من يقول:.... للمزيد

الفتوى رقم: ٦٢٢

الصنف: فتاوى متنوِّعة

في تقليل مفاسد التلفاز

السـؤال:

قد وقع لنا إشكالٌ حول فتواكم برقم: (٣٦٨) «في حكم اقتناءِ هوائيٍّ خاصٍّ بقناة المجد»، فمنَّا من يقول: إنَّ فتوى الشيخ -حفظه الله- عامَّةٌ وأنه يجوز مطلقًا اقتناءُ الهوائيِّ الخاصِّ بقناة المجد، ومنَّا من يقول: إنَّ فتوى الشيخ مقيَّدةٌ بمن ابتُلِيَ بالقنوات الأخرى في بيته، أو لمن هو حديث عهدٍ بالاستقامة، أو لمن يرجو تخفيف الشرِّ في بيته من أجل إخوانه وأخواته، وما شابهه. فنرجو من فضيلتكم التكرُّم ببيان ما أشكلَ علينا، وبارك الله فيكم وجزاكم الله كلَّ خيرٍ.

الجـواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاةُ والسلامُ على مَنْ أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصَحْبِهِ وإخوانِه إلى يوم الدِّين، أمّا بعد:

فالتلفازُ باعتباره أداةً مرئيةً يختلف حكمُها باختلافِ ما يُعرض فيه من برامجَ؛ لأنَّ «الوَسَائِل لَهَا حُكُمُ المَقَاصِدِ»، ولمَّا كانت غالبُ البرامج التلفزيونية فاسدةَ المحتوى والشكلِ، تقترن بها محاذيرُ شرعيةٌ لها مساسٌ بالعقيدة والأخلاق؛ فإنَّ ترجيح مَمْنُوعِيَّتِهَا أَوْلى؛ لأنَّ مضارَّها أعظمُ من منافعها، و«دَرْء المَفَاسِدِ أَوْلَى مِنْ جَلْبِ المَصَالِحِ»، غير أنَّ من ابْتُلِيَ بمثل هذه المقعَّرات الهوائية بسبب الضعف الإيماني، أو بسبب الضغط العائلي؛ فإنه يسعى لتقليل المفسدة قدر الإمكان باتِّخاذ قناة «مجد» على سبيل المثال كبديلٍ عن القنوات الأخرى.

هذا، ومن أمكنه استعمال جهاز الحاسوب الذي يَسَعُ التحكُّمُ فيه بإدخال الأقراص المفيدة والبرامج العلمية النافعة والاستغناء عن غيره ممَّا لا يسع التحكُّمُ فيه لكان خيرًا وأفيدَ له ولأهله وذويه.

والعلمُ عند اللهِ تعالى، وآخرُ دعوانا أنِ الحمدُ للهِ ربِّ العالمين، وصَلَّى اللهُ على نبيِّنا محمَّدٍ وعلى آله وصحبه وإخوانِه إلى يوم الدِّين، وسَلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ٢٣ من المحرَّم ١٤٢٨م
الموافق ﻟ: ١١ فبراير ٢٠٠٧م