في مشروعية أذكار السجود في سجود السهو | الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ أبي عبد المعز محمد علي فركوس حفظه الله
Skip to Content
السبت 23 ذي الحجة 1440 هـ الموافق لـ 24 أغسطس 2019 م



الفتوى رقم: ٦٥

الصنف: فتاوى الصلاة - صفة الصلاة

في مشروعية أذكار السجود في سجود السهو

السـؤال:

هل يُشْرَعُ الإتيانُ بأذكارِ السجودِ في سجودِ السهوِ؟

الجـواب:

الحمدُ لله ربِّ العالمين، والصلاة والسلام على من أرسله اللهُ رحمةً للعالمين، وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، أمّا بعد:

فيُشْرَع للساهي في صلاتِه أنْ يقولَ في سجودِ السهوِ ما يقوله في سجودِ صُلْب الصلاة؛ لأنَّه سجودٌ يشْمَلُه عمومُ النصوصِ الواردةِ في السجود وصفاتِه وما يتعلَّق به من أذكارٍ، ويُسْتَحَبُّ له ذلك، غيرَ أنه يُنْهى عن القرآنِ في الركوعِ والسجودِ، لقولِه صلَّى اللهُ عليه وآله وسَلَّم: «أَلاَ وَإِنِّي نُهِيتُ أَنْ أَقْرَأَ الْقُرْآنَ رَاكِعًا أَوْ سَاجِدًا، فَأَمَّا الرُّكُوعُ فَعَظِّمُوا فِيهِ الرَّبَّ عَزَّ وَجَلَّ، وَأَمَّا السُّجُودُ فَاجْتَهِدُوا فِي الدُّعَاءِ فَقَمِنٌ أَنْ يُسْتَجَابَ لَكُمْ»(١).

والعلمُ عند الله تعالى، وآخر دعوانا أنِ الحمد لله ربِّ العالمين، وصلى الله على نبيّنا محمّد وعلى آله وصحبه وإخوانه إلى يوم الدين، وسلَّم تسليمًا.

الجزائر في: ١٤ذي الحجَّة ١٤٢٦ﻫ
الموافق ﻟ: ١٤ يناير ٢٠٠٦م


(١) أخرجه مسلم في «الصلاة» (٤٧٩) من حديث ابن عبَّاس رضي الله عنهما.